أحمد سليمان: تلقيت عرضًا من حسين لبيب تسبب في تنازلي عن منصب الرئيس بـ انتخابات الزمالك


كشف أحمد سليمان المرشح على عضوية نادي الزمالك في الانتخابات القادمة، سبب تنازله عن دخول المعترك الانتخابي على منصب الرئيس، والنزول ضمن قائمة حسين لبيب. 




ويخوض أحمد سليمان انتخابات الزمالك على معقد عضو مجلس إدارة فوق السن ضمن قائمة حسين لبيب المرشح لمنصب الرئيس.



ومن المقرر أن تقام انتخابات الزمالك يوم 20 أكتوبر المقبل ووفقاً لما أعلنته وزارة الشباب والرياضة واللجنة الثلاثية التي تدير القلعة البيضاء برئاسة عماد البناني.

وقال سليمان خلال تصريحات لبرنامج “بلس 90” المذاع على قناة “النهار”: “الأسباب هي حب نادي الزمالك، الزمالك هو من صنع تاريخي، اسمي ارتبط بالنادي، لم ألعب أو أعرق كثيرًا في الملعب”.

وأضاف: “بدأت في عمر 27 سنة بقطاع الناشئين وبعدها بعامين أصبحت في الفريق الأول وحصدت 3 بطولات في بداية مرحلتي، لذلك عندما تركت العمل العام حاولت في 2014 الدخول في مجلس الإدارة ونجحنا في التعاقد مع لاعبين حصدوا الدوري وقتها، لكني تقدمت باستقالتي رغم أنني كان من الممكن أن أستمر لكن حتى لا يحدث صراعات مع الرئيس السابق”.

طالع | قائمة المرشحين في انتخابات الزمالك 2023 بعد غلق باب التقدم رسميًا

وتابع: “عبد الله جورج اتصل بي وطلب مني أن أجلس مع حسين لبيب والتقينا، تحدثنا كثيرًا وعرض علي أن يتنحى هو عن الترشح في الانتخابات لصالحي، وهذه النقطة كانت فاصلة وفرقت معي، وأنا قلت له أنا لا أبحث عن كراسي، وسأكون متواجدًا معك، وفي النهاية توصلنا إلى أن أكون متواجدًا معه في القائمة، وشعرت بفرحة جمهور الزمالك، شعرت أن الزمالك حصد بطولة العالم”.

وواصل: “نحن بصدد عهد جديد كمنتمين للزمالك، ونريد عدالة في الإعلام وعودة الروح الرياضية في كرة القدم، لأنه في ظل الروح الرياضية لا تحدث أزمات”.

وأضاف: “نادي الزمالك ليس ملك أحمد سليمان ولا أي مُرشح، الزمالك لا يملكه غير جمهوره وأعضائه ورموزه، الزمالك كبر أحمد سليمان وحسين لبيب وهاني شكري وعبد الله جورج وكل المرشحين”.

وأكمل: “المشهد الحالي لم يكن موجودًا في نادي الزمالك، لم أدخل النادي سوى مرتين، لكن بعد رحيل المجلس السابق ذهبت أكثر من 7 أو 8 مرات، وأحب التواجد هناك ورأيت حب الناس الذي عوضني عن التراشق والمشاكل السابقة، وشعرت بتعويض عن السنوات الماضية”.

وأردف: “الفترة الماضية كان يوجد فيها بعض الظلام لكن النور ظهر، الأجواء الانتخابية هذه المرة مختلفة، أنا دخلت النادي مرتين من 2015، وعلاقتي بالأعضاء كانت من خلال النظر بالعين، لأن من كان يُصافحني كان يتم وقف عضويته، في الانتخابات الأخيرة كان هناك كاميرا مُسلطة علي، كل من صافحني تم إيقافه”.

وأستكمل: “تحملنا ما لا يتحمله بشر، تضررنا على المستوى العملي والأسري، على سبيل المثال اتهمت أنني سرقت تذاكر من النادي بـ 5000 جنيه، وأنني أخذت عمولات”.

وأتم: “هناك أشخاص اقتنعوا بـ أحمد سليمان، وأنا تركت الترشح على منصب الرئيس لصالح النادي، أحببنا أن يعيش النادي فترة هدوء، التقينا في جلسات مع رموز نادي الزمالك واتفقنا”.





Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى