أخبار اليمن: مقتل شاب يمني أمريكي بحاجز أمني يشعل مواقع التواصل

#أخبار_اليمن: #مقتل_شاب يمني أمريكي بحاجز أمني يشعل مواقع التواصل

تردد على شبكات التواصل الاجتماعي نبأ حادث مقتل شاب يمني أمريكي على يد مسلحي المجلس الإنتقالي الجنوبي في محافظة لحج شرق صنعاء في اليمن، الذي يعيش اضطرابات أمنية منذ سبع سنوات. وعليه، انتشر وسم #عبد_الملك_السنباني و #كلنا_عبدالملك_السنباني.

واحتجز الشاب عبد الملك، وهو في العقد الثاني من عمره، الأربعاء الماضي، في نقطة أمنية بمديرية طور الباحة أثناء عودته من الولايات المتحدة الأمريكية عبر مطار عدن الدولي متجها لزيارة أقاربه في صنعاء، بحسب ما أفاد أحد أقاربه.

تحولت هذه الحادثة إلى قضية رأي عام في اليمن. فبعد اختفاء السنباني في نقطة التفتيش العسكرية، تم العثور عليه الخميس في أحد مستشفيات عدن وقد فارق الحياة نتيجة تعرضه للتعذيب.

كما أدانت منظمات حقوقية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الجريمة وطالبوا بمحاكمة المتورطين فيها.

كتبت نورة في تغريدة عبر حسابها على تويتر: “ستبقى ندبةً في تاريخ اليمن ، سيُقال أن يمنياً حنّ لموطنهِ فقُتِلَ بذنب حنينه”.

ويقول مستخدم آخر: “مازال الإنسان اليمني في معزل عن هذا العالم.. جاء من كوكب أخر الكل يقتله والكل يعذب فيه حتى نفسه لا تطيقه.. أتوقع ينتهي التاريخ ومازال هذا الكائن في ذمة الله”.

ويعبر عبد الله عن رأيه حول هذه القضية قائلا: “القضاء على الانقلاب بشقيه الحوثي والانتقالي وعودة مؤسسات الدولة هو الحل الوحيد والكفيل بإيقاف كل هذا العبث والدمار والخراب والقتل خارج القانون”.

وكتبت آمان زيد تغريدة عبر حسابها: “قصة عبد الملك السنباني هي واحدة من مئات وربما آلاف القصص المختلفة التي حدثت، وللأسف ستستمر في الحدوث ما لم يتم إنهاء جميع الأعمال التي تنتهك حقوق الإنسان في اليمن”.

وانتشرت على مواقع التواصل صور من وقفة احتجاجية نظمتها الجالية اليمينة في الولايات المتحدة تنديدا بقتل الشاب عبد الملك السنباني.

وأشارت مصادر محلية إلى أن المسلحين احتجزوه دون مسوغات قانونية ثم صادروا أمواله وأعدموه ولفقوا له تهمة العمل لصالح جماعة الحوثي للإفلات من العقاب.

وقد نشرت مواقع إعلامية يمنية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي معلومات عن الحادثة تكشف اعتقال مشتبه بالانتماء لجماعة الحوثي، بما في ذلك صورة للسنباني على متن سيارة عسكرية، وكان لا يزال حيا حينها.

لكن أفرادا من عائلة السنباني يقولون إن الضحية كان يعمل في متجر بأمريكا وعاد إلى اليمن لزيارة أسرته، ولا علاقة له بأي جماعة أو جهة معينة.

ومن جهتها، أدانت جماعة الحوثي حادث مقتل الشاب السنباني، وقال المتحدث الرسمي للحوثيين، محمد عبد السلام في بيان: “مع الحصار يقوم مرتزقة العدوان في مناطق الاحتلال بقطع الطرق وارتكاب الجرائم بحق المسافرين وآخرها خطف وقتل عبد الملك السنباني وذلك أمر مرفوض ومدان بشدة، وقوى العدوان تتحمل كامل المسؤولية”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.