أسباب مختلفة لتيبس العضلات وإزاى تعالجها – اليوم السابع






– ممارسة الرياضة


إلى جانب الالتواءات والإجهاد، قد تسبب التمارين أو الإجهاد البدني تصلب العضلات، فسبب شائع لتصلب العضلات هو ممارسة الرياضة أو العمل البدني الشاق من نوع ما.


 


وفى كثير من الأحيان يمكن أن يحدث التيبس عندما يبدأ شخص ما ممارسة روتينية أو برنامج جديد أو يزيد من كثافة ومدة روتينه.


 




– الالتهابات


تسبب بعض الالتهابات تصلب العضلات بالإضافة إلى أعراض أخرى، و تشمل هذه الالتهابات:


– التيتانوس، وهو عدوى بكتيرية ترتبط عادة بالتراب أو التربة


– التهاب السحايا، وهو التهاب يصيب الدماغ والنخاع الشوكي


– فيروس نقص المناعة البشري


– داء الفيل


– شلل الأطفال


– عدد كريات الدم البيضاء أو مونو


– الذئبة


– الإنفلونزا 


 


أسباب إضافية


تشمل الأشياء الأخرى التى قد تؤدى إلى تصلب العضلات العرضى ما يلى:


 


– قلة النشاط البدنى اليومى


– زيادة الوزن


– اتباع نظام غذائى سيئ


– لا تنام بشكل صحيح


– أن تكون فى بيئة باردة أو رطبة


 


تزول معظم حالات تصلب العضلات من تلقاء نفسها أو بمساعدة العلاجات المنزلية، لكن التصلب المطول أو المتكرر يمكن أن يكون أحيانًا علامة على وجود حالة كامنة.


 


إذا كان شخص ما يعاني من تصلب عضلي مصحوبًا بأعراض إضافية، مثل الحمى أو الألم أو البول الداكن أو التورم، فيجب عليه التحدث إلى الطبيب.


 


إذا كان الشخص يعاني من تصلب بعد لدغة حشرة، فعليه التحدث إلى أخصائي طبي ، خاصة إذا كان لديه أعراض الحساسية.


 


يجب على الناس دائمًا التحدث إلى الطبيب حول أي آثار جانبية مزعجة للأدوية التي يتناولونها ، بما في ذلك تصلب العضلات.


 


من المهم لأى شخص أن يخبر الطبيب عن جميع الأعراض التى يعانى منها، وليس فقط تصلب العضلات، من أجل الحصول على تشخيص دقيق.


 


إذا كان تصلب العضلات أحد أعراض حالة كامنة، فسيعمل الشخص مع طبيبه لوضع خطة علاجية، وقد يصف الطبيب أيضًا الأدوية المضادة للالتهابات لتقليل الألم وعدم الراحة.


 


عادةً ما تعمل مسكنات الألم التى لا تستلزم وصفة طبية على تخفيف الآلام، على الرغم من أنه يمكن وصف أدوية أقوى إذا لزم الأمر.


 


إذا تسبب الدواء فى حدوث تصلب، فقد يكون الطبيب قادرًا على تعديل الجرعة أو وصف بديل.




بالنسبة لمعظم حالات تصلب العضلات هناك بعض العلاجات المنزلية البسيطة للراحة، وتشمل هذه:


– الراحة حتى إصلاح الجسم


– باستخدام أكياس الحرارة أو الثلج، أو بالتناوب بين كل منهما


–  تمارين التمدد لتحسين المرونة والدورة الدموية


– أخذ حمام دافئ لتعزيز الدورة الدموية


– تدليك المناطق المصابة


 


قد يساعد التمرين المنتظم، جنبًا إلى جنب مع التمدد والإحماء قبل التمرين، على منع تصلب العضلات، وهناك أيضًا بعض التغييرات البسيطة التى يمكن للأشخاص إجراؤها على نمط حياتهم لمنع تصلب العضلات، وتشمل هذه:


 


– ممارسة الرياضة بانتظام


– الإحماء والنزول قبل وبعد التمرين


– شد العضلات


– ارتداء الحذاء الصحيح أثناء التمرين


– ارتداء ملابس دافئة فى الطقس البارد


– ممارسة الموقف الجيد


– تجنب فترات طويلة من الخمول



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.