أميركا تطارد «فاغنر»… وتؤجل الهجوم الأوكراني


تسعى لإقناع دول في أميركا الجنوبية بتقديم أسلحتها إلى كييف

وجّه رئيس شركة «فاغنر» الروسية الخاصة للمتعاقدين العسكريين، يفغيني بريغوجين، أمس السبت، رسالة قصيرة إلى البيت الأبيض يسأل فيها عن الجريمة التي تُتهم شركته بارتكابها، وذلك بعد أن أعلنت واشنطن تصنيف مجموعة المرتزقة الروسية على أنها «منظمة إجرامية دولية»، منددة بتجاوزاتها في أوكرانيا واستخدامها أسلحة توفرها كوريا الشمالية وتجنيدها سجناء.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، الجمعة، إن «فاغنر» «منظمة إجرامية تواصل ارتكاب فظائع وانتهاكات لحقوق الإنسان على نطاق واسع». وأضاف: «لا نزال نعتبر أن لدى مجموعة (فاغنر) حالياً نحو 50 ألف شخص منتشرين في أوكرانيا، هم 10 آلاف من المرتزقة و40 ألف سجين». وأعلن أن واشنطن ستفرض على المجموعة عقوبات أخرى في المناطق التي تنشط فيها، علماً بأنها تنشط في سوريا وليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى والسودان وموزمبيق ومالي، إلى جانب أوكرانيا.

على صعيد آخر، نصحت واشنطن كييف بتعديل طريقة إدارتها للحرب بعيداً عن محاولة الرد على كل هجوم روسي بهجوم بالمدفعية؛ لأن موسكو في النهاية ستكسب الأفضلية من خلال الاستنزاف. وتفضل واشنطن تكريس الأوكرانيين وقتاً كافياً للتدريب أولاً على أحدث الأسلحة المقدمة من الولايات المتحدة. ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن الهجوم الأوكراني الكبير المنتظر سيحقق أهدافه إذا استفاد الأوكرانيون من التدريب وإمدادات الأسلحة الجديدة.

إلى ذلك، كشفت واشنطن أنها تعمل على إقناع دول في أميركا الجنوبية والوسطى، بالتخلي عن أسلحتها وأنظمتها الروسية الصنع وإرسالها إلى كييف، في ظل تقديرات بأن الجيش الأوكراني قد لا يكون قادراً على استيعاب الأسلحة الغربية والتدرب عليها في الوقت المناسب.






رابط المصدر

اترك رد