أنقرة تعيد فتح ملف تجنيس السوريين


تزامناً مع مساعي التقارب مع دمشق واقتراب موعد الانتخابات التركية

كشفت مجموعات تعمل في تقديم الخدمات للسوريين في تركيا، عن تلقي الآلاف منهم، خلال الشهرين الأخيرين، رسائل من السلطات التركية تدعو أولئك الذين أزيلت ملفات تجنيسهم، التوجه إلى إدارة الهجرة بعد أن تم تفعيلها من جديد تزامناً مع التقارب بين أنقرة ودمشق واقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية.

وحفلت صفحات السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، بالعديد من الاستفسارات عن فحوى الرسائل التي تلقوها. وذكر بعض من توجهوا للمراجعة، أنه تم تخييرهم بين «استكمال ملفاتهم أو اختيار برنامج لإعادة القبول أو التوطين في دول ثالثة».

وكانت آلاف الملفات الخاصة بمنح الجنسية الاستثنائية للسوريين قد أزيلت من موقع إدارات الهجرة والنفوس في تركيا قبل الانتخابات المحلية الأخيرة في مارس (آذار) 2019 وحتى مايو (أيار) الماضي، بحسب ما شكى آلاف السوريين.

وكشف بعض الحقوقيين الداعمين للاجئين السوريين في إسطنبول، أن إعادة تفعيل الملفات التي تمت إزالتها، تأتي استجابة لطلبات الاعتراض القانونية ولا علاقة لها بالانتخابات المقررة في تركيا في يونيو (حزيران) التي قد يجري تقديمها إلى مايو (أيار). ولفتوا إلى أن ملف التجنيس يُستخدم وسيلة ضغط في ظل الشد والجذب بين تركيا والاتحاد الأوروبي حول مشكلة الهجرة وإعادة قبول اللاجئين، حيث وافقت تركيا على إعادة قبول المهاجرين والحد من تدفق السوريين مقابل الدعم المادي من الاتحاد بموجب اتفاقية الهجرة.

في سياق متصل، تعهد رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، خلال لقاء مع مواطنين في غازي عنتاب أمس، بـ«إعادة السوريين إلى بلادهم خلال عامين حال فوز المعارضة في الانتخابات».
… المزيد






رابط المصدر

اترك رد