أنواع مرض السل وكيفية الوقاية منه

وبشكل عام هذا المرض ليس من الأمراض المزمنة، حيث يمكن الشفاء منه، ولكن يختلف العلاج باختلاف أنواع مرض السل، وحسب التقديرات فإنَّ ربع سكان العالم غالباً أصيبوا به، لذلك هناك مقالات عديدة ونشرات صحية مختلفة هدفها التعريف به والتوعية للوقاية من هذا المرض، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث بشكل موسع عن أنواع مرض السل، وسوف نستعرض أهم أعراضه العامة فيما كان السل الرئوي أو خارج الرئة بالإضافة إلى أهم الإرشادات العامة المساعدة في الوقاية من مرض السل والحد من نقل العدوى للآخرين، فتابع القراءة.

أنواع السل الرئيسة:

يمكن أن نقسم أنواع مرض السل إلى نوعين رئيسين، وهي التي تصيب الرئتين بشكل خاص:

1. السل النشط (Active TB):

يتميز هذا النوع من أنواع مرض السل بسرعة تكاثر البكتيريا المسببة له، حيث تهاجم مختلف أعضاء  الجسم، ويمكن أن يقوم الشخص المصاب بهذا النوع من المرض بنقل العدوى للأشخاص الغير مصابين، وذلك من خلال انتقال الجزيئات المعدية عبر الهواء، والتي تخرج في أثناء سعال الشخص المصاب.

أهم الأعراض الخاصة بمرض السل النشط:

  • السعال والبلغم.
  • ألم في الصدر، وحمى وقشعريرة.
  • الضعف العام.
  • التعرق ليلاً.
  • فقدان الوزن.

2. السل الكامن (Latent TB):

يتميز هذا النوع من  أنواع مرض السل، بأنَّ جسم الشخص المصاب به يحتوي على البكتريا المسببة ولكن بأعداد قليلة جداً، ويعدُّ الأشخاص المصابين بهذا النوع من السل غير معنيين بالعدوى، فمن الممكن ألاَّ يشعر هؤلاء الأشخاص بالمرض أساساً، وهم غير ناقلين للمرض للأشخاص السليمين، ولكن لا بد من ذكر نقطة هامة وهي أنَّ هذا النوع من أنواع مرض السل يمكن أن يتحول من النوع الكامن إلى النوع النشط لذلك علاجه ضرورياً، وذلك من خلال الأدوية.

أعراض مرض السل:

أبرز أعراض السل هو السعال لمدة أسبوعين أو ثلاثة، وهناك أيضاً أعراض أخرى أكثر شيوعاً تدل على الإصابة  بنوع السل الرئوي حصراً مثل الألم في الصدر، والسعال مع البلغم الخارج من عمق الرئة، وأما الأعراض الشائعة سواءً المرافقة لمرض السل الرئوي أو غيره من أنواع مرض السل هي الآتية:

  • فقدان في الوزن نتيجة فقدان الشهية.
  • التعرق ليلاً.
  • الشعور بالتعب والألم والضعف العام.
  • الانتفاخ تحت الرقبة، أو تحت الذراعين.
  • الإصابة بالحمى في بعض الأوقات.

علاج مرض السل:

يعدُّ مرض السل من الأمراض القابلة للعلاج والشفاء، ولكن الأدوية المستخدمة لذلك الغرض تقتل البكتريا المسببة للمرض ببطء، وهذا ما يفسر استغراق العلاج من هذا المرض وقتاً طويلاً، حيث يمكن أن يستغرق قرابة ستة أشهر، ويجب أن يبدأ العلاج من هذا المرض في المستشفى حصراً ثم يكمل المريض علاجه خلال إقامته في المنزل، وإذا تم تشخيص مرض السل بشكل مبكر فيمكن البدء فوراً بالعلاج الفعَّال قبل أن يبدأ الجسم بالضعف؛ لذلك فور الإحساس بأحد أعراض مرض السل المذكورة سابقاً يجب التوجه للطبيب المختص للتشخيص، والبدء بالعلاج والذي يشمل مراحل مختلفة يمكن أن نقسمها إلى ثلاثة مراحل رئيسة:

شاهد بالفديو: أشهر الأمراض النادرة في العالم

 

المرحلة الأولى:

الأسبوع الأول والثاني من المرض وغالباً الثالث أيضاً يتم فيه العلاج بالأدوية في المستشفى، وذلك لأنَّه يتوجب العلاج بمجموعة من الأدوية لقتل البكتريا المسببة للمرض، ومن ثم يضمن وجود المريض في المستشفى تأكد المختصين ما إذا كان العلاج يسير بشكل جيد، والأدوية فعَّالة أم لا، ويمكنهم أيضاً التأكد إذا كان مرض السل مقاوم أم لا، وإذا كان مقاوماً، فيجب تناول عدَّة أنواع أخرى من الأدوية، ويستغرق ذلك وقتاً أطول، فبعض سلالات مرض السل أظهرت مقاومتها للأدوية وفشل المضاد الحيوي في قتل تلك البكتريا نتيجة مقاومتها للعقار المستخدم.

المرحلة الثانية:

المعالجة في البيت من قبل المختصين، ويمتد العلاج ستة أشهر إلى حين الشفاء من المرض، وتسمى هذه المرحلة “العلاج الخاضع للمراقبة المباشرة” أو ما يسمى “DOT”.

المرحلة الثالثة:

المراجعة الطبية بشكل دائم وإجراء الفحوصات بشكل منظم حتى بعد استكمال العلاج، فالجسم بعد الإصابة بأحد أنواع مرض السل قد تعرَّض لإجهاد شديد؛ لذلك المتابعة عند الطبيب ضرورية حتى بعد الشفاء، وقد تمتد الفترة سنتين تقريباً.

أنواع السل حسب مكان الإصابة:

يتم تصنيف أنواع مرض السل بحسب مكانة الإصابة إلى نوعين رئيسين كما يأتي:

أولاً: السل الرئوي (Pulmonary TB)

هي الحالة التي تنتشر فيها البكتيريا المسببة لمرض السل الرئوي بشكل أساسي في منطقة الرئتين، ويعدُّ السل الرئوي هو النوع النشط من مرض السل، وهناك أعراض أساسية تدل على الإصابة بالسل الرئوي بالإضافة للأعراض العامة للسل النشط سابقة الذكر، وأبرزها سعال مع خروج الدم، ويستمر السعال لمدة ثلاثة أسابيع ويرافق ذلك ضيق في التنفس.

ثانياً: السل خارج الرئتين (Extrapulmonary TB)

يشمل هذا النوع من أنواع مرض السل الأمراض التي تصيب أجزاء من الجسم غير  الرئتين، لذلك سمي بمرض السل خارج الرئة، وتختلف الأعراض حسب المكان المصاب ببكتيريا السل، وأهم الأنواع للسل خارج الرئة:

1. السل الجلدي:

وهو من الأنواع النادرة وأعراضه عبارة عن حدوث تقرحات في المرفقين والأقدام واليدين.

2. السل الكبدي:

يحدث هذا النوع عندما تصيب بكتريا السل الكبد، ويمكن أن نقول إنَّ نسبة الإصابة به تعدُّ أقل من 1% مقارنة بالحالات المختلفة لعدوى أنواع مرض السل، ويمكن أن ينتشر في الكبد من خلال الرئتين أو الوريد البابي، أو حتى من خلال الجهاز الهضمي، وأهم أعراضه الشعور بآلام في الجزء الأعلى من الكبد وتضخم الكبد والحمى بحرارة عالية.

3. السل المعدي المعوي (Gastrointestinal TB):

تشخَّص أعراضه حسب المكان المصاب من الجهاز الهضمي، وأهم أعراضه فقدان في الوزن والشهية ووجع في البطن وغثيان وتقيؤ وإمساك أو إسهال.

4. التهاب العقد اللمفية من السل (Iymphadenitis TB):

يعدُّ الأكثر شيوعاً من بين أنواع مرض السل خارج الرئة، حيث يؤثر في العقد اللمفاوية الموجودة في عنق الرحم، أو العقد اللمفاوية الموجودة في الرقبة، ويمكن أن تؤثر على أي نوع من العقد اللمفاوية الموجودة في الجسم، وإنَّ تورّم العقد هو العارض الأهم الذي يدل على الإصابة بهذا النوع من أنواع مرض السل كما يرافقه الحمى والتعرق ليلاً والإعياء وفقدان الوزن.

Bacterial infections caused by tuberculosis

5. التهاب غشاء السل (TB pericarditis):

يحدث هذا النوع من أنواع مرض السل عند وصول السل إلى غشاء التامور، وهو جزء يتكون من طبقتين من الأنسجة رفيعتين ويفصل بينهما سائل يحيط بالقلب ويثبته في مكانه، ويظهر هذا النوع من الالتهاب بعدة أشكال منها التهاب التامور المضيَّق أو التهاب التامور الانصبابي، وأهم أعراضه الشعور بألم في الصدر والخفقان، وضيق التنفس والحمى والسعال أيضاً.

يوجد أنواع كثيرة أخرى ونادرة مثل:

  • السل العظمي (Skeletal TB).
  • السل الدخني (Miliary TB).
  • السل البولي التناسلي (Genitourinary TB).

كيفية الوقاية من مرض السل:

تتم الوقاية من مرض السل عبر لقاح السل الذي يُعرف باسم “BCG”، ويُعطى هذا اللقاح للأطفال في جميع أنحاء العالم، حيث يساعد اللقاح على تقليل خطر الإصابة بمختلف أنواع مرض السل عامةً، ولكنَّه لا يوفر حماية بنسبة 100٪؛ لذلك يجب أيضاً تجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص المصابين بمرض السل، فإذا كنت تعيش أو تعمل أو تسافر مع شخص مصاب بالسل، فمن الهام أن تتخذ خطوات عديدة بهدف الوقاية من مرض السل، وأهمها الآتي:

  • ارتداء قناع الوجه عند الاقتراب من الشخص المصاب بالسل.
  • غسل اليدين بشكل متكرر والحفاظ على النظافة بشكل عام.
  • تهوية الغرفة جيداً وباستمرار.

ساعد على حماية الآخرين من خلال تغطية فمك في أثناء السعال والعطاس وارتداء الكمامة في أثناء تواجدك بالقرب من الآخرين، وذلك في حال إصابتك بأحد أنواع مرض السل، واحرص على تهوية ونظافة غرفتك لطرد الهواء الداخلي الملوث وتجديد هواء الغرفة باستمرار.

في الختام:

مرض السل من الأعراض المعدية والموجودة عند أغلب  البشر، ولكن أعراضه لا تظهر إلا عند بعض الناس، وذلك تبعاً لمناعة الشخص بشكل عام، وعند الإصابة بأحد أنواع مرض السل، وبخاصة السل الرئوي، فإنَّ أبرز الأعراض هي التعب والضعف العام والسعال المرافق له خروج الدم، وبالإضافة إلى فقدان في الشهية ينتج عنه فقدان في الوزن، ويوجد أنواع أخرى بالإضافة إلى السل الرئوي تندرج ضمن قائمة السل خارج الرئة، أما بالنسبة لعلاج أي نوع من أنواع مرض السل، فيجب تشخيص المرض بدقة من قبل المختصين، واتباع العلاج الدوائي الموصوف، وتعليمات الطبيب حتى بعد الشعور بالشفاء من المرض، ولا بد من اتباع بعض الإجراءات الضرورية بهدف الوقاية من مرض السل، والحد من انتشاره، وأبرزها الابتعاد عن المصابين والحفاظ على النظافة.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى