“إثراء” يدعم تأسيس 5  مشاريع سعودية ناشئة في صناعة المحتوى


أعلن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) اكتمال 4 مشاريع ضمن البرنامج الوطني “مبادرة إثراء المحتوى”، الذي يهدف إلى تنمية صناعة المحتوى المحلي وتعزيز فرصه بالمملكة في شتّى القطاعات الثقافية والإبداعية، في حين تأتي 10 مشاريع إبداعية أخرى في طور الاكتمال، ضمن رحلة مستمرة من الشراكة والتطوير وتوزيع المحتوى والوصول به إلى المتلقي عبر المنصات المحلية والإقليمية والعالمية، كما دعم إثراء تأسيس 5 شركات سعودية ناشئة؛ مُتخصصة في صناعة المحتوى.

وشهدت مبادرة “إثراء المحتوى” في المرحلة الأولى مشاركة 500 شركة ومؤسسة سعودية تم فرزها إلى 83 مشروعا، وعُرضت المشاريع على لجان استشارية من داخل مركز إثراء وخارجه، ووقع الاختيار على 14 مشروعًا محليًا يخدم صناعة المحتوى الثقافي والإبداعي، والتي تأتي تماشيًا مع رؤية المركز في تنمية جوانب الإبداع والتجديد المستمر في حقول الفكر والأدب والثقافة والابتكار.

6 أعمال غنائية

وانعكس أثر المشاريع المكتملة باكرًا، منها “موسيقى الأرض”، الذي يتكون من 6 أعمال غنائية، في جناح السعودية بإكسبو دبي 2020، وجاءت القصائد المغناة جزءًا من برنامج 16 نافذة بالجناح السعودي، لإلقاء الضوء على نافذة الأدب. ويعود هذا العمل إلى القصائد الجاهلية ومحاكاة شعراء من الأدب العربي، ممن عاشوا على أرض الجزيرة العربية، وتم تلحين قصائدهم بالفنون السعودية المتعلقة بالأرض والمدينة التي عاشوا فيها قديمًا، ودُمجت الألحان بمقاطع فيديو مصاحبة للقصائد، لعرض جماليات المناطق المختلفة المختارة التي أتت منها هذه الأشعار أمام زوّار إكسبو 2020، إلى جانب الرقصات الشعبية المصاحبة لها لتحكي قصة كاملة عن هذه القصائد.

مركز الملك عبدالعزيز

الأعمال الوثائقية

وتتنوع مشاريع مبادرة “إثراء المحتوى” ما بين الأدبية والفلسفية والتاريخية والسينمائية والعلمية، منها مشروع “السارد” وهو بودكاست أدبي متخصص، و”لماذا تلاحظ أشياء أكثر من أشياء أخرى؟” وهو كتاب فلسفي مطبوع، إلى جانب “مد” المتمثل في 15 كتاب مطبوع مترجم، بالإضافة إلى “جسور” الذي يضم 5 كتب من الشعر العربي المترجم إلى اللغة الفرنسية، ومشروع “الشجرة” المتمثل بأرشيف تاريخي للمملكة العربية السعودية عبر كتاب مخطوط باليد وأرشيف مصوّر.

وحازت الأعمال الوثائقية على حصة وافرة من هذه المشاريع، منها “عمروها” المتضمن 8 حلقات وثائقية عن تاريخ العمارة السعودية، ومشروع “جينيوم” الذي يلقي الضوء على الأمراض الوراثية في 6 حلقات، وفيلم وثائقي حول “مستقبل صناعة المحتوى” يتناول دور الذكاء الاصطناعي في هذه الصناعة، إلى جانب “جواب” وهو عمل وثائقي يتناول عالم المشاهير في 4 حلقات.

تسريع صناعة المحتوى العربي

وسينمائيًا، تضمنت المبادرة عددًا من المشاريع الإبداعية، منها “انسياب” وهو فيلم عن الحركة، وفيلم “ضد السينما” الذي يتناول تاريخ السينما في السعودية، و”قلب على الرمل” وهو فيلم أنيمي يتحدث عن تاريخ الصحراء في 15 حلقة، وأخيرًا “طلا وجلا” المتمثل في 4 حلقات من الرسوم المتحركة وكتاب “كوميك”.

ومن الجدير بالذكر أن مبادرة “إثراء المحتوى” هي إحدى البرامج الرئيسة في مركز “إثراء”، وتأتي ضمن سلسلة من البرامج والمبادرات التي يطلقها المركز، بهدف دعم وتسريع صناعة المحتوى العربي، وتعزيز مكانة المملكة في صناعة المحتوى عالميًا، إلى جانب خلق بيئة محفزة على الإنتاج وتبادل المعرفة، كونه تجسيدًا عمليًا لرسالة “إثراء” الرامية إلى إطلاق الإمكانات البشرية عبر تطوير المعرفة وإلهام الابتكار.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.