إزاحة الستار عن رمزين ثقافيين لقطر والمكسيك وتدشين الجناح الإكوادوري في كتارا


الدوحة في 21 نوفمبر /قنا/ دشن الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا”، الجناح الثقافي الإكوادوري أمام المبنى41 في “كتارا”، ليمثل نافذة ترويجية تقدم للجمهور أهم القطاعات الثقافية والسياحية والتاريخية في هذا البلد.

حضر تدشين الجناح سعادة السيد ألفريدو بوريرو نائب رئيس جمهورية الإكوادور، وسعادة السيد باسكوال ديل شيوبو أراجوندي سفير الإكوادور لدى الدولة، ونخبة من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي في الدوحة، وجمهور من الجالية الإكوادورية بالدوحة.

وبهذه المناسبة، أعرب السيد باسكوال ديل شيوبو أراجوندي سفير الإكوادور لدى الدولة، عن سعادته بالمشاركة في فعاليات “كتارا” المصاحبة لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، مقدما شكره لإدارة الحي الثقافي على ما قدمته من دعم وتعاون مع السفارة لاحتضان هذا النشاط الثقافي، ومثمنا دورها في توطيد التعاون المتبادل الذي يساهم في تنمية العلاقات بين البلدين.

كما شهدت ساحة الحكمة في /كتارا/ إزاحة الستار عن رمزين ثقافيين لدولة قطر والولايات المتحدة المكسيكية، أحدهما يجسد الحوت الرمادي أحد رموز الثقافة المكسيكية، والثاني الريم العربي الذي يمثل أحد رموز الأصالة والتراث في دولة قطر، وذلك بحضور الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام “كتارا”، وسعادة السيد مارسيلو إبرارد كاساوبون وزير الخارجية بالولايات المتحدة المكسيكية، وسعادة السيد خوسيه جويليرمو اوردوريكا روبليز سفير الولايات المتحدة المكسيكية، والمهندس درويش أحمد الشيباني الرئيس التنفيذي لمركز /كتارا/ للدبلوماسية العامة.  واحتشد الآلاف من الجالية المكسيكية في دولة قطر ومشجعي المنتخب المكسيكي لكرة القدم قرب جدارية “لعبة الطيور” التي قامت برسمها الفنانة المكسيكية إيفا براكامونتس، احتفاء باحتضان قطر بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وهم يرفعون أعلام بلادهم، ويرددون هتافات التشجيع والمؤازرة لمنتخبهم الذي يشارك في المونديال.

من جهته، دعا وزير الخارجية المكسيكي جمهور بلاده وأبناء الجالية المقيمة في قطر إلى احترام العادات والتقاليد والثقافة القطرية، مشيدا بما يحظى به المكسيكيون من ترحيب وكرم وضيافة من قبل الشعب القطري في بلدهم المضياف، ومشيرا إلى أن هذا المونديال يشكل فرصة كبرى لاكتشاف الثقافة القطرية العريقة.

كما اعتبر أن إزاحة الستار عن رمزين ثقافيين لقطر والمكسيك في مكان واحد تعبر عن تقارب الثقافات والتواصل بين الشعوب، معربا عن شكره لـ”كتارا” على تعاونها ودعمها المتواصل في احتضان الفعاليات الثقافية المكسيكية، ومثمنا جهودها ودورها الكبير في مد جسور التواصل بين مختلف الشعوب والثقافات.

وكانت “كتارا” قد شهدت أمس الأول السبت تدشين المركز المكسيكي القطري، ضمن فعالياتها المصاحبة للمونديال، والذي يضم عيادة صحية، بالإضافة إلى مكتب أمن، ومكتب تخليص جوازات، ومكتب الفعاليات الثقافية، وهو خاص بالجمهور المكسيكي الذي يزور قطر لتشجيع منتخب بلاده في مبارياته ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، لا سيما أن الجمهور المكسيكي يحتل المرتبة الثامنة ضمن قائمة أكثر الجماهير اقتناء لتذاكر المونديال.

من جهة أخرى، افتتح مدير عام “كتارا” معرض “8 ملاعب 8 أبطال والحلم واحد قطر 2022″، بحضور سعادة السيد دييغو خبيار استيفاريبيا بينا القائم بالأعمال في سفارة جمهورية الباراغواي، وعدد من أصحاب السعادة السفراء، وممثلي البعثات الدبلوماسية، والذي يضم 17 قطعة فنية مميزة، و8 لوحات للفنانة ليلي كنتيرو.

كما جرى افتتاح معرض “أول كأس عالم لكرة القدم” في ذات المبنى، بحضور سعادة الدكتور خورخي أنطونيو سيري ستورزنيغر سفير جمهورية الأوروغواي، حيث ضم المعرض 61 صورة فوتوغرافية تناولت صور الملاعب في النسخة الأولى لكأس العالم، وصورة تذكارية لنهائيات كأس العالم سنة 1930، وصورا لحفل افتتاح استاد سونتيناريو، ولوحة لرسم أصلي للملصق الترويجي لكأس العالم حينها، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من الصور عن كأس العالم عام 1930، علما أن المعرضين سيتواصلان حتى 28 نوفمبر الجاري.

 



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.