إيلون ماسك: تسلا وسبيس إكس يواجهان ضغوطا تضخمية بسبب حرب روسيا أوكرانيا – اليوم السابع




قال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إن شركة صناعة السيارات الكهربائية الأمريكية وشركته الصاروخية سبيس إكس يواجهان ضغوطًا تضخمية كبيرة في المواد الخام والخدمات اللوجستية.


 


كما سأل ماسك في تغريدة عن توقعاته لمعدل التضخم وقال إن شركاته “ليست وحدها”، وأعاد تغريد مقال قال فيه إن الصراع بين أوكرانيا وروسيا أدى إلى ارتفاع أسعار السلع إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2008.


 


أدى الهجوم العسكري الروسي في أوكرانيا إلى ارتفاع أسعار المعادن المستخدمة في السيارات، من الألومنيوم في هيكل السيارة إلى البلاديوم في المحولات الحفازة إلى النيكل عالي الجودة في بطاريات السيارات الكهربائية، ومن المرجح أن يدفع السائقون الفاتورة حسبما نقل موقع The nationalnews عن رويترز.


 


في حين أن المعادن لم تكن هدفًا للعقوبات الغربية بعد، فإن بعض شركات الشحن وموردي قطع غيار السيارات يبتعدون عن البضائع الروسية، مما يضع مزيدًا من الضغط على مصنعى السيارات الذين يعانون بالفعل من نقص في الرقائق وارتفاع أسعار الطاقة.


 


تصاعدت أسعار المساكن والغذاء والغاز، وشهد تضخم المستهلك في الولايات المتحدة أكبر ارتفاع له في العقود الأربعة الماضية، مما يعزز على الأرجح قضية رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.


 


فقدت أسهم Tesla، التي أغلقت على انخفاض بنسبة 5% عند 795.35 دولارًا يوم الجمعة الماضية، حوالي 25 في المائة منذ بداية العام حتى تاريخه.


 


ورفعت شركة صناعة السيارات الكهربائية الأسبوع الماضي أسعار سياراتها من طراز Y SUV الأمريكية وسيارات السيدان طويلة المدى من طراز 3 بمقدار 1000 دولار لكل منهما وبعض السيارات الصينية الصنع من الطراز 3 والموديل Y بمقدار 10000 يوان (1582.40 دولارًا أمريكيًا). 


 


قال ماسك في (يناير) إن تسلا لن يطور سيارة بقيمة 25 ألف دولار وعد بها خلال يوم البطارية لعام 2020 ، قائلاً إن لديه الكثير من الأشياء على صحنه.


 


قالت شركة Rivian Automotive لصناعة السيارات الكهربائية الأسبوع الماضي إن مشكلات سلسلة التوريد قد تخفض إنتاجها المخطط إلى النصف، مستشهدة بارتفاع أسعار المواد الخام وقيود سلسلة التوريد.


 


وقالت شركة Toyota Motor Corp اليابانية إنها ستقلص الإنتاج المحلي بنسبة تصل إلى 20% في الفترة من أبريل إلى يونيو لتخفيف الضغط على الموردين الذين يعانون من نقص في الرقائق وأجزاء أخرى.


 


وارتفاع تكاليف المواد الخام التي تفاقمت بسبب الهجوم العسكري الروسي في أوكرانيا قد يؤدي إلى انتكاس حلم الرئيس التنفيذي لشركة Tesla Elon Musk وغيره من المديرين التنفيذيين في مجال السيارات لإنتاج سيارات كهربائية أرخص.


 


وفي الوقت نفسه من المرجح أن يؤدي ارتفاع أسعار النيكل والليثيوم والمواد الأخرى إلى إبطاء الاتجاه طويل الأجل لانخفاض تكاليف البطاريات، وهو أغلى جزء من المركبات الكهربائية، وهو الجزء الأغلى من المركبات الكهربائية، بل وعكسه مؤقتًا، مما يعيق التبني الأوسع للتكنولوجيا، كما يقول جريجوري ميللر، المحللفي توقعات الصناعة Benchmark Mineral Intelligence.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.