الأحماض الأمينية

الأحماض الأمينية قد تشير إلى وحدات بناء البروتينات، هي عبارة عن مركبات يحتاج لها جسم الإنسان لكي يقوم بالعديد من العمليات الحيوية.

مثل بناء البروتينات والهرمونات وكذلك النواقل العصبية، حيث يمكن أن يمتد الجسم هذه الأحماض الأمينية من خلال المكملات الغذائية.

وولفرهامبتون يهزم مانشستر يونايتد في عقر داره

 

الأحماض الأمينية

تعمل الأحماض الأمينية علي تحسين وتعزيز مزاج الشخص وهذا بطرق طبيعية، وقد تختلف الاحماض الأمينية علي حسب نوعها وفوائدها فيوجد منها:

 

حمض الفوليك للحوامل

حمض الفوليك هو عبارة عن فيتامين ب والذي قد يساعد على إنتاج خلايا الدم الحمراء

كما أنه يعمل على نمو المخ والحبل الشوكي لدى الجنين، وكذلك يعمل على وقاية الجنين من فقد السمع.

يمكن لفيتامين ب أن يتم ذوبانه في الماء، ويستخدم كذلك كمكون أساسي في عملية تصنيع الحمض النووي.

 

أهم اضرار حمض الفوليك

قد نجد عدم وجود أي آثار جانبية تكون خطيرة ولكن قد نجد في بعض الحالات بعض الاضطرابات في الأمعاء.

ولكنه يعد غير ضار لأنه يذوب في الماء وفي حال تناول كمية كبيرة من حمض الفوليك فإنه يخرج من الجسم مع البول.

 

أهم فوائد حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من أهم المركبات تفيد الجسم بالعديد من الخلايا، حيث يعمل على تكوين الخلايا الجديدة في الجسم وكذلك يقوم بإنتاج DNA.

كذلك يعد مركب مهم للنمو الطبيعي، كما أنه مهم للحامل قبل الحمل وخلال فترة الحمل كما أنه مفيد الفترة فيما بعد الولادة:

– فوائد حمض الفوليك في فترة ما قبل الحمل

قد أكدت مراكز السيطرة علي الامراض والوقاية منها، أنه من الواجب واللازم أن يتم تناول حمض الفوليك في فترة ما قبل الحمل بحوالي شهر تقريبًا.

وذلك لأن النساء الذين تناولوا حمض الفوليك، قد اثبت انه يقل لديهن خطر اصابة الجنين بعيوب الانبوب العصبي وذلك بنسبة قد تصل الي 70 %

 

فوائد حمض الفوليك أثناء فترة الحمل

يساعد تناول حمض الفوليك أثناء فترة الحمل على تطوير أعضاء الجنين بطريقة طبيعية، وكذلك يولد الطفل بدون وجود مشاكل في الأنبوب العصبي.

حيث ان هذا الأنبوب العصبي يتحول إلى النخاع الشوكي فيما بعد الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل

كما يساعد حمض الفوليك على الحد من خطر اصابة الطفل بعيوب خلقية في القلب

وتحدث هذه العيوب الخلقية عندما لا يتم تكون القلب والأوعية الدموية بطريقة طبيعية قبل عملية الولادة.

 

اهم فوائد حمض الفوليك بعد الحمل

من الضروري أن يتم تناول حمض الفوليك في فترة الحمل، ولكن ينصح بضرورة تناوله في فترة ما بعد الولادة.

وذلك لأن هذا الحمض يعمل علي المحافظة علي صحة القلب، وكذلك تعزيز الصحة العامة للأم.

 

الأطعمة الغنية بحمض الفوليك

يوجد العديد من الأطعمة التي تحتوي علي حمض الفوليك، وسوف نتعرف علي أهم الأغذية الغنية بحمض الفوليك ومنها:

 

البقوليات

قد تختلف نسب احتواء البقوليات علي حمض الفوليك، لكنها تعد من أهم المصادر له.

 

الحبوب الكاملة

توجد بعض من الحبوب الكاملة مثل المعكرونة حيث يوجد بها نسبة من حمض الفوليك.

 

البيض

البيض كذلك قد يحتوي علي الكثير من العناصر الغذائية المفيدة والتي يكون واحد من هذه العناصر حمض الفوليك.

 

الخضروات الورقية

الخضراوات الورقية التي تتمتع بلون أخضر داكن قد تكون ذات سعرات حرارية أقل، لكنها تتمتع بنسبة كبيرة من حمض الفوليك مثل: السبانخ.

 

المكسرات

المكسرات بأنواعها قد تحتوي على أنواع عديدة من العناصر الغنية والمفيدة ومنها البروتينات والفيتامينات وحمض الفوليك.

 

الفواكه الحمضية المتنوعة

الفواكه الحمضية قد تحتوي على نسبة عالية من فيتامين c، وكذلك حمض الفوليك ومن هذه الفواكه: البرتقال والجريب فروت.

 

البنجر

يعد البنجر مصدر غني ببعض العناصر المهمة منها: المنغنيز والبوتاسيوم وكذلك حمض الفوليك.

 

كبدة البقر

كبدة البقر من أهم المصادر التي تحتوي علي البروتين وكذلك حمض الفوليك.

 

البروكلي

يعد البروكلي من أهم عناصر النظام الغذائي الذي يعمل على تقديم الفيتامينات والمعادن المهمة لصحة الجسم كما انه يحتوي علي حمض الفوليك.

 

البابايا

البابايا عبارة عن فاكهة استوائية تحتوي على حمض الفوليك، كما أنها تتميز بالطعم الرائع الفريد من نوعه.

 

الموز

يعد الموز أحد الفواكه التي تحتوي علي الفيتامينات والمعادن، كما انه يحتوي علي البوتاسيوم كما انه يحتوي علي نسبة عالية من حمض الفوليك.

 

الجرعة الموصى بها خلال الحمل

حمض الفوليك من أهم العناصر التي يجب تناولها خلال فترة الحمل، حيث يجب تناول 400 ميكروجرام يوميًا.

وفي حال تناول أدوية المالتي فيتامين يجب ان يتم التأكد من أن جرعة الفوليك بها تكون مساوية للجرعة الموصى بها خلال الحمل.

وسوف نتعرف علي الجرعات الموصي بتناولها من حمض الفوليك في خلال المراحل المختلفة من الحمل:

– قبل ان يتم الحمل ينصح بأن يتم تناول 400 ميكروجرام.

– لكن في بداية الحمل خلال اول ثلاثة اشهر من الحمل يجب ان تتناول الحامل 400 ميكروجرام.

– وفي الفترة ما بين الحمل منذ بداية الشهر الرابع إلى أن نصل لنهاية الشهر التاسع يجب تناول 600 ميكرو جرام.

– عندما تتم عملية الولادة وفي أثناء فترة الرضاعة يجب ان يتم تناول 500 ميكروجرام.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى