الأوساط الأدبية والثقافية تنعى السعودي على الهويريني

نعت الأوساط الأدبية والثقافية في السعودية الفنان والمخرج علي الهويريني، اليوم الخميس، بعد صراع مع المرض. وقال ابن الفنان الهويريني على “تويتر”: توفي والدي اليوم الخميس، وستقام عليه الصلاة في جامع الراجحي غداً بعد صلاة الجمعة.

بينما حمل وسم #علي_الهويريني تفاعلا كبيرا من نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي، ناشرين العديد من المقاطع واللقاء التي تحدث فيها الهوريني، رحمه الله، فقال أحد المغردين: “نسأل الله له الرحمة والمغفرة ولجميع موتى المسلمين، كان مدرسة بالمداخلات المميزة والأخلاق والحكم والنصيحة الخالصة من القلب”.

وعلق مغرد ثان: “رحم الله المفكر والأديب علي الهويريني.. صاحب الحديث العذب والكلمة الصادقة والعبارة الذهبية التي تدخل قلوب سامعيه”.

وأضاف ثالث: “أحد الذين تؤنسني أحاديثهم، ويشدني عمق تفكيرهم، ونظرتهم للأمور من زاوية مختلفة، رحل اليوم عن عالمنا، ولكنّ أثره سيبقى خالدًا واسمه مخلّدًا، رحمه الله برحمته الواسعة، وأسكنه فسيح جناته، ولا حول ولا قوة إلا بالله”.

من هو علي الهويريني؟

ممثل ومخرج وشاعر ومفكّر سعودي، وهو أول سعودي حاصل على شهادة الإخراج السينمائي من إحدى الجامعات الفنية في الولايات المتحدة الأميركية.

ولد علي عبد الله الهويريني في 19 مايو عام 1945 في مدينة البدائع التابعة لمنطقة القصيم، وتلقى علومه الابتدائية فيها ثم انتقل للرياض ودرس في المعهد الصناعي، ليلتحق فيما بعد بجامعة “Columbia College Hollywood” في لوس أنجلوس بالمملكة المتحدة الأميركية ويتخرج فيها مع شهادة إخراج سينمائي.

اكتشف الهويريني حبه للفن قبل إتمامه للعشرين عاماً، فاهتمّ بدايةً بالموسيقى كهاوٍ، ليكتشف في الفترة ذاتها اهتمامه وتعلقه الشديد بالأعمال الفنية التمثيلية من ناحية الإخراج والتمثيل، وسافر إلى الولايات المتحدة الأميركية ودرس الإخراج السينمائي في إحدى جامعاتها الفنية، ليعود بعدها إلى السعودية ويكون أول سعودي حاصل على هذه الشهادة الدولية.

وحين عاد إلى السعودية عمل بالمجال الفني من خلال الإخراج والتمثيل، وكان ناقداً لاذعاً للدراما الوطنية السعودية بغرض بنائها والنهوض بها، ولم يقف على عتبات المجال الفني، بل اقتحم المجال الأدبي أيضاً، ليكون من أهم شعراء ومفكري وفلاسفة السعودية.

أشهر أقوال الهويريني

اشتهر العديد من أقوال الهويريني ومنها: “إذا كنت صاحب جحور فلا تسكن في جحرٍ واحد تُصطاد فيه، فعليك أن تتنقل من جحرٍ إلى جحر، حتى تَصطاد وتكون حذراً ممن يريد أن يصطادك”، وقال أيضا: “افتحوا العقول، فإن الله اشترط الدين بالعقل، ومن لا عقل له لا يدخل في دين الله”، كما اشتهر بعبارته: “العقل ليس له وطن معيّن، وإنما هو متروكٌ لما يَرِد إليه من السمع والبصر”.

إنجازات الراحل

مع بداية السبعينيات عاد الهويريني من الولايات المتحدة الأميركية، وبدأ بالأعمال الإخراجية الإذاعية والمسرحية، وفي عام 1974 كانت أول مشاركة تمثيلية له في مسلسل “أيام لا تنسى” ومسلسل “فاعل خير”.

وعام 1977 شار في مسلسل “نورة” الذي يُعتبر أول مسلسل إنتاجه مشترك بين المملكة العربية السعودية والكويت، وكان من بطولة محمد العلي وأسمهان توفيق وغيرهما الكثير من نجوم الخليج، وفي عام 1978 شارك في مسرحية “قطار الحظ”، وفي عام 1985 شارك في مسرحية “تحت الكراسي” بشخصية “أبو علي”، وفي عام 1987 شارك في مسلسل “الملقوف”، وفي عام 1991 كان في السهرة التلفزيونية “رجل النصف مليون”، واشتهر في السهرة التلفزيونية “الدكاترة سعد” بدور “أبو سعد” ومسلسل “يوميات وضاح” بدور “العم مرزوق”، وفي عام 1994 شارك في مسلسل “السراج” وفي عام 1997 شارك في مسلسل “أحلام ضائعة” بدور “علي”، وشارك أيضا في مسلسل “العود”، وفي عام 2006 شارك في مسرحية “بخور كوالالمبور”، وفي عام 2009 كانت آخر نشاطاته الفنية حيث شارك في مسلسلين هما “أبجد هوز، والخادمة” ومسرحية “الزئبق الأحمر”.

ولطالما اعتبر الهويريني طيلة العقد الماضي من الزمن من أهم المفكرين والشعراء في السعودية، وقد عقد عدة جلسات أدبية طرح من خلالها أفكاره وأشعاره التي بدت مختلفة بعض الشيء عن المجتمع السعودي، وسعى لتوضيح بعض الأفكار الدينية المذكورة في القرآن الكريم والمفهومة بطريقة ناقصة أو مغلوطة، كما أنصف المرأة واعتبرها الركيزة الأكبر لهذه الحياة.

كما اشتهرت قصيدته “يا سدرة الحقف”، وتميّزت هذه القصيدة بكونها مستوحاة من القرآن الكريم فقال فيها:

يا سدرة الحقف والأحقاف خاوية.. تروي بك الريح ما لم تروه الرمم
قصي على التيه أجداثا بها غبرت.. فالتيه أم ثكول قلبها شبم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.