البحوث الإسلامية: الأديان السماوية تنشر الرحمة والمودة

البحوث الإسلامية: الأديان السماوية تنشر الرحمة والمودة

جاء ذلك بحضور الدكتور نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، والدكتورة شهيدة مرعي نائب رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب والدكتور سعيد عامر  الأمين العام المساعد للدعوة والإعلام بمجمع البحوث الإسلامية.

في بداية الملتقى، افتتحت الدكتورة نهلة الصعيدي رئيس المركز بكلمة أكدت من خلالها على أهمية التجمع من أجل هذا الملتقى للتأكيد على مبادئ العمل بوثيقة الإخوة الإنسانية؛ لنشر السلام والمحبة والتعايش والتعاطف وتعزيز الحوار بين الأديان، والتي جاءت كأحد ثمار اللقاء التاريخي الذي جمع بين فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرانسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية في أبي ظبي العام الماضي، لترسيخ قيم السلام والرحمة والمحبة بين الجميع.

وتابعت قائلة إن الملتقى يسعى إلى تحفيز المزيد من العمل لنشر القيم العالمية التي نصت عليها” وثيقة الإخوة الإنسانية” والتعريف بمفهوم الأمن والاستقرار والأمان.

وأضافت أن الأديان لم تكن بريدًا للحروب والتطرف والإرهاب ليس نتاجًا للدين، بل لترسيخ قيم الإخوة والتعايش ووسيلة للتفاهم وبناء الفرد والمجتمع وووسيلة صادقة لحل أي نزاع.

وأوضحت رئيس تطوير الوافدين على أهمية العمل المشترك وتكاتف الجهود للتصدي للأزمات التي يواجهها العالم؛ لما لذلك من تأثير على الاستقرار المجتمعي والسلام العالمي، وبين الأديان التي ترفض العنف والإساءة للأخر.

وأوضح الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية خلال كلمته التي ألقاها خلال افتتاحية الملتقى إن الأديان السماوية ليست مسؤولة عن التطرف الديني والمغالاة، بل جاءت لإرساء ثقافة التآخي في مختلف المجتمعات الإنسانية، ونشر مبادئ الرحمة والمودة بين الناس، وهي الطريق إلى ضمان حرية الاعتقاد، وحماية دور العبادة،  ونوه فضيلة الأمين العام إن الإنسانية هي منهج وطريق وحياة في كافة ربوع العالم.

كما تتضمن الحفل فقرات فنية متنوعة كالابتهالات الدينية وفقرة شعر ألقاها أحد الوعاظ وبعض الطلاب الوافدين، وفي نهاية الملتقي قام الدكتور صلاح السيد بتوجيه بعض الأسئلة إلى الحاضرين وإعطاء جوائز لكل من أجاب إجابة صحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.