البرازيل المثقلة بالإصابات تتحدى كوريا الجنوبية


تسابق البرازيل المرشحة للفوز بكأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر، الزمن لاستعادة جهود عدد من لاعبيها الأساسيين المصابين بينما تستعد لمباراتها في دور 16 في مواجهة كوريا الجنوبية يوم الاثنين المقبل بعد أن خسرت بتشكيلة شهدت الكثير من التغييرات 1-صفر أمام الكاميرون.

ولا يزال نيمار يتعافى من إصابة في الكاحل تعرض لها في مباراته الأولى أمام صربيا بينما تتراجع خيارات الفريق البرازيلي على مستوى الخط الخلفي بعد إصابة الظهير الأيسر أليكس تيليس في الركبة خلال مباراة الكاميرون واستبعاده من المونديال إلى جانب المهاجم غابرييل جيسوس.

ويغيب الظهيرين الأيمنين الأساسيين دانيلو وأليكس ساندرو بسبب تعرضهما للإصابة في مراحل سابقة من البطولة ولا يزال الغموض يحيط بحالة كل منهما.

وبعد ضمان التأهل لمراحل خروج المغلوب بعد فوزين في أول جولتين أجرى المدرب تيتي تسعة تغييرات على تشكيلة الفريق التي فازت 1-صفر على سويسرا لتخسر البرازيل لأول مرة أمام فريق إفريقي طوال تاريخ مشاركاتها في كأس العالم.

وقال المدرب تيتي في مؤتمر صحفي يوم الجمعة: الاحتياجات البدنية في تزايد مستمر. الوقت قصير وتأثير المباريات يتراكم وأحيانا لا تحصل على الوقت الكافي للتعافي.

وأضاف تيتي قوله: لا أعرف حقا ما يتعين قوله عدا.. أن البطولة على الجانب الذهني قاسية جدا. وهذا يستنزف قواك. كثافة المباريات والاستعدادات عالية وعلينا الخوض عميقا في تحليلها.

ومنع تيتي وسائل الإعلام من حضور تدريب فريقه يوم السبت لكنه قال إن نيمار وأليكس ساندرو ودانيلو سيشاركون من أجل تقييم أوضاعهم.

وقال قائد البرازيل تياغو سيلفا للصحفيين يوم الجمعة: الوضع لا يبدو جيدا واللاعبون يعرفون عندما يكون هناك شيء غير صحيح.

“ولقد شعر بألم شديد في ركبته وبدا عليه القلق فعليا في غرفة الملابس. الكل حاول تشجيعه لكنه لم يشعر أن الأمور على ما يرام”.

وإن لم يتمكن أي منهما من المشاركة فأن قلب الدفاع ماركينيوس ربما يلعب في يسار خط الدفاع ويلعب داني ألفيس (39 عاما الذي أصبح أكبر برازيلي سنا يشارك أساسيا في مباراة بكأس العالم في جهة اليمين على سبيل التجربة.

وإذا ما استمر غياب نيمار فإنه يتوقع أن يكون لاعب ريال مدريد المتميز رودريغو الخيار الأول للمدرب تيتي بعد أن قدم الثنائي المكون من فريد وزميله في مانشستر يونايتد كاسيميرو أداء لم يكن مقنعا في خط الوسط في مواجهة سويسرا.

وربما يوفر برونو غيمارايش لاعب نيوكاسل يونايتد خيارا أخر أيضا مع الدفع بلوكاس باكيتا للأمام إلى مركز صانع اللعب.

وستعتمد كوريا الجنوبية على نجمها سون هيونغ-مين في قيادة الفريق الاثنين المقبل في مواجهة المنافس المرشح للفوز بعد أن بذل لاعب توتنهام هوتسبير مجهودا كبيرا للغاية يوم الجمعة من أجل ضمان تأهل فريقه لمراحل خروج المغلوب بتحقيق فوز درامي مثير على البرتغال.

ومنتخب كوريا الجنوبية هو الفريق الآسيوي الوحيد الذي سبق له التأهل لقبل النهائي في كأس العالم وذلك عندما شاركت كوريا الجنوبية في تنظيم البطولة مع الجارة اليابان في 2002 وبالطبع سيطمح الفريق للفوز على البرازيل وتحقيق إنجاز بارز جديد.



رابط المصدر

اترك رد