البنتاجون يؤكد إصابة مسؤول فى وزارة الدفاع ظهرت عليه أعراض متلازمة هافانا



أكدت وزارة الدفاع الأمريكية الاثنين أن أحد كبار مسؤوليها الذين حضروا قمة “الناتو” في فيلنيوس العام الماضي ظهرت عليه أعراض مشابهة لمتلازمة هافانا


ووفقا لقناة روسيا اليوم الروسية، قالت نائبة المتحدث باسم البنتاجون سابرينا سينج في إفادة صحفية الاثنين: “أستطيع أن أؤكد أن أحد كبار مسؤولي وزارة الدفاع عانى من أعراض مشابهة لتلك التي تم الإبلاغ عنها في حوادث صحية شاذة”


وأضافت سينغ أن المسؤول الذي لم يتم الكشف عن هويته  لم يكن ضمن الوفد الرسمي المرافق لوزير الدفاع لويد أوستن إلى فيلنيوس، لكنه كان هناك بشكل منفصل، لحضور الاجتماعات التي كانت جزءا من قمة ناتو.


لم تأت سينغ على ذكر ما إذا كان يتعين على مسؤول الدفاع المتأثر طلب المزيد من الرعاية الطبية أو التقاعد أو التوقف عن أداء واجباته، معللة ذلك بأسباب تتعلق بالخصوصية الطبية.


وأكد البيت الأبيض الاثنين أن الاستخبارات الأمريكية لا تعتقد بأن روسيا تقف وراء ما يسمى بـ “متلازمة هافانا” التي أصيب بها عدد من العاملين في السفارات الأمريكية حول العالم منذ عام 2016.




ويأتي ذلك على خلفية ظهور تقارير إعلامية تحدثت عن احتمال وقوف روسيا وراء الهجمات الصوتية على العاملين في السفارة الأمريكية في هافانا وغيرها من البعثات الدبلوماسية الأمريكية في الخارجية منذ عام 2016، ما أثر على الحالة الصحية للعاملين، والتي أطلق عليها اسم “متلازمة هافانا”، ولا تزال طبيعتها مجهولة.


ما زالت متلازمة هافانا قيد التحقيق، لكنها تتضمن سلسلة من المشكلات الصحية التي يعود تاريخها للعام 2016، عندما أبلغ المسؤولون العاملون في السفارة الأمريكية في هافانا عن معاناتهم من ضغط مفاجئ غير مبرر في الدماغ أو ألم في الرأس أو الأذن، أو دوار.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى