الخالد على الحدود… يَطْمئِن ويُطَمْئِن


فتح منفذ العبدلي الأسبوع المقبل بعد 22 شهراً من الإغلاق بسبب «كورونا»

طمأن رئيس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد إلى أن الوضع الصحي في الكويت «لا يزال مستقراً ولله الحمد، الأمر الذي يتطلب منا متابعة ما يحصل في دول متعددة في العالم من ارتفاع وزيادة انتشار الإصابات بالمتحور الجديد لفيروس كورونا (أوميكرون) والالتزام بالإجراءات الصحية ممثلة في ارتداء الكمام والتباعد الجسدي والتطعيم لتخفيف الأضرار من المتحور الجديد»، مؤكداً أن «هناك متابعة حثيثة من مجلس الوزراء واللجنة الوزارية لطوارئ كورونا ووزارة الصحة للتطورات بشأن متحور (أوميكرون)».

وقام الخالد بجولة تفقدية في قطاع أمن الحدود وقطاع أمن المنافذ في الحدود الشمالية للبلاد، حيث أعلن خلال الجولة عن فتح منفذ العبدلي الأسبوع المقبل لزيادة التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري والتنقل بين الكويت والعراق بما يعود بالمنفعة على البلدين وفق الاشتراطات الصحية التي وضعتها وزارة الصحة، وذلك بعد نحو 22 شهراً من إغلاق المنفذ مع بداية جائحة «كورونا».

ورافق الخالد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي ووزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد فيما كان في استقباله في مركز البحيث الحدودي في منطقة العبدلي وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي.

وأكد رئيس الوزراء أن الأمن هو سياج كل القضايا ووزارة الداخلية هي العين الساهرة على أمن واستقرار البلاد، مشيراً إلى توجيه القيادة السياسية بتوفير كل ما يلزم للوزارة ومنتسبيها.

واطلع خلال جولته على عرض تقديمي عن مهام ونظام العمل في مراكز الحدود وآلية الربط بين المراكز الحدودية وغرفة عمليات الإدارة العامة لأمن الحدود البرية، وشرح عن طبيعة العمل في منفذ العبدلي، كما شاهد عرضاً مرئياً عن آلية عمل الكاميرات الحرارية والنظام الأمني الكهربائي في ضبط المتسللين والمهربين، وخطة ودور القوات الخاصة في التصدي لأي اضطرابات.



رابط المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى