السجن 37 عاما لأمريكى نفذ هجوما داميا ضد مسلمين فى تكساس



حُكم على أمريكى بالسجن 37 عاما لارتكابه جرائم كراهية بعد أن قتل شخصا وحاول قتل أربعة آخرين في هجوم استهدف ورشة سيارات يرتادها مسلمون، وفق ما أعلنت وزارة العدل الأمريكية.


وقبل هذه الإدانة الفدرالية، حكمت محاكم ولاية تكساس على أنتونى باز توريس (39 عاما) بالسجن لمدة 35 عاما بتهمة القتل في عام 2018. وأطلق باز توريس النار في 24 ديسمبر 2015 في ورشة لصيانة السيارات في مدينة دالاس يديرها أمريكى-عراقى، ما أسفر عن مقتل شخص واحد.


وفي المحاكمة الفدرالية، أقر في سبتمبر بالذنب في خمس تهم تتعلق بجرائم كراهية.


وقال وزير العدل ميريك جارلاند فى بيان “كما يظهر هذا الحكم، تتخذ وزارة العدل إجراءات صارمة ضد الجرائم التي تغذيها كراهية الإسلام أو التحيز”.


بدوره، أكد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بى آى) كريستوفر راي في البيان أن “المتهم حاول ارتكاب مذبحة بالأسلحة النارية من خلال استهداف ضحايا عمدا في متجر يملكه مسلم”.


واعترف أنتوني باز توريس بأنه زار الورشة قبل أيام قليلة من الهجوم وبأنه أدلى بتعليقات معادية للمسلمين ثم توعد بالعودة، بحسب المصدر نفسه.


وقالت الوزارة إنه في يوم الجريمة، سأل باز توريس الزبائن عما إذا كانوا مسلمين، ثم فتح النار في اتجاه الورشة بينما كان موظفون يرافقونه بالقوة إلى سيارته.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى