السفارة الأميركية: مدير السي آي إي اجتمع بالمخابرات الروسية


على الرغم من التوتر المتصاعد بين البلدين، عقد اجتماع بين رئيس المخابرات الخارجية الروسية سيرجي ناريشكين، ومدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز، في وقت سابق هذا الشهر.

فقد أوضحت إليزابيث رود، القائم بالأعمال بالسفارة الأميركية في موسكو، أن الاجتماع بحث القضايا بين البلدين، بحسب ما ذكرت وكالة “ريا” الروسية، اليوم الأربعاء.

كما أكدت أن بيرنز “لم يتفاوض على أي شيء، ولم يناقش تسوية النزاع في أوكرانيا”.

سلوك سام

أتى هذا الكشف، بعدما اتهمت روسيا الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، بانتهاج سلوك سام مناهض لها، دفعها إلى الانسحاب من محادثات الأسلحة النووية مع مسؤولين أميركيين في القاهرة هذا الأسبوع.

ففي تصريحات شديدة اللهجة، اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، واشنطن أيضا بمحاولة التلاعب بمعاهدة ستارت الجديدة للحد من الأسلحة النووية لصالحها، مؤكدة في الوقت عينه أن بلادها ملتزمة بالمعاهدة رغم ذلك.

منشأة نووية (تعبيرية – iStock)

كما اعتبرت في تعليق على تليغرام أن قرار بلادها تأجيل المحادثات بشأن الأسلحة النووية، التي كان من المقرر أن تبدأ الثلاثاء، نجم عن الحالة المزرية التي وصلت لها العلاقات بين البلدين.

وكان من المقرر أن يجتمع مسؤولون من البلدين في مصر لمناقشة القضايا المتعلقة بمعاهدة ستارت الجديدة، ومن بينها الاستئناف المحتمل للتفتيش على الترسانات النووية للبلدين، وهي عملية تم تعليقها بسبب جائحة كوفيد-19، لكن ذلك لم يحصل.

تحد من عدد الرؤوس النووية

يشار إلى أن معاهدة ستارت باعتبارها آخر اتفاقية من نوعها بشأن الأسلحة لا تزال قائمة بين أكبر قوتين نوويتين في العالم، من شأنها أن تحد من عدد الرؤوس الحربية النووية التي يمكن لكل جانب نشرها كما أن لها أهمية رمزية وعملية.

وكانت العلاقات بين البلدين انزلقت إلى أكثر نقاط المواجهة بينهما خلال 60 عاما منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي. إذ فرضت واشنطن سلسلة من العقوبات القاسية على موسكو، فما قدمت مساعدات اقتصادية وعسكرية بعشرات مليارات الدولارات إلى كييف.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.