العملات المشفرة تتراجع بقوة.. وبيتكوين تشهد أسوأ أداء شهري من مايو

العملات المشفرة تتراجع بقوة.. وبيتكوين تشهد أسوأ أداء شهري من مايو

واصلت بيتكوين خسائرها، مما أدى إلى تعميق انخفاضها في ديسمبر وخرق المستويات الفنية الرئيسية.

وانخفضت العملة المشفرة بنسبة تصل إلى 7.2% يوم الثلاثاء ليتم تداولها عند 47321 دولاراً، وهو أقل من المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم، وتبعتها معظم العملات المشفرة الرئيسية بنسب مشابهة.

ومن المحتمل أن يكون الانخفاض قد تسارع حيث تم تصفية حسابات أكثر من 165 ألف متداول خلال الـ 24 ساعة الماضية، أي ما يعادل 524 مليون دولار من الأصول الرقمية، وفقاً لبيانات من Coinglass، منصة تداول العملات المشفرة.

يأتي ذلك، بعدما انسحب المستثمرون من بعض أكثر أصول المضاربة في الأسواق العالمية في الآونة الأخيرة، قلقين من أن انحسار المد من تحفيز البنوك المركزية يمكن أن يسبب مشاكل.

من جانبه، قال كبير استراتيجيي السوق لشركة Miller Tabak + Co، مات مالي، إنه من الغريب أن نرى بيع العملات المشفرة حتى نهاية العام لأن العديد منهم كانوا رابحين في عام 2021 على الرغم من نوبات الاضطرابات الأخيرة. ويعتقد أن المستثمرين من المؤسسات ربما يكونون وراء تراجع هذا الأسبوع.

وتحركت بيتكوين إلى حد كبير جنباً إلى جنب مع الأصول ذات المخاطر العالية مثل الأسهم الأميركية هذا العام، على الرغم من أن هذا النمط يبدو أنه ينهار هذا الشهر. حيث ارتفع مؤشر S&P 500 لأكبر الشركات بنحو 5% حتى الآن في ديسمبر، بينما فقدت بيتكوين حوالي 16% في أسوأ أداء شهري منذ مايو.

وتشير الدراسات الفنية إلى نقطة تحول بالنسبة لبيتكوين بعد التراجع عن أعلى مستوى لها على الإطلاق عند حوالي 69000 دولار في نوفمبر، مما قلص تقدمه منذ عام حتى تاريخه إلى ما يقرب من 70% من أكثر من 100% في الذروة.

على سبيل المثال، تُظهر دراسة باستخدام مؤشرات Bollinger bands – وهي طريقة شائعة للنظر في التقلبات – أن العملة الافتراضية قد لمست النطاق العلوي في الأسبوع الماضي لكنها فشلت في الإغلاق فوقه. بالنسبة للبعض، يشير ذلك إلى أن بيتكوين قد تواجه صعوبة في تحقيق مكاسب على المدى القصير.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.