الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام

الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام

توجد الكثير من الأمراض التي تصيب العظم، ولمعرفة الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام يجب معرفة مكونات العظام؛ فمن المتفق عليه أن عظام الإنسان تتكون خلايا إسفنجية بينها مسافات بينية، ويعتبر عنصر الكالسيوم هو المكون الأساسي للعظام، ويتسبب قلة ترسبه في عظام الجسم بضعفها، وإصابتها بالأمراض، وبخاصة الهشاشة، والضعف، والالتواء، وغيرها من الأمراض الخبيثة مثل سرطان العظام.

الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام

لا يمكن القول بأن الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام كبير، وملحوظ إذ أن كلاهما تعبيرين لحالة مرضية واحدة، وناتجة من حدوث قلة في كثافة عظام الهيكل العظمي؛ بحيث تكون العظام أقل وزنًا مما يجب أن تتواجد عليه؛ بالتالي فإنها تكون معرضة للكسر أسرع من غيرها.

وقد أرجع الأطباء تلك الحالة المرضية الخطيرة إلى حدوث نسبة كبيرة في معدلات الهدم للعظام؛ بينما حالة البناء تكون محدودة، وقليلة، وهذا يشعر المريض بحالة من التعب الشديد، وصعوبة في حمل الأشياء الخفيفة، وإذا تعرض لأي صدمة بسيطة يمكن أن تتكسر على إثرها العظام المصدومة.

أهم أعراض الإصابة بمرض هشاشة العظام

يعتبر الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام واحد، ومن الملاحظ أنه من الصعب أن يتعرف المريض أنه مصاب بمرض هشاشة العظام، ولكن توجد علامات دالة على ذلك المرض، وهي كما يلي:

  • الألم الشديد في عظام الجسم، ويشعر بشكل مستمر بحالة من التكسير الشديد.
  • أي خبطة بسيطة يتعرض لها الشخص تترك أثر، ووجع كبير في عظامه.
  • وجع مستمر في فقرات العمود الفقري، ويبدأ الجسم بالانحناء من أعلى.
  • التراجع الكبير في معدل النمو للمريض، وبخاصة لو كان لا يزال شابًا، وتأخر بالحالة الصحية له.
  • إن تعرض المريض لأي كسر بالعظام؛ فإن مدة التئام الجرح لدية تستغرق وقتًا طويلًا جدًا حتى تعود لطبيعتها، وحتى بعد التعافي يكون أكثر عرضة للكسر في تلك المنطقة مرات متعددة.
  • الإرهاق الشديد، والرغبة الكبيرة في النوم المستمر، والتعب عند ممارسة أي مجهود.

أهم الأسباب المؤدية للإصابة بهشاشة العظام

توجد الكثير من الاسباب التي تجعلك أكثر عرضة لأن تصاب بأمراض هشاشة العظام المختلفة، وهي كما يلي:

  • الأشخاص المواظبون على التدخين بشراهة هم الأكثر تعرضًا للإصابة بهشاشة العظام.
  • من الناس من يقوم بتناول أدوية معينة من تلقاء أنفسهم، ولفترات زمنية طويلة مثل أدوية الأسبيرين؛ فهذا يضعف عظام الجسم بدرجة ملحوظة.
  • كبار السن في حال تعرضوا لأي كسر بالعظام؛ فإنهم سوف يجدون صعوبة في استرجاع تلك العظام لسابق عهدها؛ كما أن ذلك يضعف العظام، ويجعلها أكثر عرضة للهشاشة.
  • البدانة الزائدة تشكل خطرًا كبيرًا على عظام الجسم ككل؛ إضافة إلى أن الدهون تقف عائقًا أمام حركة الكالسيوم في الجسم، وترسيبه في العظام ما يكون سببًا رئيسيًا في هوان العظام، وضعفها.
  • في حال وجود سابقة مرضية في العائلة، فمن المحتمل أن تكون تلك الإصابة من الأمراض المتوارثة.
  • التغذية السيئة لفترات طويلة تكون من الأسباب الرئيسية لحدوث هشاشة العظم، وبخاصة لو كانت تلك الأطعمة خالية من الفيتامينات، والمعادن.
  • النساء في سن اليأس أكثر تعرضًا لضعف العظام؛ نظرًا لحدوث انخفاض في مستويات هورمون الأستروجين.
  • في حال الإصابة بالأمراض السرطانية يكون لذلك تأثيره على نمو، وتطور العظام.

الطرق الفعالة في علاج هشاشة العظام

على من يعلم أنه مريض بهشاشة العظام أن يتحرى كل الوسائل، والسبل لحماية نفسه من التعرض للكسور أو للصدمات، وهناك طرق فعالة في تقليل خطر الهشاشة كما يلي:

  • الإقلاع الفوري عن تناول المواد الكحولية، والمخدرات، وكذلك عدم تدخين السجائر لأنها تتسبب في تدمير الكالسيوم، وعدم ترسيبه في العظام مما يضعفها.
  • البعد التام عن حمل أي شيء ثقيل، والخلود إلى الراحة قدر المستطاع، وعدم بذل مجهود أكثر من اللازم.
  • الذهاب إلى طبيب العظام المختص حتى يصف لك الدواء الصحي المناسب لحالتك المرضية، وفي الغالب يعتمد الأطباء على الأدوية الهرمونية في معالجة هشاشة العظام.

أكثر أنواع هشاشة العظام انتشارًا

الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام غير ملموس فعليًا لأنهم تعريفان لنفس الحالة المرضية؛ لذلك فكلا المصطلحان يدلان على ذات التشخيص؛ أما بالنسبة للأنواع الموجودة من هشاشة العظام فهي كالتالي:

ضعف العظام الأولي المجهول السبب

واحد من أكثر أنواع الهشاشة الذي يصيب فئات عديدة من الناس، وبخاصة النساء، ويكون المريض أكثر عرضة للإصابة به في حال تقدمه بالعمر؛ حيث تكون كثافة العظام أقل بكثير نظرًا لقلة بنائها.

وجد العلماء أن فترة الدورة الشهرية، والتبويض لها الفضل الكبير في الحفاظ على حالة العظم عند السيدات، وانقطاعها مبكرًا يكون لها تأثيرات صحية سلبية على حالة العظام، والمفاصل.

ذلك النوع من الهشاشة ينتج عنه كسور في منطقة الساعد، وكذلك بالفقرات، والمفاصل ومنطقة الحوض؛ إضافة إلى أن تلك الكسور تستغرق مدد زمنية طويلة حتى تلتئم مع بعضها.

هشاشة العظم عند الأطفال

يعرف ذلك النوع من الهشاشة باليفعي، وهو أكثر انتشارًا، وتواجدًا بين الأطفال من عمر ثمانية أعوام، وحتى عشرين عامًا كما أنه من الأنواع التي تحدث للطفل نتيجة لتعرضه لحادث كسر ما يتسبب في إصابته بذلك النوع من الهشاشة.

الهشاشة الثانوية للعظام

تكون تلك الإصابة نتيجة عرضية لمرض معين؛ كأن يكون المريض لديه الفشل الكلوي أو أمراض الكبد أو عنده اضطرابات في الغدة الدرقية أو أي أمراض سرطانية؛ حيث أن تلك الأمراض يكون لها تأثير مباشر على بناء، ونمو العظم.

هشاشة عظم الحمل

قد يعتقد البعض منا أن الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام كبير، ولكن لا توجد فروق بينهم، ويعتبر ذلك النوع النادر من هشاشة عظام الحامل من أخطر الأنواع التي تصيب بعض النساء في فترات الحمل المتأخرة، وتحدث لها كسور مفاجئة نتيجة لقلة مستوى كثافة العظم خلال المراحل النهائية من الحمل، وقبل الوضع مباشرة لكن لا ينتقل المرض للجنين، ولا تؤثر تلك الهشاشة على حالة العظام، وصحتها عند المولود.

نصائح للحفاظ على الهيكل العظمي

بعدما تعرفنا على الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام فإليكم بعض النصائح الهامة من أجل صحة عظام جيدة، وقوية، وذلك على النحو التالي:

  • مراعاة أن يحتوي الطعام الذي نتناوله على عنصر الكالسيوم، وبخاصة في وجبة الفطور، ومن أمثلة تلك الأطعمة البيض، واللبن فمحتواهم مرتفع جدًا من الكالسيوم؛ بالإضافة لوجود عناصر غذائية أخرى.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية مثل تمرين المشي أو الجري؛ نظرًا لأنه يساعد على تقوية العضلات حول العظام، ويزيد من كثافة، وقوة الهيكل العظمي.
  • يفضل الحصول على فيتامين د سواءً في شكل دواء أو من خلال التعرض لأشعة الشمس الباكرة؛ كما أنه يتواجد بكثرة في الفواكه مثل الليمون، وفي الخضروات الورقية مثل الخس.
  • تجنب المشروبات الغازية، والتي تحتوي على الكثير من الصودا التي تعتبر من مدمرات الكالسيوم في الجسم، وتتسبب في تقليل الروابط في الهيكل البنائي للعظام ما ينتج عنه إصابة المكثر منها بهشاشة العظام.

يعتبر الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام غير موجود نظرًا لأن كلا المرضين لهم نفس الأعراض، والمسببات؛ لذلك على كل إنسان أن يحافظ على صحة عظامه، ويتحرى السبل التي توصله لذلك.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.