بعد 39 عاما.. مجزرة “صبرا وشاتيلا” مجزرة ومآساة يذكرها التاريخ

ـ وقعت في مخيمي “صبرا” و”شاتيلا” للاجئين الفلسطينيين غربي بيروت، في 16 سبتمبر 1982، واستمرت 3 أيام حيث قدر عدد الضحايا بين 750 و3500 قتيل ومفقود
الفلسطيني محمد سرور (56 عاما) الناجي الوحيد من المجزرة:
ـ خسرت عائلتي بكاملها في المجزرة، التنكيل والذبح وإطلاق النار كما الاغتصاب كان سيد المشهد
ـ حتى الحيوان لم يسلم من المجزرة، فقد قاموا بذبح حصان لأحد الأشخاص

رغم مرور 39 عاما على مجزرة “صبرا وشاتيلا” التي ارتكبت بحق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، إلا أن مشاهد الذبح والقتل واغتصاب النساء لا تزال راسخة في أذهان من عاش تلك الأيام.

ووقعت تلك المجزرة الأليمة في مخيمي “صبرا” و”شاتيلا” للاجئين الفلسطينيين غربي العاصمة اللبنانية بيروت، في 16 سبتمبر/ أيلول 1982، واستمرت لمدة 3 أيام، خلال فترة الاجتياح الإسرائيلي في العام نفسه، والحرب اللبنانية الأهلية (1975 ـ 1990).

وبدأت المجزرة مع شروق الشمس بعد أن فرض الجيش الإسرائيلي حصارا على أبواب المخيمين تمهيدا للاقتحام، وذلك بعد أن سهّل الطريق أمام “مليشيا حزب الكتائب” اللبنانية المسلحة، الشريكة في الهجوم، إضافة إلى “جيش لبنان الجنوبي” الذي كان له دور أيضا فيما جرى.

وكانت هذه المليشيا مكونة من منتمين لـ”حزب الكتائب اللبناني” المسيحي اليميني، إضافة إلى مليشيا “جيش لبنان الجنوبي”، وقُدر عدد الضحايا بين 750 و3500 قتيل، أغلبهم من الفلسطينيين.

وتبلغ مساحة “صبرا” و”شاتيلا” نحو كيلومتر مربع واحد، فيما يقدر عدد سكانهما اليوم بحوالي 12 ألف شخص (رقم غير رسمي)، من بين 12 مخيما للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

ويستذكر الفلسطيني محمد سرور (56 عاما) أحد الناجين من “صبرا وشاتيلا”، ملابسات هذه المجزرة والأيام المرعبة التي مرت عليه وعلى عائلته.

ويقول سرور: “المجزرة اندلعت فجر 16 سبتمبر (1982) في حوالي الساعة الخامسة والنصف فجرا، وأخذ المعتدون من محيط المخيمين طريقاً للهجوم، حيث كان التنكيل والذبح وإطلاق النار كما الاغتصاب سيد المشهد”.

ويضيف سرور: “لم يسلم منهم لا الإنسان ولا حتى الحيوان، فقد قاموا بذبح حصان لأحد الأشخاص، وبشكل تقريبي كان عدد الضحايا قد وصل إلى 3500 شخص بين مفقود ومقتول، وبعضهم معتقل”.

وعن أكثر المشاهد التي ما زال رعبها يرافق سرور يقول: “صورة جاري أحمد، الذي تعرض للذبح، ووُضِع رأسه على عصا في منتصف الشارع، حيث وبالرغم من أنني قد خسرت عائلتي بكاملها في هذه المجزرة، إلا أن مشهد ذبح أحمد ما زال يرافقني حتى اليوم”.

وعن دوافع المجزرة يتابع: “كان السبب الرئيسي حينها مقتل بشير الجميل، حيث كانت أصابع الاتهام متجهة دوما نحو الفلسطينيين أنهم هم من اغتالوه، وهذا الذي لم يحصل” وفق قوله.

والجميّل، سياسي من “حزب الكتائب”، انتخب رئيسا للبنان واغتيل في بيروت قبل تسلمه المنصب عام 1982، وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2017، أصدر القضاء اللبناني، حكما غيابيا بالإعدام على المتهمين باغتياله، وهما اللبنانيان حبيب الشرتوني ونبيل العلم.

كما يعتبر سرور أن “الجريمة انتقام لعملية ميونخ وعملية دلال المغربي (مقاتلة فلسطينية نفذت عملية اختطاف حافلة إسرائيلية عام 1978 وقتلت فيها) والتي حصل على إثرها اجتياح عام 1978”.

وعملية ميونخ هي عملية احتجاز رهائن إسرائيليين حدثت أثناء دورة الأولمبياد الصيفية المقامة في ميونخ الألمانية من 5 إلى 6 سبتمبر 1972، نفذتها منظمة أيلول الأسود (فلسطينية مسلحة) وكان مطلبهم الإفراج عن 236 معتقلاً في السجون الإسرائيلية.

وبدأ الفلسطينيون باللجوء إلى لبنان بعد “النكبة”، وهو مصطلح يطلقونه على عملية تهجيرهم من أراضيهم، على أيدي “عصابات صهيونية مسلحة” عام 1948، وإقامة دولة إسرائيل.

ويعيش في لبنان 174 ألفا و422 لاجئا فلسطينيا، في 12 مخيما و156 تجمعا، بحسب أحدث إحصاء لإدارة الإحصاء المركزي اللبنانية عام 2017.

Leave A Reply

Your email address will not be published.