بغداد: استهداف مقر حزب تقدم الذي يتزعمه محمد الحلبوسي في الأعظمية


أفاد مراسل العربية، اليوم الجمعة، باستهداف مقر حزب تقدم الذي يتزعمه رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي في الأعظمية ببغداد.

وأضاف مراسل العربية أن القوات الأمنية تطوق مقر حزب تقدم الذي تم استهدافه، وتم فتح تحقيق عاجل.

وقبيل ذلك استهدف هجوم صاروخي، مساء الخميس، المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، حسب ما أعلنته خلية الإعلام الأمني العراقية.

وبحسب مراسلنا في بغداد، فقد تم إطلاق 3 صواريخ من منطقة كرارة التابعة لمدينة الدورة جنوب بغداد، باتجاه المنطقة الخضراء، حيث تقع السفارة الأميركية في بغداد.

المنطقة الخضراء في بغداد (رويترز)

وأضاف المراسل أن “المنظومة الدفاعية الأميركية في بغداد اعترضت صاروخين من أصل 3″، بينما سقط أحد الصواريخ في مجمع القادسية في المنطقة الخضراء”.

وتوالت تبعات سياسية دولية ومحلية على الهجوم الصاروخي الآخير على السفارة الأميركية في بغداد، حيث أفاد البنتاغون في تصريحات خص بها العربية، بأنه بعث برسائل لإيران بشأن الهجوم على البعثة الدبلوماسية الأميركية، وأكد البنتاغون جاهيزته للرد على الفصائل المسلحة في العراق.

ووصفت السفارة الأميركية في بغداد الاعتداء عليها بأنه محاولة إلى تقويض أمن العراق وسيادته وابعاده عن علاقته الدولية

لطالما قلنا أن هذه الأنواع من الهجمات المشينة هي اعتداء ليس فقط على المنشآت الدبلوماسية ، بل على سيادة العراق نفسه.

على الصعيد المحلي، توالت البيانات والتصريحات بين المسؤولين العراقيين حيث وصف رئيس الجمهورية برهم صالح، عملية الاستهداف بالعملية الإرهابية التي تهدف إلى عرقلة الاستحقاقات الوطنية والدستورية، بينما اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الهجوم بالسعي لزعزة الأمن في البلاد.

من جانبه اعتبر زعيم ميليشيا العصائب، أن استهداف السفارة محاولة لخلط الأوراق نافيا علاقة الفصائل المسلحة بالهجوم وهو موقف يختلف عن تصريحات الخزعلي السابقة.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.