بوتين بمنتدى الشرق الاقتصادي.. يؤكد أهمية الحد من التداعيات الاقتصادية للجائحة

#بوتين %بمنتدى_الشرق_الاقتصادي.. يؤكد أهمية الحد من #التداعيات_الاقتصادية_للجائحة

رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمشاركين وضيوف منتدى الشرق الاقتصادي، المنعقد الأسبوع القادم في مدينة فلاديفوستوك الروسية.

وأشار الرئيس، في رسالة الترحيب التي نشرت بموقع الكرملين اليوم الخميس، إلى أن المنتدى يساهم في تعزيز الشراكات بين قطاع الأعمال في روسيا ودول منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقال الرئيس في الرسالة: “على مدار سنوات عمله، اكتسب المنتدى مكانة دولية كبيرة، مما ساهم في بناء التعاون متعدد الأطراف، وتعزيز الشراكات بين قطاع الأعمال في بلدنا والدول الأخرى في منطقة آسيا والمحيط الهادئ”.

وأشار إلى أن التواصل المباشر وغير الرسمي، بمشاركة رواد الأعمال والسياسيين والخبراء فضلا عن ممثلي وسائل الإعلام والمنظمات العامة، يتيح للمرء تبادل الخبرات ومناقشة القضايا الأكثر إلحاحا على جدول الأعمال الإقليمي والدولي، والعمل على مشاريع ومبادرات مشتركة مفيدة.

وأكد الرئيس أنه من الضروري خلال المنتدى تحديد أشكال والآليات المثلى للتعاون بهدف تحسين مناخ الاستثمار وتطوير النقل والطاقة والبنية التحتية الصناعية والسياحية، فضلا عن ضمان مستوى عال من السلامة البيئية.

كذلك أعرب بوتين عن ثقته بأنه سيتم إيلاء اهتمام خاص للمشاكل المرتبطة بالتغلب على العواقب الاقتصادية والاجتماعية لوباء COVID-19، متمنيا للمشاركين النجاح والعمل المثمر.

وسينعقد المنتدى في الفترة من 2 وحتى 4 سبتمبر 2021، والموضوع الرئيسي لمنتدى هذا العام هو “الفرص الجديدة للشرق الأقصى في عالم متغير”، بحسب البيان الذي نشرته المؤسسة المسؤولة عن تنظيم الحدث الاقتصادي.

ويتضمن برنامج أعمال منتدى الشرق الاقتصادي، الذي نشر على الموقع الرسمي  للمنتدى اليوم، أكثر من 70 حدثا تجاريا، بما في ذلك جلسات نقاش وموائد مستديرة وحوارات أعمال ومؤتمرات دولية.

ومن المقرر أن يشارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الجلسة العامة للمنتدى، التي ستعقد في 3 سبتمبر 2021، إلى جانب قادة آخرين.

وتتركز فعاليات المنتدى حول عدة محاور أبرزها آلية دعم المستثمرين، والقطاعات التي تعد أولوية لجذب المستثمرين الأجانب إلى منطقة الشرق الأقصى الروسي، وتنمية المنطقة. وخلال المنتدى ستعقد أيضا جلسات حوار.

ويعد المنتدى منصة مهمة لتسليط الضوء على التحفيزات التي تمنحها الحكومة الروسية لتشجيع الاستثمارات في منطقة الشرق الأقصى.

Leave A Reply

Your email address will not be published.