تأجيل حفلات موسم الجوائز حتى ربيع 2021

أكدت أكاديمية الأوسكار أن حفلها السنوي لن يكون افتراضياً

تأجيل حفلات موسم الجوائز حتى ربيع 2021

 

موسم الجوائز العالمي سيكون ربيعياً هذه السنة، بعد ما كانت حفلاته تقام تباعاً بين يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) من كل عام. لكن، استمرار انتشار الجائحة حول العالم جعل القائمين على المؤسسات المانحة أبرز جوائز السينما والتلفزيون والموسيقى يقررون ترحيل المواعيد إلى مارس (آذار) وأبريل (نيسان) من العام الحالي، آملين أن تكون الأمور قد هدأت، وحملات تلقي اللقاح ضد الفيروس أتت بثمارها، وأصبحت الأوضاع أكثر أماناً للحضور.

كورونا يطارد الجوائز

حاولت حفلات الجوائز الأبرز على مستوى العالم أن تنجو بنفسها من فخ البث الافتراضي الكامل، إذ لم تكن الحفلات التي أقيمت عبر المنصات الإلكترونية “مثالية”، وبينها حفل إيمي في سبتمبر (أيلول) الماضي. لكن، التفشي المتسارع لكورونا في ظل الموجة الثانية، خصوصاً بالولايات المتحدة حيث يقام عدد كبير من الحفلات، يحول دون إقامة السهرات بحضور الجمهور.

ويترقب العالم موسم الجوائز الكبرى الأول في ظل انتشار كورونا، وبينها حفل جائزة “غرامي” الموسيقية، الذي اتُخذ قرار تأجيله حتى 14 مارس من هذا العام، بعد ما كان مقرراً في 31 يناير الحالي، وذلك في ظل الضغط الذي تعانيه مستشفيات الولايات المتحدة بعد تزايد مصابي كورونا، بحسب ما ذكر الموقع الرسمي لـ”غرامي”، حيث جاء القرار بعد مباحثات مع خبراء الصحة وبناءً على نصيحتهم.

وبحسب المتداول، كان متوقعاً أن يقام الحفل الـ63 لـ”غرامي” افتراضياً بحضور جمهور محدود. لكن، البيان الجديد للجائزة الأشهر في مجال الموسيقى لم يحدد هل الخطة أن يظل افتراضياً بالكامل مع التعديل الجديد في الموعد أم ستكون هناك فرصة لحضور جمهور أكبر. والعدد بالطبع لن يصل إلى 18 ألف شخص كما جرت العادة في مسرح ستابلز سسينتر بلوس أنجليس.

ومن المعروف، أن ترشيحات “غرامي” التي أعلنت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي شهدت اتهامات بالعنصرية والتحيز، وشنّ ضدها المغني ذا ويكند هجوماً حاداً، بسبب استبعاده من القائمة.

تضارب المواعيد

اللافت أن 14 مارس هو التاريخ الذي حددته نقابة ممثلي الشاشة SAG Awards موعداً لحفل جوائزها بدلاً من نهاية يناير الحالي. ومن المتوقع أن يُعدّل موعد أحد الحفلين حتى لا يتعارضان، مثلما جرى العام الماضي، إذ قدمت نقابة ممثلي الشاشة موعد حفلها، لتزامنه وقتها مع حفل غرامي الـ62.

وحسمت أكاديمية الأوسكار أمرها، وأكدت أن حفلها السنوي الـ 93 “لن يكون افتراضياً”، ومن ثمّ تأجل من نهاية فبراير 2021 إلى 25 أبريل، مع تطمينات بأن الحفل الذي يقام على مسرح دولبي الذي يسع 3400 فرد سيكون بالحضور شخصياً. مع الإشارة إلى أن نهاية أبريل ربما تشهد تطورات إيجابية وانحساراً في موجة كورونا.

بينما تأكيد أكاديمية علوم وفنون الصور المتحركة بالولايات المتحدة الأميركية أن حفلها سيكون بحضور النجوم ولن يُبث عبر الإنترنت، ربما يكون سابقة لأوانه، إذ إن كل السيناريوهات مفتوحة أمام مرض شديد العدوى، ويتطور باستمرار مثل كورونا.

تأجيل بافتا وغولدن غلوب

وتقرر ترحيل موعد حفل جوائز بافتا إلى 11 أبريل المقبل بدلاً من 14 فبراير، إذ نشرت الأكاديمية البريطانية لعلوم السينما والتلفزيون بياناً رسمياً عبر موقعها الإلكتروني أكدت فيه الموعد الجديد، كما كان مقرراً أن يقام حفل جوائز غولدن غلوب مطلع يناير الحالي. لكن، تقرر تأجيله حتى 28 فبراير المقبل، بسبب استمرار تصاعد وتيرة إصابات كورونا في جميع أنحاء العالم. وفي حال التزام الموعد الجديد سيكون الحفل على الأرجح بحضور محدود للغاية، وسيبث مباشرة من بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا.

أمّا حفل نقابة المخرجين الأميركيين DGA الـ73، فمقرر إقامته في العاشر من أبريل المقبل، إذ تأجل أيضاً بسبب كورونا بعد ما كان في الأسبوع الأول من يناير. واتخذ القائمون على جوائز بريت أواردز لموسيقى البوب البريطانية قراراً بتعديل موعده من فبراير إلى مايو المقبل، في محاولة لإقامته بشكل اعتيادي من دون التقيد بشكل صارم بقواعد التباعد الاجتماعي، إذ يتوقعون السيطرة على انتشار كورونا في تلك الفترة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.