تسلا تساهم في ثورة مستقبلية عبر وضع روبوتات أوبتيموس في كل منزل!

تشهد صناعة الروبوتات ثورة جديدة بعد أن بدأت شركة تسلا في وضع اللمسات الأولية لإنتاج الآلاف من الروبوتات البشرية الشكل، المعروفة باسم “أوبتيموس”. وفي خطوة تعكس طموحاتها الجامحة، أطلقت الشركة المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي AI حملة توظيف واسعة النطاق، مشيرةً إلى خططها لبدء الإنتاج الجماهيري عالي الحجم.

عندما كشفت تسلا النقاب عن خططها لتطوير روبوت بشري الشكل في عام 2021، بدا الأمر كمشهد من أفلام الخيال العلمي. ومع ذلك، شهد برنامج الروبوت تطوراً سريعاً للغاية، حيث تمكنت من إنتاج الجيل الثاني من روبوت أوبتيموس في غضون عامين فقط.

وبحسب رؤية مؤسس تسلا، إيلون ماسك، فإن الروبوتات البشرية الشكل قد تكون جزءاً لا يتجزأ من مستقبل البشرية، خاصة مع الطموحات لجعل الإنسان قابلًا للعيش على عدّة كواكب!

تُعد الحياة على المريخ قاسية وربما مستحيلة، لكن الروبوتات قد تسهم في تحويل الكوكب ليكون صالحاً للعيش، من خلال بناء المرافق اللازمة لدعم الحياة. وحتى على الأرض، قد تكون الروبوتات ذات قيمة كبيرة، حيث يمكنها القيام بالعديد من المهام المنزلية والعملية، مما يخفف العبء عن البشر.

علاوة على ذلك، يُتوقع أن يكون للروبوتات دور هام في مصانع تسلا العملاقة، حيث يُمكنها تولي الأعمال الأكثر صعوبة وخطورة، وهو ما قد يتحقق قبل ما يتوقعه الكثيرون. وتشير بعض التوقعات إلى أن تسلا قد تبدأ الإنتاج الجماهيري لـ روبوت أوبتيموس بحلول نهاية العام الجاري، مع وجود دلائل تؤكد على هذا الاتجاه.

ذو صلة: روبوت تسلا يغرس مخالبه المعدنية في ظهر وذراع أحد مهندسي الشركة

أعلنت تسلا عن العديد من الوظائف الشاغرة في مركز بحوثها في بالو ألتو، والتي ترتبط جميعها ببرنامج الروبوتات. وتشير بعض الوظائف المحددة في الوصف الوظيفي إلى أن المرشحين من المتوقع أن يتعاونوا مع الموردين وأعضاء الفريق الآخرين لتحقيق “إنتاج جماهيري عالي الحجم مع عائد مرتفع”.

وتلمح وظائف أخرى إلى خطط لإنشاء “خط إنتاج عالي الحجم” والعمل نحو تحقيق “الإنتاج على نطاق كامل”.

تشير كافة التفاصيل المتعلقة ببرنامج روبوت أوبتيموس إلى أن تسلا لديها خطط طموحة تصل إلى حدود الفضاء، مع إمكانية إكمال خط الإنتاج خلال العام الحالي.

تسلا تستهدف المستقبل عبر وضع روبوتات أوبتيموس في كل منزل!

وهذا يعني أنه قد يتم الكشف عن نسخ محسنة من روبوت أوبتيموس طوال عام 2024 قبل أن يصبح جاهزاً للإنتاج الجماهيري. ومع ذلك، هناك عامل قد يؤثر على سرعة تسلا في إنتاج الأجهزة.

تصنيع الأجهزة قد يكون الجزء الأسهل من المشروع. ولكن تشغيلها يتطلب برمجيات، وهذا هو التحدي الأكبر. ومثل سيارات تسلا الكهربائية، يعتمد أوبتيموس على شبكات عصبية تعتمد على الرؤية لفهم العالم والتفاعل معه. لذلك، هناك ارتباط وثيق بين برامج القيادة الذاتية الكاملة لتسلا وبرنامج روبوت أوبتيموس.

وقبل أن تبدأ تسلا في الإنتاج الجماهيري لـ روبوتات أوبتيموس، يجب أن تحل مشكلات القيادة الذاتية للسيارات وتستخدمها بنجاح كقلب وعقل لأوبتيموس.

شاهد أيضًا على بوابة الاخبار أكشن ومنافسات قوية في رالي القصيم 2023 من بطولة السعودية للراليات


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى