تونس.. إجراءات أمنية مشددة قبل مظاهرات ضد الرئيس سعيد


انتشرت الشرطة التونسية، اليوم الجمعة، في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس وفي كافة الطرقات المؤدية له والمتفرعة منه، وذلك قبيل تظاهرات مرتقبة احتفالاً بذكرى “ثورة 14 يناير” التي أطاحت بنظام زين العابدين بن علي، وللتنديد بالقرارات التي أعلنها الرئيس قيس سعيد منذ يوم 25 يوليو من العام الماضي.

تأهب أمني في تونس تحسباً لمظاهرة حركة النهضة

وبالرغم من فشلهم في السابق بتعبئة الشارع، فيستعد معارضو الرئيس قيس سعيد، وعلى رأسهم حركة النهضة، للخروج مرة أخرى في تظاهرات رافضة لإجراءات سعيّد التي يصفونها بـ”الانقلاب على الدستور والديمقراطية”، وذلك بعد أسابيع من التحشيد على مواقع التواصل الاجتماعي، في تحد واضح لقرار السلطات منع كافة التجمعات لمكافحة انتشار متحور أوميكرون من فيروس كورونا.

واستبقت السلطات هذه المظاهرات بنشر أعداد كبيرة من عناصر الشرطة وتركيز حواجز أمنية في شارع الحبيب بورقيبة والشوارع المؤدية له، كما تم تنظيم حملات تفتيش للمارة.

تأهب أمني في تونس تحسباً لمظاهرة حركة النهضة

تأهب أمني في تونس تحسباً لمظاهرة حركة النهضة

ومنذ 25 يوليو الماضي، تشهد تونس مساراً سياسياً انتقالياً دشنه الرئيس سعيد عندما لجأ إلى تفعيل الفصل 80 من الدستور، واتخذ إجراءات من بينها تجميد عمل واختصاصات البرلمان الذي تسيطر عليه النهضة، ورفع الحصانة عن نوابه وإقالة الحكومة السابقة.

كما أعلن سعيّد لاحقاً عن تنظيم انتخابات تشريعية وفق قانون انتخابي جديد، وعرض مشاريع تعديلات دستورية للاستفتاء في يوليو المقبل، وهي خطوات رفضتها حركة النهضة واعتبرتها انقلاباً لتحشد ضدها داخلياً وخارجياً.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.