تونس وأستراليا تبحثان عن أول انتصار للإبقاء على حظوظهما بالمونديال


الدوحة في 25 نوفمبر /قنا/ يتطلع المنتخب التونسي الأول لكرة القدم لتحقيق الفوز عندما يواجه غدا السبت نظيره الأسترالي على استاد الجنوب ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الرابعة بنهائيات كأس العالم FIFA قطر 2022.

ويبحث المنتخب التونسي، في ثاني مبارياته بالمونديال، عن حصد النقاط الثلاث أمام أستراليا ليسير بخطى ثابتة نحو التأهل لدور الـ16 بعد أن حصد في الجولة الأولى نقطة واحدة بالتعادل مع منتخب الدنمارك من دون أهداف ليتقاسم المنتخبان المركز الثاني بالمجموعة الرابعة خلف منتخب فرنسا المتصدر بثلاث نقاط حصدها بفوزه في الجولة الأولى على نظيره الأسترالي بنتيجة (4 – 1).

ومثلت مباراة الدنمارك المرة الثانية فقط التي تخرج فيها تونس بشباك نظيفة خلال مبارياتها الـ16 في كأس العالم، علما أن المرة الأولى التي حافظت خلالها على نظافة شباكها كانت بتعادل من دون أهداف أيضًا أمام ألمانيا عام 1978.

 

ونجحت تونس في تجنّب الخسارة في مباراتين متتاليتين للمرة الأولى في تاريخها في كأس العالم، لكنها كانت قد خسرت 4 من أصل 5 مباريات خاضتها في الجولة الثانية باستثناء تعادلها 1 – 1 مع بلجيكا في 2002.

واستعدادا لمباراة الغد، خاض المنتخب التونسي، أمس /الخميس/، بقيادة مدربه الوطني جلال القادري حصته التدريبية قبل الأخيرة على ملعب العقلة 3، ضمن برنامج تحضيراته لمواجهة أستراليا.

وسجلت الحصة التدريبية انضمام الحارس البشير بن سعيد إلى المجموعة بعد تعافيه من الإصابة، وينتظر أن يكون الحارس الثاني في مواجهة أستراليا.. على أن يختتم المنتخب صباح اليوم تحضيراته بحصة تدريبية أخيرة.

تاريخيا تقابل المنتخب التونسي مع نظيره الأسترالي مرتين، الأولى كانت ودية وأقيمت على استاد المنزه بتونس العاصمة في أكتوبر 1997 ، وفازت حينها أستراليا بثلاثية من دون رد.. أما المباراة الثانية فقد كانت مواجهة رسمية في إحدى بطولات FIFA، وبالتحديد في كأس القارات بألمانيا عام 2005، وحقق المنتخب التونسي الفوز بهدفين دون رد، سجلهما لاعبه دوس سانتوس.

 

وتملك تونس على المستوى العربي تاريخا مميزا في نهائيات كأس العالم، حيث سبق أن شاركت في خمس نسخ سابقة، وحققت أول فوز عربي في النهائيات على حساب المكسيك بنتيجة (3 – 1) في مونديال الأرجنتين عام 1978، ثم عادت لتحقق فوزها الثاني في المونديال خلال كأس العالم روسيا 2018 على حساب بنما بنتيجة (2 – 1).

في المقابل، يتطلع المنتخب الأسترالي للتعويض بعد الهزيمة الكبيرة التي تلقاها أمام المنتخب الفرنسي (1 – 4) في مستهل مشواره بمونديال قطر .

وسيدخل منتخب استراليا لقاء الغد واضعا نصب عينه الانتصار وحصد الثلاث نقاط ليبقي على آماله في المنافسة، خاصة وأنه تنتظره مواجهة صعبة ضد منتخب الدنمارك يوم /الاربعاء/ المقبل على استاد الجنوب في ختام دور المجموعات.

وسيسعى غراهام آرنولد مدرب منتخب أستراليا لتغيير التشكيلة وخطة اللعب التي خاض بها مباراة فرنسا ليحقق نتيجة إيجابية غدا/ السبت/ .

 

وتشارك أستراليا في المونديال للمرة السادسة في تاريخها، والخامسة على التوالي، إذ لم تغب عن آخر 5 نسخ 2006، و2010، و2014، و2018، و2022، علما أنها تأهلت في نسختين عام 1974 في ألمانيا الغربية وعام 2006 في ألمانيا عن قارة أوقيانوسيا، قبل انضمامها إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، وتأهلت بعدها أربع مرات بداية من مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.

وسجل المنتخب الاسترالي افضل مشاركة له بالمونديال في نسخة ألمانيا 2006، إذ نجح في تجاوز الدور الأول وبلغ الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخه، إلا أنّه خرج آنذاك أمام منتخب إيطاليا.

وستخوض أستراليا مباراتها أمام المنتخبات الإفريقية للمرة الثانية في تاريخها بكأس العالم ، بعدما تعادلت مع غانا بهدف لمثله في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا في المباراة الأولى.

 

وخسرت أستراليا خسرت 6 من آخر 7 مباريات لها في كأس العالم، واستقبلت خلالها 18 هدفا.. فيما حافظت على نظافة شباكها في مباراة واحدة من أصل 17 مباراة خاضتها في كأس العالم.

وسددت أستراليا 4 تسديدات في الجولة الأولى ضد فرنساـ وهو أدنى عدد من التسديدات للمنتخب في جميع مبارياته في كأس العالم بالتساوي مع مباراة إسبانيا في 2014 .

وسيدير مباراة تونس وأستراليا طاقم تحكيم ألماني بقيادة دانيال سيبرت، يساعده مواطناه رافائيل فولتين، ويان سيديل، بينما سيكون الهندوراسي سعيد مارتينيز حكما رابعا للقاء.

وسبق لدانيال سيبرت أن أدار مباراتين لمنتخب تونس، في بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021، الأولى أمام منتخب الإمارات في دور المجموعات، والثانية في الدور النهائي الذي جمعه بمنتخب الجزائر.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.