جو بايدن يسعى لتدارك تسارع الأحداث في ملف أفغانستان

يصف قرار الخروج من البلاد بالصائب

الرئيس الأمريكي جو بايدن يبدي ثقة كبيرة بأن قرار الخروج من أفغانستان الذي قد يبدو كارثيا، ستثبت صوابيته في نهاية المطاف، وتعتلي وجهه ابتسامة عريضة لدى سؤاله عن تراجع التأييد الشعبي له.

نهاية الأسبوع، صرّح الرئيس الأمريكي للصحافيين “أعتقد أنه عندما ينتهي هذا الأمر، سيفهم الأمريكيون بكل وضوح ما الذي فعلته”، وتابع “يفرض عليّ منصبي اتّخاذ قرارات. اتّخاذ قرارات لا يمكن لسواي اتّخاذها”.

وتعرّضت إدارة بايدن لانتقادات من كل حدب وصوب حين بسطت حركة طالبان سيطرتها على أفغانستان واستولت على السلطة في كابول في منتصف آب/أغسطس.

وفي العاصمة الأفغانية عمّت الفوضى وتدفّق أفغان اعتراهم الذعر على مطار كابول، مما أسفر عن مشاهد مرعبة لأشخاص يحاولون التشبّث بطائرات وسقوطهم ومصرعهم.

وفي الولايات المتحدة لم يدل بايدن بادئ الأمر بأي موقف علني ما عرّضه لانتقادات حادة من الجمهوريين ومن بعض من حلفائه.

لكن البيت الأبيض يحاول حاليا استعادة زمام المبادرة على هذا الصعيد وتدارك تسارع الأحداث في ملف أفغانستان.

ويتولى البنتاغون جزءا من هذه المهمة عبر إحاطات يومية لسد الفراغ الذي خلّفه نقص المعلومات الصادرة عن البيت الأبيض في الأيام الأولى من الأزمة.

لكن بايدن البالغ 78 عاما بدأ يتولى بشكل تدريجي المهمة بتوجيهه كلمات شدّد فيها على أن ما يشهده الأميركيون ليس إخفاقا بل عملية انسحاب باسلة من حرب وجب أن تنتهي.

لكن مسار الأمور إلى الآن لا يصب سياسيا في مصلحة بايدن الذي ترزح إدارته تحت وطأة تفشي المتحورة دلتا من فيروس كورونا واحتجاجات على فرض الكمامات وحملة التلقيح.

وأظهر استطلاع نشرت نتائجه شبكة “إن.بي.سي” الأحد أن نسبة التأييد لبايدن تراجعت من 53 بالمئة قبل أربعة أشهر إلى 49 بالمئة، وأن نسبة عدم تأييده ارتفعت من 39 بالمئة إلى 48 بالمئة.

وحول طريقة إدارته لملف أفغانستان بلغت نسبة عدم مؤيدي الرئيس الأميركي 60 بالمئة، بحسب الاستطلاع.

لكن بايدن يجسّد مثال السياسي المواظب على التفاؤل، ولدى سؤاله عن النتائج السلبية للاستطلاع اكتفى بالابتسام والضحك وبالقول “لم اطّلع على هذا الاستطلاع”.

عمليات الإجلاء الجوي تعزز الآمال

ويسعى الجيش الأمريكي بكل طاقته إلى صرف الأنظار عن الإحراج الحكومي من خلال الفاعلية الكبيرة لعمليات الإجلاء التي يجريها من كابول.

وبحسب آخر الأرقام أجلت الولايات المتحدة أكثر من 37 ألف شخص من أفغانستان منذ 14 آب/أغسطس و42 ألفا منذ تموز/يوليو.

وبعدما بقي على غير عادة مترقبا في الأيام الأولى من عمليات الإجلاء، يبدو أن بايدن استعاد قدرته على بث التفاؤل، واستغل هذا الأمر للإشادة بجهود الجيش الأميركي وإبداء التعاطف مع الذين يتم إجلاؤهم.

والأحد، أشاد بايدن بعملية الإجلاء مشددا على أن الفوضى التي تشوبها لا يمكن تجنّبها، معللا الأمر بأن الهدف الأوحد الذي يكتسي أهمية لدى الخروج من حرب أهلية، هو الخروج.

وقال بايدن إن “إجلاء آلاف الأشخاص من كابول سيكون صعبا ومؤلما بغض النظر عن التوقيت الذي بدأ فيه”، وأضاف “لا يمكن إجلاء هذا الكم من الأشخاص من دون آلام وخسائر”، مشيرا إلى “مشاهد تفطر القلب” تبث عبر التلفزيون.

ويبدي بايدن ثقته بأن صوابية القرار ستثبت في نهاية المطاف، لكن الوقت قد لا يصب في مصلحته. فإدارته تسابق حاليا الوقت لإنجاز عمليات الإجلاء قبل انقضاء مهلة تنتهي في 31 آب/أغسطس تم الاتفاق بشأنها مع حركة طالبان التي تكتفي عمليا بالتفرّج على أعدائها وهم يغادرون.

Leave A Reply

Your email address will not be published.