حكم الأمويين العالم الإسلامي

حكم الأمويين العالم الإسلامي، عقب حكم الخلفاء الراشدين للدولة الإسلامية، تولى الأمويين حكم الدولة الاسلامية وكان يتم حكمها من قبل العرب المسلمين، كان لهم تأثير كبير أثناء حكمهم للدولة الاسلامية وذلك عقب تنازل الحسن بن علي بن أبي طالب عن الخلافة الاسلامية لمعاوية بن سفيان.

شاهد أيضا: أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة

حكم الأمويين العالم الإسلامي

ظلت الدولة الأموية تحكم العالم الإسلامي مدة طويلة والتي بلغت نحو 91 عام.

وفي خلال هذه المدة الطويلة تمكنت من تحقيق العديد من الانجازات.

تمكنت الدولة الأموية على السيطرة على مساحات واسعة وضمها بداية من دولة الصين وحتى جنوب دولة فرنسا.

اتخذت الدولة الأموية من دمشق عاصمة لها، ولم تكن كافة الفترات التي مرت على الدولة الأموية فترة ازدهار

بل مرت عليها فترات صعبة كانت مليئة بالكثير من الفتن.

كما تعد الفترة الأخيرة من أصعب الفترات التي مرت على الدولة الأموية.

نظرا لكثرة الفتن التي حدثت في هذه الفترة، وقد يرجع أيضا لعملية التوريث في الحكم.

حكم الأمويين

تنقسم الفترة التي حكم فيها الأمويين إلى أربعة عصور وهي كالتالي:

العصر الأموي الأول

بدأ العصر الأموي الأول بمن عام 41 هجرية وحتى عام 94 هجرية، بدأ حكم الدولة الأموية معاوية بن أبي سفيان.

كما تولى بعده ابنه يزيد بن معاوية بن أبي سفيان.

العصر الأموي الثاني

بدأ العصر الأموي الثاني من 64 هجريا، وظل حتى عام 86 هجريا، ويعد هذا العصر من العصور التي كان بها فتن ونزاع.

وفي هذا العصر حكم كل من معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، وبعده حكم مروان بن الحكم، وبعده حكم ابنه عبد الملك بن مروان.

العصر الأموي الثالث

بدأ العصر الأموي الثالث من عام ٨٦ هجريًا وحتى عام ١٢٥ هجريًا، وحكم هذه الفترة الوليد بن عبد الملك بن مروان، وسليمان بن عبد الملك.

بالإضافة لحكم كل من عمر بن عبد العزيز بن مروان، ويزيد الثاني بن عبد الملك، وهشام بن عبد الملك.

 

العصر الأموي الرابع

يبدأ العصر الأموي الرابع من عام 125 هجرية حتى عام 132 هجرية، وهذا العصر هو الفترة الأخيرة للعصر الأموي، وكان انتهائها على أيدي العباسيين.

  الأسباب التي أدت لسقوط الدولة الأموية

كان للدولة الأموية العديد من الأسباب التي أدت لانهيارها وهي ما يلي:

اختيار الحاكم كان يتم من خلال التوارث من الأباء للأبناء.

وكان أيضا  إسناد ولاية العهد لشخصين بنفس الوقت من أسباب سقوط هذه الدولة.

انتشرت في هذه الفترة العصبية بالدولة الإسلامية.

البعد عن الكثير من الأمور الدينية بالحكم.

كما ظهرت الكثير من الخلافات داخل البيت الأموي مما كان سبب في انهيارها.

كان العصر الأموي ملئ بالمذاهب والذي كان سببا في سقوط الدولة الأموية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى