خطوة مفاجئة من مالك “تيك توك”!

فككت شركة بايت دانس المالكة لتطبيق تيك توك ذراعها الاستثمارية، وفقاً للمتحدث الرسمي للشركة.

يأتي ذلك، بعد إجراء تقييم في بداية العام، حيث قررت شركة بايت دانس “تعزيز تركيز الأعمال وتقليل الاستثمارات غير الرئيسية بالنسبة لنشاطها الرئيسي، على أن يتم توزيع الموظفين من قسم الاستثمار الاستراتيجي على قطاعات الشركة المختلفة”.

وقالت الشركة إن هذه الخطوة “تعزز التنسيق بين البحث الاستراتيجي والأعمال”.

تأتي هذه الأخبار في الوقت الذي تخضع فيه بايت دانس لإعادة هيكلة منذ تنحي مؤسسها زانغ يامينغ، عن منصب رئيس مجلس الإدارة في الخريف. حيث أنشأت الشركة 6 وحدات أعمال للتركيز على مجالات مختلفة من الألعاب إلى البرامج المؤسسية، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتعد بايت دانس أكبر شركة ناشئة في العالم، غير مدرجة في الأسواق، حيث تبلغ قيمتها 140 مليار دولار، وفقاً لـ CB Insights.

كانت الاستثمارات وعمليات الاستحواذ جزءاً رئيسياً من نمو عمالقة التكنولوجيا الصينية على مر السنين. حيث ساعدت شركات مثل علي بابا وتينسنت، في الاستحواذ على لاعبين أصغر في الداخل والخارج.

وكانت خطة بايت دانس الأساسية، هي تكرار هذا النموذج، باستخدام عمليات الاستحواذ والاستثمارات للدخول في مجالات أعمال جديدة.

وفي العام الماضي، استحوذت الشركة الناشئة التي تتخذ من بكين مقراً لها على استوديو الألعاب للهاتف المحمول Moonton وخطت خطواتها الأولى في عالم الواقع الافتراضي من خلال شراء شركة Pico.

ولكن مع استمرار بكين في تشديد التنظيم على قطاع التكنولوجيا المحلي، فإن إبرام الصفقات يخضع للتدقيق. حيث تم تغريم العديد من عمالقة التكنولوجيا لعدم الإبلاغ عن الصفقات القديمة.

يوم الأربعاء، أصدرت 9 إدارات حكومية، بما في ذلك إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية، “آراء” حول التشغيل الصحي لشركات منصات الإنترنت. وتضمنت الوثيقة دعوات لتعزيز تنظيم الأنشطة المالية لهذه الشركات.

ومع تزادي المراجعات، خفضت شركة تينسنت، في ديسمبر الماضي، حصتها في عملاق التجارة الإلكترونية JD.com عبر توزيع جزء كبير من مساهمتها كتوزيعات أسهم مجانية على المساهمين، كما باعت في يناير الجاري، بعضاً من أسهمها في شركة SEA.

رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.