دراسة: مرضى كورونا المعتدل أقل عرضة للقلق بعد التعافى – اليوم السابع



كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين ظلوا طريحى الفراش لمدة أسبوع أو أكثر مصابين بفيروس كورونا يظلون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالقلق والاكتئاب بعد أكثر من عام، لكن أولئك الذين يعانون من عدوى أكثر اعتدالًا هم في الواقع أقل عرضة للإصابة بمشاكل الصحة العقلية من عامة الناس، بحسب موقع usatoday.


وقالت أونور آنا فالديمارسدوتير، أخصائية علم الأوبئة النفسية بجامعة أيسلندا، والتي ساعدت في قيادة البحث: ” كل مرضى كورونا ليسوا معرضين لخطر الإصابة بأعراض (الصحة العقلية) طويلة المدى”.وأضافت يمكن للعدوى الخفيفة أن تعزز الصحة العقلية.


وتابعت أن ما يقرب من 80٪ من المصابين بكورونا ليسوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض الصحة العقلية المستمرة طويلة المدى.


وقالت الدكتورة ستيفاني كوليير ، أخصائية الطب النفسي للمسنين في مستشفى ماكلين في بلمونت بولاية ماساتشوستس ، إن الدراسة هي الأولى التي تبحث في أعداد كبيرة من الأشخاص المصابين بكورونا ولكن ليسوا مرضى بدرجة كافية للذهاب إلى المستشفى ومتابعتهم لفترة طويلة الأمد.


وأوضحت أن الأطباء افترضوا أن المرضى الأكثر مرضًا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق ، لكن الخطر لم يكن واضحًا بالنسبة لأولئك الذين لا يحتاجون إلى رعاية في المستشفى.


وأضافت “إنها أيضًا أخبار جيدة للأشخاص الذين لم يكونوا مرضى بشدة..تساعد هذه الدراسة في القول إن كل عدوى خفيفة لن تنتهي بأعراض باقية”.لا يزال سبب الاكتئاب أو القلق على المدى الطويل بعد الإصابة بكوروناغير واضح.


وأوضحت كوليير، إن تحدي الصحة العقلية الناجم عن العدوى قد يتم التعامل معه في نهاية المطاف بشكل مختلف عن ذلك الذي نشأ دون تاريخ بدء واضحا.


وقالت إن معظم مرضاها الذين يشكون من اكتئاب أو قلق جديد يعانون أيضًا من أعراض أخرى لما يسمى كورونا طويل الأمد، بما في ذلك التعب الشديد أو عدم القدرة على التركيز لفترة كافية لقراءة كتاب أو متابعة عمل أو هواية.


وأضافت: “الوقت سيخبرنا، ما إذا كان الاكتئاب الذي يبدأ بعد الإصابة بكورونا يختلف عن أشكال الاكتئاب الأخرى.”


بدأت الدراسة الجديدة قبل الوباء، عندما اجتمعت مجموعة من العلماء من ستة بلدان ، بما في ذلك المملكة المتحدة والدنمارك والسويد وأيسلندا ، لدراسة الصحة العقلية وفي الأيام الأولى لوباء كورونا، قرروا تتبع ما يقرب من 300 ألف متطوع أثناء الإصابة بالفيروس.


أصيب ما يقرب من 10000 شخص بالمرض بين أواخر مارس 2020 ومنتصف أغسطس 2021 ، مع حوالي 2200 مريض بما يكفي للبقاء في الفراش لمدة أسبوع أو أكثر وينتهي الأمر بـ 300 في المستشفى.


 

6995c22688e1a86ab32fcabc6bb137c6


 



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.