رئيسة بيرو تخضع للتحقيق لشبهة الفساد بسبب ساعات فاخرة.. ومطالب للإطاحة بها



تواجه رئيسة بيرو دينا بولوارتي التحقيق بشبهة الفساد والإثراء غير المشروع ، وواجهت النائب الأعلى للمدعي العام هيرنان ميندوزا خلال المداهمة التي نُفذت على مقر إقامتها في قصر الحكومة، حيث تم مداهمة منزلها بعد أن رفضت الرئيسة تسليم ساعات فاخرة لديها بحجة أن الأمر لم يكن إجراءً استعراضياً.


 


وكانت أمرت النيابة العامة البيروفية، الرئيسة دينا بولوارتي بعرض ما تملكه من ساعات، روليكس، وذلك غداة عملية دهم لمنزلها ومكتبها في إطار تحقيق بشبهات فساد، وتعتبر بولوارتى التى تبلغ 61 عاما قيد التحقيق فى الوقت الحالى ولكنها قررت عدم التصريح عن ساعات فاخرة تضعها منذ توليها السلطة فى عام 2022.


 


وأشارت صحيفة الإكونوميستا الإسبانية إلى أنه سيتم  استدعاء رئيسة بيرو  للإدلاء بإفادتها يوم الجمعة 5 إبريل ، ولكن ف الوقت نفسه تم الادلاء بأقوالها فور مداهمة منزلها في ضوء الاضطرابات السياسية،  التي تنجم عن التحقيق الأولي ضده بتهمة الفساد.




 


3 مفاتيح لفهم قضية الساعات الفاخرة لرئيسة بيرو..

1- تقرير صحفى وراء اكتشافها




1بدأ التحقيق ضد بولوارتي بمنشور نشرته صحيفة La Encerrona، التي تلقى فريقها تقارير من عدة مصادر تزعم أن الرئيسة تستخدم ساعات فاخرة، التي ربما تقدر قيمتها بآلاف الدولارات، ولم تقدم تقارير عنها.


ولهذا السبب، قرر ماركو سيفوينتس، مدير المنفذ الإعلامي، في فبراير من هذا العام، تحليل صور أنشطة بولوارتي العامة التي أرشفتها الحكومة نفسها.




وقاموا بتجميع قاعدة بيانات وأدركوا أن الرئيسة، منذ أن بدأت منصب وزيرة التنمية والإدماج الاجتماعي في عام 2021، ارتدت حوالي 15 ساعة، ومنها ساعة لا تقل قيمتها عن 14 ألف دولار.


 


2- المداهمة لمنزل الرئيسة


خلال ليلة الجمعة العظيمة ، شاهد البيروفيون بدهشة السلطات وهي تفتح مقر إقامة بولوارتي في منطقة سوركيلو في ليما، وبثت شبكة تلفزيون لاتينا العملية التي أجراها رجال الشرطة  الشرطة. كما تم تفتيش القصر الحكومي وسيارة الرئيس.




ورغم أن البلاد شهدت في السنوات الأخيرة التحقيق مع سياسييها ومحاكمتهم جنائيا، بما في ذلك الرؤساء، إلا أن الخبراء أكدوا أن الطريقة التي اقتحمت بها السلطات منزل بولوارتي غير عادية.




وزعمت الشرطة أنهم انتظروا، وبما أنه لم يرد أحد، دخلوا بالقوة. قالت الرئيسة إنها لم تكن هناك، لكن ابنها كان موجودا، وأن الليل قد حل ولم يكن لديهم الوقت للرد على المكالمات.




ووقع التفتيش لأن بولوارتي لم تظهر الأسبوع الماضي للإدلاء بشهادتها وإظهار الساعات المزعومة في مناسبتين، بعد استدعائها من قبل النيابة العامة، زاعمة أن لديها جدول أعمال مزدحم للغاية.




لم يتم العثور على الساعات أثناء المداهمة، ولكن تم العثور على بعض المجوهرات والوثائق التي تعكس اقتناء ساعة رولكس واحدة على الأقل في 8 يوليو 2023، وهو ما يتناقض مع تصريحات دينا بولوارت، عندما علقت بأن ساعتها هي نتيجة عملها منذ أن كان عمرها 18 عاماً.




وكان قد تم تأجيل بيان بولوارت أمام مكتب المدعي العام إلى 5 أبريل المقبل، ولكن نظرا للمداهمة، طلبت الرئيسة نفسها تقديمه ، في أقرب وقت ممكن.


 


3- جدوى إقالة بولوراتى


ونتيجة لهذه الأحداث، قدمت هيئة حزب بيرو ليبر طلبًا لإقالة الرئيس أمام الكونجرس، بتوقيع ما لا يقل عن 26 من أعضاء الكونجرس البالغ عددهم 130 عضوًا الذين يشكلون الهيئة.




وقال البرلمانية مارجو بالاسيوس على حسابها على إكس X: “الحموضة الأخلاقية الدائمة بشأن قضية رولكس، في ممارسة الوظيفة البرلمانية للرقابة السياسية”.




كما يلقي اليسار باللوم عليها في مقتل 80 شخصًا وإصابة أكثر من 1000 آخرين ضحايا قمع الشرطة خلال الاحتجاجات التي اندلعت بعد اعتقال كاستيلو.




ويوضح الخبراء أنه في كونجرس البيرو، هناك حاجة إلى 87 صوتًا من أصل 130 لإقالة الرئيس، وإذا وافق أعضاء الكونجرس على محاكمة سياسية ضد بولوارت، فقد يؤدي ذلك إلى تقدم الانتخابات، مما يعني أنه سيتعين عليهم مغادرة مقاعدهم أيضًا، وهو أمر لا يريدون مواجهته، حتى عام 2026 عندما تنتهي ولايتها.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى