رئيس الأرجنتين يسرح 15 ألف موظف حكومى ليصبح الإجمالى 24 ألفا



أعلن الرئيس الأرجنتينى، خافيير مايلى، قرار جديد بتسريح 15 ألف عامل إضافى، وأصبح العدد الإجمالى، 24 ألف موظف، مما أثار عدد من الاحتجاجات على رأسها، عمال الصحة، الذين خرجوا فى احتجاجات ضد تسريح العمال.




وأشارت صحيفة انفوباى الأرجنتينية إلى أنه عندما تولى منصبه كرئيس للأرجنتين، فى ديسمبر، كان عدد العاملين فى الدولة 341.477 شخصًا، وبعد شهرين، ألغت الحكومة بالفعل 9000 وظيفة، وأمرت هذا الأسبوع بتسريح 15000 عامل إضافى، مما أثار حالة من الجدل والانتقادات من قبل الموظفين والعمال.


 




وتتم عمليات تسريح مجموعة من موظفين آخرين في منتصف العام، لكن من غير المعروف عددهم أو من سيكونون. ويعيش نحو 50 ألف عامل في هذا المناخ من عدم اليقين: وهم أولئك الذين ليس لديهم وظيفة دائمة، بل عقود مؤقتة، قبل أن يتم تجديدها مرة واحدة في العام؛ والآن يعلمون أنهم تجاوزوا المرحلة الأولى، لكن مواقفهم لا تزال قيد المراجعة لمدة ثلاثة أو ستة أشهر أخرى.


 




وقال أحد العاملين في وزارة الطفولة والمراهقة والأسرة أمس الأربعاء: نعيش حالة من الرعب النفسى، وكان يخشى ذكر اسمه خشية التعرض لأعمال انتقامية، مثل غيره من الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات.




وقال مايلي أنه سيكون هناك 70 ألف تسريح للعمال، ثم قالوا 15 ألفاً، أو 20 ألفاً، وأضاف: يؤثر هذا ذهابًا وإيابًا على صحتنا العقلية وحياتنا اليومية، الجميع مصاب بالشلل دون معرفة ما سيحدث، ولا أحد يعرف من سيكون التالي، قبل ساعات من بدء رؤسائهم في إخطار أولئك الذين لن يجددوا العقود بذلك، وهذه الأمانة هي الوكالة الحكومية الأكثر تضرراً، حيث بلغ عدد الضحايا 1,656، أي ما يقرب من نصف الضحايا المسجلين في وزارة رأس المال البشري بأكملها والبالغ عددها 3,600.




وأعلن مايلي، وهو خبير اقتصادي يعرّف نفسه بأنه رأسمالي فوضوي، منذ اليوم الأول عن تخفيض كبير في عدد موظفي الدولة. وكإجراء أول، طالب بحضور بنسبة 100% لكشف “الجنوتشي”، وهو الاسم الذي يطلق على موظفي الدولة الوهميين في الأرجنتين، الذين عينتهم الأحزاب، والذين يذهبون إلى مكاتبهم يومًا واحدًا فقط في الشهر للحصول على رواتبهم. ويطلق عليهم ذلك لأن الجنوكتشي، وهو طبق إيطالي نموذجي، يقدم في يوم 29 من كل شهر في المطاعم الأرجنتينية، وهو تاريخ قريب من تاريخ تحصيل الرواتب.


 

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى