زيلينسكي يلح والناتو يرفض.. هل يمكن فرض حظر جوي بأوكرانيا؟


يطالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينكسي بإلحاح، الغربيين بمنع الطائرات الروسية من دخول المجال الجوي الأوكراني، لكن حلف شمال الأطلسي رفض حتى الآن فرض منطقة حظر جوي خشية أن يتسبب ذلك بتصعيد عسكري.

ومع استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في أسبوعها الثالث، ما هي أسباب رفض فرض منطقة حظر طيران بأوكرانيا؟

ما هي منطقة الحظر الجوي؟

منطقة حظر الطيران هي منطقة يحظر على أي طائرة التحليق فوقها. وأي طائرة لا تحترم هذا الحظر يمكن إسقاطها. هذا الإجراء يطبق عموما في زمن الحرب لمنع قصف المدنيين على سبيل المثال.

هي مشروعة بحسب القانون الدولي حين تستند إلى قرار من الأمم المتحدة، مثل حظر الطيران فوق العراق الذي تقرر في التسعينيات كإجراء ضد نظام صدام حسين.

لكن حين تعتمد بقرار من قوة خارجية أو أكثر، فيمكن اعتبارها عمل حرب. وهي عملية مكلفة تتطلب مراقبة وعمليات تناوب جوي متواصلة.

بين 1993 و1995، حظر حلف شمال الأطلسي المجال الجوي للبوسنة بموجب قرار من الأمم المتحدة. فرضت الأمم المتحدة منطقة حظر جوي أخرى فوق ليبيا في 2011 وطبقها حلف شمال الأطلسي.

تعبيرية

لماذا تفرض؟

تطالب الحكومة الأوكرانية بفرض حظر جوي لتأمين سلامة ممرات إجلاء المدنيين من المدن التي تحاصرها القوات الروسية لا سيما ماريوبول في الجنوب وخاركيف في الشرق أو حتى العاصمة كييف.

ستمنع منطقة حظر الطيران الطائرات الروسية من قصف المدن الأوكرانية، كما ستمنع الطيران الأوكراني من التحليق. لن تكون كييف قادرة على تشغيل طائراتها المسيرة التي استخدمتها القوات الأوكرانية بنجاح ضد القوات الروسية حتى الآن.

لماذا يرفضها الغربيون؟

رفضت الولايات المتحدة ومسؤولو حلف شمال الأطلسي بوضوح فكرة فرض منطقة حظر جوي باعتبار أن ذلك سيعد عملا حربيا من جانبهم.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في 4 مارس إن “الطريقة الوحيدة لتطبيق منطقة حظر جوي هي إرسال طائرات مقاتلة تابعة للأطلسي إلى المجال الجوي الأوكراني ثم إسقاط طائرات روسية لفرضها”.

وأضاف: “لدينا مسؤولية منع التصعيد في هذه الحرب خارج أوكرانيا، لأن ذلك سيكون أكثر خطورة وأكثر تدميرا، وسيسبب المزيد من المعاناة الإنسانية”.

في اليوم التالي، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن روسيا ستعتبر أي دولة تحاول فرض منطقة حظر جوي فوق أوكرانيا بأنها شريكة في الحرب.

منطقة حظر جوي “محدودة”.. هل هذا ممكن؟

الأسبوع الماضي، دعت مجموعة من الخبراء الأميركيين في رسالة مفتوحة إلى أن يطبق حلف الأطلسي فرض منطقة حظر جوي “محدودة” في أوكرانيا لإفساح المجال أمام إقامة ممرات إنسانية.

لكن خبراء آخرين لفتوا إلى أنه من أجل فرض احترام هذا الإجراء، ستواجه طائرات حلف شمال الأطلسي مخاطر أن تضطر لإسقاط طائرات روسية ما سيشكل عملا حربيا.

هل ستكون فعلا مفيدة؟

حتى الآن تجري المعارك في أوكرانيا بشكل خاص ميدانيا. استخدمت القوات الروسية التي غزت أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى ونيران المدفعية الثقيلة لمهاجمة المدن الأوكرانية. كما جرت المقاومة الأوكرانية إلى حد كبير على الأرض.

وأشار مسؤول كبير في البنتاغون، الاثنين، إلى أن هجوم نهاية الأسبوع على قاعدة عسكرية أوكرانية قرب الحدود البولندية تم باستخدام صواريخ كروز أطلقت من المجال الجوي الروسي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته: “أشير أيضا إلى أننا نعتبر أن كل هذه الصواريخ من نوع كروز جو-أرض أطلقتها قاذفات بعيدة المدى روسية من المجال الجوي الروسي وليس من المجال الجوي الأوكراني”.

وأضاف: “بالنسبة للمدافعين عن منطقة حظر جوي، هذا مثال على ما لن تكون قادرة على التأثير عليه”.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.