سبب زيادة إنزيمات الكبد

سبب زيادة إنزيمات الكبد

ارتفاعُ إنزيماتُ الكبد

يُشيرُ ارتفاعُ إنزيمات الكبدِ إلى الإصابةِ بالتهابٍ شديدٍ، أو تلفٍ في الخلايا الموجودةِ فيه، الأمر الذي يُؤدّي إلى زيادة الإفرازات الكيميائيَّة في الدم ومن ضمنها الإنزيمات، ويُمكنُ للعديدِ من الأمراضِ أن تُسهمَ في زيادةِ إفرازها، والتي يُحددها الطبيب المُختصُّ من خلال المراجعة وإجراءِ الفحوصاتِ اللازمة، ومتابعة التاريخ المرضيّ للمُصاب وبالأخص إذا تمَّ نقل الدم له مُؤخراً، أو إذا تمَّ استخدامُ أيّ نوعٍ من الحُقن التي يُمكن أن تكونَ سبباً لنقل مرضٍ مُعيَن سبّبَ ارتفاعاً في مستوى الإنزيماتِ في الكبد.

أكثرُ الإنزيمات المُرتفعةِ شيوعاً هي الإنزيماتُ ناقلةُ ألانين، وناقلةُ الأسبارتات، ويتمُّ مُعالجتها من خلال أخذ العقاقير المُناسبةِ لذلك، ولكن من الجدير بالذكر بأنَّ ارتفاع إنزيمات الكبد لا يشيرُ دائماُ إلى وجودِ مرضٍ خطيرٍ أو مُزمن.

أعراضُ زيادة إنزيمات الكبد

تعتمدُ العلاماتُ أو الأعراض التي تُصاحبُ ارتفاعَ إنزيمات الكبد على المرض الذي أُصيبَ به الشخص، لذا تختلف الأعراضُ من شخصٍ إلى آخر، وتختلفُ أيضاً بحسب حدَّةِ المرض، إلَّا أنَّ هنالك عدة عوارض أكثرَ شيوعاً من غيرها، وهي:

  • اليرقان، وهو عبارةٌ عن تصبغ الجلد، وبياض العين باللون الأصفر.
  • لون البول الدَّاكن جداً.
  • الاستسقاء، وهي حالةٌ طبيَّة تتراكمُ فيها السوائلُ في البطن.
  • نزيف في الأمعاء.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الوزن.
  • تضخّم في الكبدِ والطحال.
  • التعب، والإعياء.
  • الشعورُ بالغثيانِ، والتقيؤ.
  • آلامٌ في الربع العلوي الأيمن من جهة البطن.
  • الشعور بالحكّة الشديدة.

أسباب زيادةِ إنزيماتُ الكبد

أكثر الأسباب التي تُؤدي إلى ارتفاع إنزيم الكبد هي كما يأتي:

  • أخذُ بعض الأدوية والوصفاتِ الطبيَّة، وبالأخص تلك التي تحتوي على مادة الأستاتين الموجودة في الأدوية المُستخدمة للسيطرةِ على الكولسترول.
  • شُرب الكحول.
  • الفشل القلبيّ.
  • التهاب الكبد من النوع أ، و النوع ب، والنوع ج.
  • مرض الكبد الدُّهني غير الكحوليّ.
  • السُّمنةُ المُفرطة.
  • الإفراطُ في تناول الأدوية المُضادةِ للألم، ولا سيّما التي تحتوي على الإسيتامينوفين.
  • التهاب الكبد الكحولي ( التهاب الكبد الحاد الناجم عن الإفراطِ في تناولُ الكحول).
  • التهاب الكبد النَّاجم عن اضطراب المناعة الذاتيَّة للجسم.
  • مرض السيلياك (تلف الأمعاء النَّاجم عن الغلوتين).
  • تليّف الكبد ( المراحل المُبكرة من تندّب الكبد).
  • التهاب الجلد والعضلات الذي ينتجُ عنه ضعف العضلات والطفح الجلديّ.
  • فيروس إبشتاين – بار.
  • التهابُ المرارة.
  • النوبة القلبيَّة.
  • داءُ ترسّب الأصبغةِ الدمويَّة الذي يُسببه كثرة الحديد المُخزّنِ في الجسم.
  • قصور الغُدَّةِ الدرقيَّة.
  • سرطان الكبد.
  • عدد كريات الدم البيضاءِ في الدم.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهابُ الكبد السَّام.
  • داء ويلسون الذي يُسببه كُثرة النُّحاس المُخزّنِ في الجسم.
  • التسمّم من الفطر البرّي.
  • الحمل.
  • التهاب القولون التقرّحي.
  • بعض الأدوية المُستخدمة لعلاج الاكتئاب.
  • بعض الأدوية المُضادة للفطريَّات.

 

 

 

رابط المصدر

اترك رد