سويسرا ترخص الاستخدام العادي للقاح “فايزر” .. الأولى عالمياً

أعلنت سويسرا، السبت، ترخيص استخدام لقاح”فايزر-بايونتيك” المضاد لفيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلنت الوكالة السويسرية للرقابة على الأدوية ” سويس ميديك”.

وقالت الوكالة في بيان على موقعها الإلكتروني، إنه “وفقًا للبيانات التي تم تقييمها من قبل الوكالة السويسرية للمنتجات الدوائية، فإن مستوى الحماية بعد سبعة أيام من الحقن الثاني للقاح يزيد عن 90 بالمائة. وهذا يمثل أول ترخيص في العالم في الاستخدام العادي”.

ويختلف هذا الترخيص عن “الاستخدام الطارئ” الذي سبق أن أعلنت عنه دول عدة.

ويمنح ترخيص “الاستخدام الطارئ” عادة قبل اكتمال عملية الموافقة عند إدارة الغذاء الدواء الأميركية مثلاً، التي قد تستغرق مدة تتراوح من عدة أشهر إلى سنوات كما جاء في تقرير لـ”مايو كلينك”، أوضح أنه نظراً لوجود حاجة ملحة إلى لقاحات كورونا، يتم إصدار ترخيص الاستخدام الطارئ، استناداً إلى كمية بيانات أقل مما هو مطلوب في العادة.

وأكد مدير هيئة “سويسميديك” رايموند بروهين أنه “بفضل ومرونة فرقنا المنظمة تمكنا من التوصل إلى هذا القرار السريع، بعد التأكد من ثلاثة أمور وهي السلامة والفعالية والجودة”، معتبراً أن هذا الترخيص السريع يمثل علامة فارقة في مجال الصحة العامة”.

وأوضحت الوكالة، أنه يمكن تطعيم كل من هم فوق 16 عاماً باللقاح المضاد لفيروس كورونا، عبر جرعتين يفصل بينهما 21 يوماً على الأقل، مشيرة إلى أنه وفقاً لنتائئج دراسات التقييم التي أجرتها الوكالة فإن مستوى الحماية بعد سبعة أيام من الحقنة الثانية يزيد عن 90 بالمائة عند البالغين.

وقال بيان الوكالة السويسرية، إن بحوثها خلصت إلى أن لقاح فايزر-يانيونتيك “آمن، وتفوق فائدته المخاطر”، مشيراً إلى أنه “كما هو الحال مع جميع الأدوية التي تصل إلى السوق لأول مرة، فإن الهيئة ستراقب سلامة اللقاح، وستتخذ تدابير فورية في حال ظهور أي آثار جانبية بعد أخذ اللقاح”.

وضمنت سويسرا التي تضم 8.6 ملايين نسمة، الحصول على نحو 15.8 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكوفيد-19 عبر اتفاقات مع 3 مختبرات مصنعة.

ووقعت برن عقوداً للحصول على 3 ملايين جرعة من لقاح “فايرز-بايونتيك” بالإضافة إلى 7.5 مليون جرعة من لقاح موديرنا، ونحو 5.3 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا.

وكانت دول عدة عبر العالم قد أجازت “الاستخدام الطارئ” فقط للقاحات كوورنا، منها الولايات المتحدة وبريطانيا والبحرين وكندا والسعودية والمكسيك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.