شقيقة زعيم كوريا الشمالية تتوعد برد جديد على نشر سول للدعاية بمكبرات الصوت



حذّرت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم كونج أون سيول من “رد جديد”، ومن وضع خطير للغاية بعد أن استأنف الجنوب البث الدعائي عبر مكبرات الصوت بالقرب من الحدود، الأحد، حسبما ذكرت وكالة يونهاب.


وقالت كيم يو جونج، أحد المتحدثين الرئيسيين باسم النظام، إنه “إذا اختارت كوريا الجنوبية الانخراط في إلقاء المنشورات والاستفزازات بمكبرات الصوت عبر الحدود، فمن دون شك ستشهد ردنا الجديد”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.


وأضافت أن البث عبر مكبرات الصوت الذي استأنفه الجنوب، الأحد، “مقدمة لوضع خطير للغاية”.


هذا وقد استأنفت كوريا الجنوبية الأحد حملاتها الدعائية عبر مكبّرات الصوت ضدّ كوريا الشمالية التي أرسلت مناطيد جديدة مملوءة بالنفايات عبر الحدود.


ومساء الأحد، أعلن الجيش في سيول أن كوريا الشمالية “أطلقت مرة أخرى مناطيد” يشتبه في أنها “تحمل نفايات باتجاه الجنوب”، ونصح الجمهور بإبلاغ السلطات عن أي مناطيد والامتناع عن لمسها.


وفي مقاطعة جيونغي بشمال غربي البلاد، أرسل المسؤولون رسائل نصية إلى السكان مساء الأحد لتحذيرهم من وصول مناطيد جديدة.


وكانت هيئة الأركان المشتركة في سيول قد أعلنت في وقت سابق أن الجيش الكوري الجنوبي أجرى بثاً عبر مكبرات الصوت بعد الظهر.


وأضافت أن القيام بدعايات إضافية “يعتمد كلياً على تصرفات كوريا الشمالية”.


وكانت كوريا الشمالية أرسلت السبت أكثر من 300 منطاد مليء بالنفايات عبر الحدود، حسبما أعلن الجيش الكوري الجنوبي.


وأشار الجيش الكوري الجنوبي إلى أن تحليل محتويات المناطيد التي وصلت السبت “يظهر عدم وجود أي مواد تشكل خطراً على السلامة”، وأنها تحتوي على بلاستيك وورق مستعمل.


 

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى