“شيخوخة القوى العاملة”.. دراسة تكشف تحديات توفر الموظفين!


رجحت دراسة جديدة أجراها خبراء اقتصاديون في شركة غلاسدور، وإنديد إنكمن أن يكون للعمال اليد العليا في سوق العمل لأن التغييرات الديموغرافية تجعل من الصعب على أصحاب العمل تعيين الموظفين والاحتفاظ بهم.

أدت شيخوخة السكان وانخفاض الهجرة إلى وجود مجموعة أصغر من العمال بشكل عام، وفقاً للتقرير المشترك، الذي حلل اتجاهات التوظيف في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وأستراليا واليابان والصين. ونتيجة لذلك، سيظل التوظيف في صناعات معينة يمثل تحدياً لسنوات قادمة، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وذكر التقرير أن المخاوف من حدوث ركود محتمل في 2023، قد تحد مؤقتاً من توظيف الشركات على المدى القصير، مع تسريحات جماعية حديثة لعمالقة التكنولوجيا مثل التي قامت بها ميتا بلاتفورمز، وأمازون، لكن من المحتمل أن تؤدي التأثيرات طويلة المدى إلى انحراف قوة السوق نحو الباحثين عن عمل، وفقاً للدراسة.

وكتب كبير الاقتصاديين في “غلاسدور”، آرون تيرازاس: “في لحظة كهذه، مع وجود الكثير من عمليات تسريح الموظفين في الشركات الكبرى، ربما يبدو الأمر غريباً بعض الشيء للحديث عن تحديات التوظيف على المدى الطويل”. “لكن الحقيقة هي أنه في لحظات كهذه بالتحديد يكون من السهل فقدان بعض الأشجار من أجل الغابة”. وقال “من السهل الخلط بين التقلبات الدورية على المدى القصير والتحديات الهيكلية طويلة المدى في سوق العمل”.

وعلى وجه الخصوص، أصبحت تأثيرات القوى العاملة المسنة، التي تسارعت بالفعل بسبب الوباء، أكثر حدة مع بلوغ متوسط جيل الطفرة السكانية 65 عاماً في 2022. وقال تيرازاس: “لقد كان تراجع طفرة المواليد بمثابة حطام قطار بطيء الحركة على مدار العشرين عاماً الماضية”.

غراف يوضح تطور القوى العاملة الأساسية في بعض الدول

علاوة على ذلك، من المتوقع أن يتقلص عدد السكان في سن العمل بشكل كبير في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا وفرنسا والصين، حيث أشار التقرير إلى أن “المسرح مهيأ لتحديات التوظيف المستمرة”.

تقلص القوى العاملة

وقال تيرازاس إنه على الرغم من التكهنات في وقت سابق من 2022، من الاقتصاديين بأن التضخم قد يجبر بعض السكان من جيل طفرة المواليد على العودة إلى سوق العمل، إلا أنه لم يصمد. وجدت دراسة حديثة من “إنديد” أن معدل عودة المتقاعدين إلى سوق العمل قد تباطأ، حتى مع استمرار زيادة حالات التقاعد الجديدة.

ويتفاقم هذا التحول السكاني بسبب الانخفاض الحاد في الهجرة. وقال تيرازاس إن الولايات المتحدة لديها عجز في العمالة المهاجرة يبلغ حوالي 1.4 مليون مقارنة بمسار ما قبل الوباء. وهذا يعني أن التوظيف سيظل يمثل صراعاً لقطاعات مثل الرعاية الصحية والمطاعم والضيافة التي كانت تميل إلى الاعتماد على العمالة المهاجرة.

ونتيجة لهذا النقص، من أجل الحفاظ على القدرة التنافسية، كتب مؤلفو التقرير أن أرباب العمل سيحتاجون إلى التحلي بالمرونة فيما يخص مجموعة الوظائف التي تمارس داخل المكتب، ويمكن القيام بها عن بُعد، وتقديم أجور ومزايا جذابة، وتنمية ثقافة شركة صحية، وتجديد التركيز على مبادرات التنوع والإنصاف والشمول.

وكتب تيرازاس في التقرير: “إنها لحظة مخيفة للعديد من الشركات في الوقت الحالي. لكن الشركات التي ستخرج من هذه الأزمة بنهاية عام 2023 بنجاح هي تلك التي تراقب الاتجاهات طويلة المدى”. وقال تيرازاس: “أنت لا تخطط لمشروع تجاري للربع القادم، بل تخطط لمشروع خلال السنوات العشر القادمة”. “وبالتالي فإن لحظات الأزمة هذه، ولحظات الخوف التي يمر بها الاقتصاد، هي في الواقع اللحظات المثالية للتفكير: ما الذي يتجاهله الناس؟ ماذا سيحدث بعد اندلاع الحريق، وبعد تلبية الاحتياجات العاجلة؟”.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.