“عقاب صارم لمن يفكر أن يضرب أحدا”.. “صفعة كلامية” لويل سميث في حفل الأوسكار

[ad_1]

لم تمر صفعة الممثل ويل سميث الشهيرة لزميله مقدم حفل الأوسكار بنسخته الماضية كريس روك مرور الكرام، فالإعلامي الشهير جيمي كيميل لم يضيع فرصة تقديمه حفل جوائز الأوسكار لهذا العام وسخر من الأمر.

واستهل كيميل تقديمه للحفل قائلاً في شكل ساخر: “نحن نعلم أن هذه الليلة مميزة بالنسبة إليكم.. ونريدكم أن تستمتعوا بوقتكم.. نريدكم أن تشعروا بالأمان، والأهم من ذلك أنني أريد أن أشعر بالأمان، لذلك وضعنا سياسات صارمة، إذا ارتكب أي شخص في هذا المسرح عملاً من أعمال العنف خلال هذا العرض، فسيحصل على جائزة أوسكار لأفضل ممثل وسيسمح له بإلقاء خطاب مدته 19 دقيقة”، في إشارة إلى الخطاب الذي ألقاه سميث عقب فوزه بجائزة أوسكار عن دوره في فيلم “King Richard” على رغم صفعه زميله كريس روك.

“عانقوا المعتدي”

وأضاف كيميل: “في حال وقوع شيء غير متوقع خلال الاحتفال أو في حال حصول أي عمل عنف، افعلوا ما فعلتموه العام الماضي: لا شيء. اجلسوا في مقاعدكم ولا تفعلوا أي شيء على الإطلاق. حتى إن أردتم، عانقوا المعتدي”.

وتابع: “في حال غضب أحدكم من دعابة قد ألقيها، وإن قررتم الصعود إلى المسرح، فلن يكون الأمر سهلاً.. عليكم أن تتخطوا أصدقائي أولاً”.

ويل سميث يصفع كريس روك خلال حفل الأوسكار (أسوشييتد برس)

ويل سميث يصفع كريس روك خلال حفل الأوسكار (أسوشييتد برس)

“الصفعة الشهيرة”

وتشهد النسخة الـ 95 من حفل توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام تحولات جذرية بعد صفعة الأوسكار الشهيرة، التي تلقاها مقدم الحفل في العام الماضي، كريس روك، من النجم العالمي ويل سميث بعد سخريته من مرض زوجته.

وخوفا من ظهور أحداث عنف أخرى على يد “ويل سميث جديد” سيطر الذعر على منظمي الحفل، حيث قررت أكاديمية فنون وعلوم الصور “الأوسكار” وضع خطة أمنية تضمنت فريقا لرصد ومنع أحداث العنف خلال إقامة الحفل ومعاقبة من يتسبب في نشر الفوضى بين الحضور.

[ad_2]

رابط المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى