غموض يكتنف اجتماع طرابلس لوزراء الخارجية العرب


الدبيبة أكد انعقاده اليوم… والجامعة غير متأكدة من مستوى الحضور

فيما تمسكت حكومة الوحدة الوطنية الليبية، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، بعقد اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم (الأحد)، في العاصمة طرابلس، ونفت أي اتجاه لتأجيل انعقاد الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب، طفت على السطح شكوك وغموض حول مستوى الحضور.

وكشف مصدر في الجامعة العربية، طلب عدم ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، أن «معظم المشاركين في الاجتماع لم يؤكدوا رسمياً اعتزامهم المشاركة أو مستواها»، لافتاً إلى أن «النصاب المتمثل بحضور ثلثي وزراء الخارجية العرب لم يتوافر بعد». وأوضح أن «حكومة الدبيبة تتمسك بعقد الاجتماع». وبالفعل، قالت مصادر في حكومة الدبيبة إن «الاجتماع المقرر سيعقد في موعده».

في الأثناء، أعلنت مديرية أمن طرابلس من جهتها، أنه سيتم إغلاق عدة طرق في العاصمة اليوم، بدءاً من الساعة السابعة صباحاً بمناسبة انعقاد الاجتماع، وأشارت إلى «توزيع دوريات لتنظيم الحركة المرورية»، بينما تحدثت وسائل إعلام محلية عن «إغلاق المحال التجارية»، في خطوة تؤكد انعقاد الاجتماع المرتقب في موعده، وعدم تأجيله.

ووفق وكالة الأنباء الليبية، أمس، فقد شهدت شوارع طرابلس الرئيسية وميادينها انتشاراً لمركبات وزارة الداخلية، كما ازدانت الشوارع الرئيسية للعاصمة برايات الاستقلال، وأعلام الدول المشاركة، في إطار الاستعدادات القائمة لاحتضان العاصمة لهذا المؤتمر. كما قررت حكومة الوحدة منح الجهات والمؤسسات العامة، وما في حكمها من بلديات طرابلس الكبرى، اليوم، عطلة، تجنباً للازدحام وعرقلة حركة السير.






رابط المصدر

اترك رد