غوتيريش يحذر: الحرب الروسية على أوكرانيا تضر بالدول الفقيرة


حذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن الحرب الروسية على أوكرانيا تشهر “سيف داموقليس” في وجه الاقتصاد العالمي، خاصة في البلدان النامية الفقيرة التي تواجه ارتفاعا هائلا في أسعار المواد الغذائية والوقود والأسمدة، وتشهد الآن “قصفا” لسلة خبزها.

وقال أنطونيو غوتيريش للصحفيين “يأتي من روسيا وأوكرانيا أكثر من نصف إمدادات العالم من زيت عباد الشمس، وحوالي 30 بالمائة من القمح العالمي. أسعار الحبوب تجاوزت بالفعل أسعارها في مستهل الربيع العربي، وأعمال الشغب بسبب أزمة الغذاء التي شهدناها عامي 2007-2008”.

وأضاف أن 45 دولة إفريقية، ودول أقل نموا، تستورد ما لا يقل عن ثلث إنتاجها من القمح من أوكرانيا وروسيا ، 18 دولة منها تستورد 50 بالمائة على الأقل.

وأوضح غوتيريش أن هذه الدول تشمل مصر والكونغو وبوركينا فاسو ولبنان وليبيا والصومال والسودان واليمن.

وأضاف غوتيريش “كل هذا يضر بالدول الأشد فقرا، ويزرع بذور عدم الاستقرار السياسي والاضطرابات في جميع أنحاء العالم”.

وفي وقت سابق، قال غوتيرش “أيا كانت نتيجة هذه الحرب، فلن يكون فيها فائز ولا خاسر. أوكرانيا على فوهة بركان ويتم تدميرها أمام أعين العالم. أثر ذلك على المدنيين وصل لمستويات مروعة”.

فيما أعلن غوتيريش عن إنشاء مجموعة الاستجابة للأزمات العالمية بشأن الغذاء والطاقة والتمويل في الأمانة العامة للأمم المتحدة، مشيرا لتخصيص 40 مليون دولار إضافية للعمل على زيادة المساعدات الأساسية للفئات المحتاجة.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.