فنانون كوريون واعدون يرسمون لوحات للإمارات


نظّم المركز الثقافي الكوري في الإمارات فعالية ثقافية، بالتعاون مع جامعة السوربون أبوظبي للجمهور في الإمارات، وافتتحت الفعالية، أمس، معرضاً فنياً تحت عنوان «اللوحات الكورية التقليدية للرسامين الواعدين»، وشمل عروضاً للوحات فنية تراثية شارك في إعدادها 30 طالباً شاباً مبدعاً من جامعة كوريا للتراث الثقافي، تحت إشراف البروفسورة كوون جي-أون.

وضم المعرض 26 عملاً منها أربعة أعمال جماعية و22 عملاً فردياً، في مبادرة تتيح المجال للجمهور في الإمارات للتعرف إلى ما يميز اللوحات الفنية الكورية عن غيرها من الأعمال العالمية، وشاركت في تنظيم الفعالية جامعة السوربون أبوظبي، الحريصة على استقطاب تجارب ثقافية فريدة ومميزة، تهدف إلى التعريف بثقافة الآخر ونشر قيم التسامح والتعايش في الإمارات.

ويستمر المعرض الذي يحمل عنوان «اللوحات الكورية التقليدية للرسامين الواعدين» إلى 28 أكتوبر المقبل في بهو جامعة السوربون أبوظبي.

ووفقاً للجامعة الوطنية الكورية للتراث الثقافي، تم رسم معظم الأعمال الفنية التي تم إحضارها إلى أبوظبي خصيصاً للمعرض، وحاول الفنانون إضافة بعض العناصر التي ترمز إلى الثقافتين الإماراتية والعربية إلى اللوحات، بحيث يمكن للجمهور في الإمارات التفاعل بسهولة مع الفنون التقليدية الكورية، ما يعطيها جانباً آخر من الجاذبية.

وافتتح المعرض بحضور سفير جمهورية كوريا، ليي سوك غو، ومديرة جامعة السوربون أبوظبي، البروفسورة سيلفيا سيرانو، ومدير إدارة شؤون الطلبة، عيسى الرئيسي، إضافة إلى أعضاء نادي هانل المهتم بالثقافة الكورية.

وتخلل الافتتاح عرض موسيقي من إبداع الطلبة الإماراتيين في جامعة السوربون أبوظبي، كما شملت الأعمال الفنية لوحات رسمت على طريقة دانتشونغ الكورية، وهو اسم لنوع من الطلاء التقليدي متعدد الألوان يستخدم للمباني الخشبية، مثل المعابد والقصور، وتم استخدام هذا التكنيك في رسم الصقر الذي يرمز إلى دولة الإمارات.

وألقى سفير جمهورية كوريا، ليي سوك غو، كلمة قال فيها: «إن إقامة معرض هنا في أبوظبي كمدينة، وجامعة السوربون أبوظبي كموقع، يحمل معاني كثيرة.. فكلاهما في المقدمة عالمياً عندما نتحدث عن التنوّع الثقافي وقيمهم الراسخة في التسامح».

وأضاف: «إن المعرض يشمل رسومات فيها عناصر ترمز إلى طول العمر والسعادة الأبدية، وهذا ما نتمناه للعلاقات المتبادلة بين الإمارات وكوريا».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة






رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.