قتلوهم بدافع السرقة.. حكايات جرائم ارتكبها متهمون وفضحتهم الأدلة

[ad_1]


جرائم قتل عدة ظهرت خلال الشهور الماضية، كان دافعها السرقة، ولم يدر القاتل عقوبتها التى تصل إلى الإعدام، فى القتل العمد، ومن المتهمين أصدقاء لم يراعوا الصداقة التى بينهم، وقتل الجانى المجنى عليه بدم بادر، بغرض الحصول على أموال، ونرصد عدة جرائم ومنها :


 


-سقوط المتهم بقتل راعى أغنام بعد سرقته فى حلايب


قتل صديقه على الرغم من الصداقة التى بينهم ولم يراعى يوما سعيد قضاه الجانى مع صديقه وقتله بدم بارد وسرقه بعد الدخول فى مشاجرة فيما بينهم وتعدى عليه بسلاح أبيض وتمكن رجال المباحث من القبض عليه.


 


تلقى قسم شرطة حلايب بمديرية أمن البحر الأحمر، بلاغا من الوحدة الصحية بإستقبالها جثة راعى أغنام، مقيم بدائرة القسم) وبها جرح طعنى نافذ أعلى الصدر.


 


وبالفحص تبين حدوث مشادة كلامية بين المتوفـى و(طالب، مقيم بدائرة القسم، مصاب بجرح قطعى بالرأس) على إثر خلافات بينهما، قام بسرقته وعلى إثرها الأخير بالتعدى على المجنى عليه بسلاح أبيض “سكين” كان بحوزته فأحدث إصابته التى أودت بحياته.


 


وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه وبمواجهته اعترف بإرتكاب الواقعة لذات السبب وأرشد عن الأداة المستخدمة.


 


-800 جنيه وراء قتل وفاة شخص على يد نجل شقيقه فى حلوان


اعترف عاطل بقتل عمه وسرقة 800 جنيه من داخل شقة المجنى عليه فى حلوان لشراء مواد مخدرة ولم يراعى أن العم أنه نسخة من والده وله قلب يحمل الحب تجاه أولاد أو بنات اخوه، وتعدى عليه بسكين وقتله.


 


وأضاف المتهم فى اعترافاته أمام رجال المباحث أنه كان يعتقد أن عمه يمتلك أموال كثيرة ولكن لم يعثر سوى على 800 جنيه فقط لشراء المخدرات منها وندم على قتله وتم القبض عليه واحالته للنيابة.


 


وكان رجال المباحث بالقاهرة، تمكنوا من كشف لغز العثور على جثة شخص داخل شقة سكنية فى حلوان، وتبين أن القتل بدافع السرقة وتم نقل الجثة إلى المستشفى.


 


تلقت غرفة عمليات النجدة، بلاغا بالعثور على جثة شخص داخل شقته فى منطقة حلوان، وعلى الفور انتقل رجال المباحث إلى المكان وتبين من خلال الفحص أن الجثة لشخص مصاب بالرأس بعد تعدى عليه أبن أخيه بعد سرقة 800 جنيه وتم التحفظ عليه ويقوم رجال المباحث بالتحقيق معه، للوقوف على ملابسات الواقعة.


 


-القبض على جار قتل مسنة لسرقتها فى أوسيم


اعترف المتهم بقتل سيدة أمام رجال المباحث بمديرية أمن الجيزة أن الدافع وراء ارتكابه لجريمة القتل هو الاستيلاء على مصوغاتها الذهبية فى أوسيم، حيث تبين أن جار المجنى عليها وراء ارتكاب الجريمة بدافع السرقة، وبضبطه اعترف بصحة الاتهام المنسوب إليه، وأخطرت النيابة المختصة للتحقيق.


 


ورد بلاغ لمديرية أمن الجيزة يفيد العثور على جثة مسنة داخل مسكنها فى أوسيم، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة لإجراء التحريات، وتبين من خلال مناظرة الجثة وجود إصابات بها.


 


بتكثيف التحريات تبين لرجال المباحث أن عاطل من جيران المجنى عليها وراء ارتكاب الجريمة، وبإعداد كمين له تم القبض عليه، وبمواجهته اعترف بإنهاء حياتها لسرقة مصوغاتها الذهبية.


 


تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهم، وتحرر المحضر اللازم، وأخطرت النيابة المختصة للتحقيق.


 


-عقوبة القتل تصل إلى الإعدام


ونصت الفقرة الثانية، من المادة 2344 من قانون العقوبات، على أنه “ومع ذلك يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد)، بالإعدام، إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى”، وأن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، ما يعنى أن هناك تعددًا فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.


 


وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات، بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطًا لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلًا هذا الاقتران ظرفًا مشددًا لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.


 


* شروط التشديد:



يشترط لتشديد العقوبة على القتل العمدى فى حالة اقترانه بجناية أخرى ثلاثة شروط، وهى: أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل عمدى مكتملة الأركان، وأن يرتكب جناية أخرى، وأن تتوافر رابطة زمنية بين جناية القتل والجناية الأخرى.


 


* ارتكاب جناية القتل العمد:



يفترض هذا الظرف المشدد، أن يكون الجانى قد ارتكب جناية قتل، فى صورتها التامة. وعلى ذلك، لا يتوافر هذا الظرف إذا كانت جناية القتل قد وقفت عند حد الشروع واقتران هذا الشروع بجناية أخرى، وتطبق هنا القواعد العامة فى تعدد العقوبات.


 


كذلك لا يطبق هذا الظرف المشدد إذا كان القتل الذى ارتكبه الجانى يندرج تحت صورة القتل العمد المخفف المنصوص عليها فى المادة 237 من قانون العقوبات حيث يستفيد الجانى من عذر قانونى يجعل جريمة القتل، كما لا يتوافر الظرف المشدد محل البحث ومن باب أولى، إذا كانت الجريمة التى وقعت من الجانى هى “قتل خطأ” اقترنت بها جناية أخرى، مثال ذلك حالة المجرم الذى يقود سيارته بسرعة كبيرة فى شارع مزدحم بالمارة فيصدم شخصًا ويقتله، ويحاول أحد شهود الحادث الإمساك به ومنعه من الهرب فيضربه ويحدث به عاهة مستديمة، ففى هذه الحالة توقع على الجانى عقوبة القتل غير العمدى، بالإضافة إلى عقوبة الضرب المفضى إلى عاهة مستديمة.

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى