قرغيزستان تتحدث عن تفاقم الوضع مجددا على الحدود مع طاجيكستان

قرغيزستان تتحدث عن تفاقم الوضع مجددا على الحدود مع طاجيكستان

أفاد المركز الصحفي لدائرة الحدود في قرغيزستان، بأن الوضع على الحدود مع طاجيكستان قد تدهور مجددا.

وقال مصدر في دائرة الحدود في قرغيزستان: “الجانب الطاجيكي، الذي انتهك جميع الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقا بين الوفود الثنائية بشأن ترسيم الحدود القيرغيزية – الطاجيكية، شرع في 4 يونيو 2021، حوالي الساعة 03:00 صباحا، في تركيب حاوية على قسم غير موصوف من الحدود في منطقة أونتشو بولاك بمنطقة تشون ألاي في إقليم أوش مع  دخول إلى أراضي جمهورية قيرغيزستان يصل إلى ألف متر”.

وأفاد المسؤول القرغيزستاني بأنه “اعتبارا من الساعة 6.00 (بالتوقيت المحلي) بقي الوضع على الحدود متوترا، فيما ترك الجانب الطاجيكي الحاوية في جزء غير موصوف من حدود الدولة في هذه المنطقة وابتعد عنها لمسافة ستمائة متر”.

وذكر علاوة على ذلك، أنه جرى رصد  تعزيزات من العسكريين من جانب طاجيكستان على متن سيارات وعربات مدرعة خفيفة.

وشددت هيئة الحدود على أن “الجانب القيرغيزي يتخذ تدابير لتسوية الوضع على مستوى ممثلي الحدود بين الطرفين لكن ممثلي الحدود في جمهورية طاجيكستان لا يجيبون على المكالمات الهاتفية”.

واشير إلى أن وحدات خدمة الحدود القيرغيزية المتمركزة على جزء من حدود الدولة مع طاجيكستان وضعت في حالة تأهب.

كما اتهمت بيشكيك دوشنبه بانتهاك الاتفاقات السابقة بشأن خفض التصعيد.

وكان الصراع بين سكان المناطق الحدودية للبلدين قد تحوّل عند هيكل لسحب المياه في “غولوفنوي” في 29 أبريل إلى مواجهة مسلحة.

واستمرت الاشتباكات بين حرس الحدود أكثر من ست ساعات، ما أسفر عن مقتل 36 مواطنا من قرغيزستان، وإصابة نحو مئتين آخرين، فيما تحدثت طاجيكستان عن 19 قتيلا و8 جرحى، وتدمير أو حرق أكثر من ثلاثمائة منزل ومنشآة للبنية التحتية.

واتفق الطرفان يوم 29 أبريل على وقف إطلاق النار وانسحاب القوات من الحدود، لكن تبادل إطلاق النار استؤنف في اليوم التالي. وتم التوصل إلى هدنة أخرى في وقت متأخر من بعد ظهر يوم 30 أبريل، وغادر جميع الجنود من طاجيكستان أراضي قرغيزستان في 1 مايو.

المصدر: نوفوستي

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.