قصة شبكات الجيل الخامس في أميركا.. لماذا تتخوف شركات الطيران؟


تفاقمت مشكلة تعليق شركات الطيرات رحلاتها للأجواء الأميركية بسبب شبكات الجيل الخامس.

القصة بدأت عندما حذرت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية من مخاطر شبكة الجيل الخامس على سلامة الطائرات، حيث يكمن الخطر في تداخل إشارات هذه الشبكات مع الأجهزة الإلكترونية الحساسة للطائرات.

إذ قد يحدث مثلاً تداخل وتشويش بين إشارات شبكات الجيل الخامس مع أجهزة قياس ارتفاع الطائرة عن سطح الأرض.

وتقول شركتا الاتصالات Verizon وAT&T اللتان تبدآن تشغيل خدمات الجيل الخامس اليوم في أميركا، إن خدمة 5G تم تشغيلها في 40 دولة من دون مشاكل لقطاع الطيران.

إذا لماذا ظهرت المشكلة في أميركا وليس في أوروبا مثلاً؟.

المشكلة ظهرت لأن نطاق التردد لشبكات الجيل الخامس في أميركا هو بين 3.7 الى 3.98 غيغاهرتز، بينما نطاق التردد لأجهزة قياس ارتفاع الطائرات يتراوح بين 4.2 الى 4.4 غيغاهرتز، بمعنى أن النطاق قريب جداً، أما في أوروبا فإن النطاق يتراوح بين 3.4 إلى 3.8 غيغاهرتز، أي بعيد نسبياً ولا يشكل خطراً على رادار الطائرات عند الإقلاع والهبوط.

ورغم أن شركتي AT&T و Verizon أعلنتا أنهما ستؤجلان تشغيل أبراج الجيل الخامس القريبة من المطارات لتفادي المخاوف الأمنية، إلا أن المخاوف دفعت شركات الطيران لإلغاء رحلاتها بانتظار تأكيدات السلامة من إدارة الطيران الفيدرالية.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.