كان يرعاها.. أسود تفترس عاملاً سودانياً في ليبيا


أقدم مواطن ليبي على قتل أسوده، بعدما هاجمت عاملاً سودانياً وقتلته في مزرعة بمنطقة بوهادي التابعة لمدينة بنغازي شرق البلاد، في حادثة مروعة أثارت جدلاً واسعاً بشأن تنامي ظاهرة تربية الحيوانات المفترسة في ليبيا.

وقالت مصادر محليّة إن العامل السوداني تعرّض للنهش من الأسود التي كان يقوم برعايتها، ولم ينجُ منها رغم محاولته الدفاع عن نفسه، ليفارق الحياة نتيجة الإصابات البليغة التي لحقت به.

إلى ذلك، وعقب الحادث الذي وقع نهاية الأسبوع الماضي، أقدم صاحب المزرعة على التخلّص من الأسود التي يربّيها والتي هجمت على المواطن السوداني.

جدل واسع

وأثارت هذه الحادثة جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالب بوضع حدّ لتربية الحيوانات المفترسة في البلاد.

بدوره، أكد الناشط إبراهيم الجازوي في تعليقه، أن مكانها في حديقة الحيوانات العامة وليس داخل البيوت والمساحات الخاصة، داعياً السلطات إلى إصدار قوانين تمنع اقتناء وتربية الحيوانات المفترسة وتفرض عقوبات على المخالفين.

تعبيرية

من جهتها، طالبت الناشطة زينب سالم في تدوينة، بمصادرة كل الحيوانات المفترسة التي تمتلكها بعض العائلات وتقوم بتربيتها داخل مزارعها وبيوتها من دون أي وسائل للأمان، وذلك لتفادي تكرار حادثة العامل السوداني.

وتربية الحيوانات المفترسة ظاهرة بدأت بالانتشار في ليبيا، حيث كثيرا ما شوهدت أسود ونمور تتجوّل برفقة أصحابها في الشوارع والأماكن العامة وداخل الأحياء السكنية خاصة في مدينة مصراتة والعاصمة طرابلس، الأمر الذي أثار ذعر واستنكار المواطنين.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.