كل ما تريد معرفته عن الشبكات الافتراضية الخاصة VPN

مبدأ عمل الشبكات الافتراضية الخاصة VPN:

تخفي الشبكات الافتراضية الخاصة VPN عنوانك IP من خلال السماح للشبكة بإعادة توجيهه عبر خادم بعيد صُمِّم خاصة ليُشغَّل بواسطة مضيف VPN، فلو تصفَّحت عبر الإنترنت باستخدام VPN سيصبح خادم VPN مصدر بياناتك، يعني أنَّ مزوِّد خدمة الإنترنت (ISP) والأطراف الثالثة الأخرى لا يستطيعون معرفة مواقع الويب التي تزورها أو البيانات التي ترسلها وتستقبلها عبر الإنترنت، بمعنى آخر تعمل الشبكة الافتراضية الخاصة بوصفها مرشحاً يحوِّل بياناتك كلها إلى “هراء”، حتى في حال وضع شخص ما يده عليها لن يؤثِّر ذلك.

فوائد اتصال VPN:

يخفي اتصال VPN حركة مرور البيانات على الإنترنت ويحميها من الوصول الخارجي، فيَعرض البيانات غير المشفرة لأي شخص لديه وصول إلى الشبكة ويريد رؤيتها، لكن لا يستطيع القراصنة ومجرمو الإنترنت فك تشفير هذه البيانات.

1. التشفير الآمن:

تحتاج لقراءة البيانات إلى مفتاح تشفير، فمن دونه سيستغرق الكمبيوتر ملايين السنين لفك الشفرة في حال حدوث أي هجوم؛ إذ يساعد الـ VPN على إخفاء نشاطاتك عبر الإنترنت حتى على الشبكات العامة.

2. إخفاء مكان وجودك:

تعمل خوادم VPN أساساً بصفتها وكلاء لك على الإنترنت؛ لأنَّ بيانات الموقع الديموغرافي تأتي من خادم في دولة أخرى، فلا يستطيع تحديد موقعك الفعلي، كما أنَّ معظم خدمات VPN لا تخزِّن سجلات لنشاطاتك، رغم أنَّ بعض مقدمي الخدمة يسجلون سلوكك، لكن لا تمرر هذه المعلومات إلى أطراف ثالثة؛ أي يظل مخفياً دائماً.

3. الوصول إلى المحتوى الإقليمي:

لا تستطيع الوصول إلى محتوى الويب الإقليمي دائماً من كل الأماكن، فغالباً تحتوي الخدمات والمواقع على محتوى لا يمكن الوصول إليه إلا من أجزاء معينة من العالم، وتستخدم الاتصالات القياسية الخوادم المحلية في الدولة لتحديد موقعك؛ أي لا تستطيع الوصول إلى المحتوى في المنزل في أثناء السفر، ولا تستطيع الوصول إلى المحتوى الدولي من المنزل أيضاً، بينما باستخدام انتحال موقع VPN تستطيع التبديل إلى خادم بلد آخر و”تغيير” موقعك.

4. النقل الآمن للبيانات:

ربما تحتاج إلى الوصول إلى الملفات الهامة على شبكة شركتك إذا عملت عن بُعد، وقد يتطلَّب هذا النوع من المعلومات اتصالاً آمناً، وهذا يفيد اتصال VPN؛ إذ تتصل خدمات VPN بالخوادم الخاصة وتستخدم طرائق التشفير لتقليل مخاطر تسرب البيانات.

ضرورة استخدام اتصال VPN:

يُعِدُّ موفر خدمة الإنترنت اتصالك عند الاتصال بالإنترنت؛ إذ إنَّه يتتبَّعك من خلال عنوان IP، فتوجه حركة مرور شبكتك عبر خوادم موفر خدمة الإنترنت التي تستطيع تسجيل كل ما تفعله عبر الإنترنت وعرضه.

قد يبدو مزود خدمة الإنترنت موثوقاً؛ لكنَّه قد يشارك سجل تصفحك مع المعلنين والشرطة أو الحكومة، أو أطراف ثالثة أخرى، كما يمكن أن يقع مزودو خدمات الإنترنت أيضاً ضحية لهجمات مجرمي الإنترنت إذا اختُرقوا، فقد تتعرض بياناتك الشخصية والخاصة للاختراق.

هذا يفيد خاصة لمن يتصل بانتظام بشبكات Wi-Fi العامة، فهو لا يعرف من قد يراقب حركة مروره على الإنترنت، وما قد يسرق منه من كلمات مرور أو بيانات شخصية أو معلومات الدفع أو هويته كاملة.

ماذا تفعل شبكة VPN الجيدة؟

يجب أن تعتمد على شبكة VPN الخاصة لأداء مهمة واحدة أو أكثر، كما يجب حماية VPN نفسها من المساومة؛ إذ يوفِّر VPN حلَّاً شاملاً:

1. تشفير عنوانك IP:

المهمة الأساسية لشبكة VPN هي إخفاء عنوان IP الخاص بك عن مزود خدمة الإنترنت الخاص بك والجهات الخارجية الأخرى، ويتيح لك ذلك إرسال المعلومات واستلامها عبر الإنترنت دون المخاطرة بأي شخص غيرك أنت ومزود VPN الذي يراها.

2. تشفير البروتوكولات:

يجب أن تمنعك الشبكة الافتراضية الخاصة VPN من ترك آثار بشكل سجل الإنترنت وسجل البحث والروابط؛ إذ تُعدُّ الروابط هامة خاصة لكونها تمنع الجهات الخارجية من الوصول إلى المعلومات السرية مثل البيانات الشخصية والمعلومات المالية وغير ذلك على مواقع الويب.

3. مفتاح القفل:

في حال انقطع اتصالك VPN فجأة، سيُقطع اتصالك الآمن أيضاً؛ إذ تستطيع شبكة VPN الجيدة اكتشاف هذا العطل المفاجئ وإنهاء البرامج المحددة مسبقاً، مما يقلِّل من احتمالية تعرض البيانات للخطر.

4. المصادقة ذات العاملين:

تفحص شبكة VPN قوية كل شخص يحاول تسجيل الدخول باستخدام مجموعة متنوعة من أساليب المصادقة، فلو طُلب منك إدخال كلمة مرور سيُرسل رمز إلى جهازك المحمول، وهذا يجعل من الصعب على الأطراف الثالثة غير المدعوة الوصول إلى اتصالك الآمن.

كيفية تصفح الإنترنت بأمان باستخدام VPN:

تشفر الشبكة الافتراضية الخاصة VPN سلوك تصفحك الذي لا يستطيع أحد فك تشفيره إلا بمساعدة مفتاح خاص؛ إذ يعرف كمبيوترك والشبكة الافتراضية الخاصة فقط هذا المفتاح؛ لذا لا يستطيع مزود خدمة الإنترنت التعرف إلى المكان الذي تتصفح فيه؛ إذ تستخدم مختلف شبكات VPN عمليات تشفير عدة؛ لكنَّها عموماً تعمل وفق ثلاث خطوات:

  • شغِّل VPN بمجرد اتصالك بالإنترنت؛ إذ تعمل VPN بصفتها نفقاً آمناً بينك وبين الإنترنت، فلا يستطيع مزود خدمة الإنترنت والجهات الخارجية الأخرى اكتشافه.
  • بعد ذلك، يصبح جهازك على الشبكة المحلية الخاصة بـ VPN، فتستطيع تغيير عنوانك IP إلى عنوان IP الذي يوفره خادم VPN.
  • الآن تستطيع تصفح الإنترنت كما تشاء؛ إذ إنَّ الشبكات الافتراضية الخاصة VPN تحمي بياناتك الشخصية كلها.

أنواع الشبكات الافتراضية الخاصة VPN:

توجد ثلاثة أنواع رئيسة للشبكات الافتراضية الخاصة VPN، وهي:

1. SSL VPN:

SSL VPN

لا يتمتع موظفو الشركة كلهم بإمكانية الوصول إلى جهاز كمبيوتر الشركة لاستخدامه في العمل من المنزل، ففي ظل جائحة كورونا عام 2020 واجهت شركات عديدة مشكلة عدم توفر المعدات الكافية لموظفيها، فلجأت إلى استخدام جهاز خاص، بما في ذلك كمبيوتر شخصي وكمبيوتر محمول وجهاز لوحي وهاتف محمول لاستخدام حل SSL-VPN الذي يُنفَّذ عبر صندوق أجهزة مطابقة بوجود متصفِّح يدعم HTML-5، ويستدعي صفحة تسجيل الدخول الخاصة بالشركة.

2. VPN من موقع إلى موقع:

تُعدُّ شبكة VPN من موقع إلى موقع مُصمَّمة لإخفاء الشبكات الداخلية الخاصة والسماح لمستخدمي هذه الشبكات الآمنة بالوصول إلى موارد بعضهم بعضاً.

تفيد لمن لديه مواقع عديدة في شركته، ولكل منها شبكة محلية خاصة (LAN) متصلة بشبكة WAN، كما تفيد لمن لديه شبكتين منفصلتين يريد إرسال الملفات بينهما دون أن يقوم مستخدمو شبكة إنترانت بالوصول صراحة إلى الأخرى.

تُستخدم في الشركات الكبيرة؛ فهي معقَّدة في التنفيذ ولا تقدم مرونة شبكات VPN SSL نفسها؛ لكنَّها الطريقة الأكثر فاعلية لضمان التواصل داخل الإدارات الكبيرة.

3. VPN من عميل إلى خادم:

تستطيع الاتصال عبر عميل VPN كأنَّك توصل كمبيوترك المنزلي بالشركة بواسطة استخدام كابل تمديد؛ فهو يسمح للموظفين الاتصال بشبكة الشركة من مكاتبهم المنزلية عبر الاتصال الآمن والتصرف كما لو كانوا جالسين في المكتب، لكن بعد تثبيت عميل VPN وتكوينه على الكمبيوتر.

يتضمن عدم اتصال المستخدم بالإنترنت عبر مزود خدمة الإنترنت، لكن إنشاء اتصال مباشر من خلال مزود VPN، وهذا يؤدي إلى تقصير مرحلة النفق في رحلة VPN، فبدلاً من استخدام VPN لإنشاء نفق تشفير لإخفاء اتصال الإنترنت الحالي، يستطيع VPN تشفير البيانات تلقائياً قبل توفيرها للمستخدم.

هذا يفيد مقدمي شبكات WLAN العامة غير الآمنة؛ إذ يمنع الأطراف الثالثة من الوصول إلى اتصال الشبكة وتعريضه للخطر، ويقوم بتشفير البيانات على طول الطريق إلى المزود، وتتميز بزيادة الكفاءة والوصول الشامل إلى موارد الشركة كلها، بمجرد توفير نظام هاتف مناسب، كما لو كان في مكان عمل الشركة.

طرائق تثبيت VPN على جهازك:

من الهام قبل تثبيت VPN التعرف إلى طرائق التنفيذ المختلفة:

1. Client VPN:

يجب تثبيت برنامج Client VPN المستقل، الذي صُمِّم لتلبية متطلبات نقطة النهاية عند إعداد VPN؛ فتقوم نقطة النهاية بتنفيذ ارتباط VPN لتتصل بنقطة نهاية أخرى، وهذا يؤدي إلى إنشاء نفق التشفير، لكن في الشركات يتطلب ذلك إدخال كلمة مرور صادرة عن الشركة أو تثبيت شهادة مناسبة، ثم باستخدام كلمة مرور أو شهادة يتعرف إلى جدار الحماية على أنَّ هذا الاتصال مرخص، ثم يُعرِّف الموظف نفسَه عن طريق وثائق التفويض المعروفة.

2. ملحقات المتصفِّح:

تستطيع إضافة ملحقات VPN إلى معظم متصفِّحات الويب، مثل Google Chrome وFirefox، كما تحتوي بعض المتصفِّحات مثل متصفِّح Opera على امتدادات VPN مدمجة، تُسهِّل تلك الإضافات على المستخدمين التبديل وتكوين VPN بسرعة عند تصفح الإنترنت؛ لكنَّ اتصال VPN صالح للمعلومات التي شوركت في هذا المتصفِّح فقط؛ إذ لا تستطيع تشفير استخدام المتصفِّحات واستخدامات الإنترنت الأخرى خارج المتصفِّح مثل الألعاب عبر الإنترنت من خلاله.

يُنصح المستخدمون أيضاً باختيار إضافة ذات سمعة حسنة؛ فقد حاول جامعو البيانات استخدام امتدادات VPN وهمية.

3. Router VPN:

Router VPN

سيسُهل تنفيذ VPN على جهاز التوجيه مباشرة في حال وجود أجهزة عديدة تتصل باتصال الإنترنت نفسه، بدلاً من تثبيت VPN منفصلاً على كل جهاز، وتفيد شبكة VPN الخاصة بالموجه لمن يرغب في حماية الأجهزة عبر اتصال إنترنت ليس من السهل تكوينه مثل أجهزة التلفزيون الذكية؛ فهي تساعد على الوصول إلى المحتوى المقيد جغرافياً عبر أنظمة الترفيه المنزلية.

تتميز بسهولة التثبيت كما توفر الأمان والخصوصية، وتمنع اختراق شبكتك عند تسجيل دخول الأجهزة غير الآمنة، لكن قد تصعب إدارتها إذا لم يكن لجهاز التوجيه الخاص بك واجهة مستخدم خاصة به، فذلك يؤدي إلى حظر الاتصالات الواردة.

4. Company VPN:

تُعدُّ شبكة VPN الخاصة بالشركة حلاً مُخصَّصاً يتطلب إعداداً شخصياً ودعماً فنياً، يُعِدُّه فريق تكنولوجيا المعلومات في الشركة، ولن يكون لديك أي تأثير إداري من VPN نفسها، وتُسجَّل نشاطاتك وعمليات نقل بياناتك بواسطة شركتك، وهذا يسمح للشركة بتقليل المخاطر المحتملة في تسرُّب البيانات، وتمتاز شبكة VPN الخاصة بالشركات بكونها توفر اتصالاً آمناً تماماً بشبكة الإنترنت والخادم الخاص بالشركة، حتى للموظفين الذين يعملون خارج الشركة باستخدام اتصال الإنترنت.

في الختام:

توفِّر الشبكات الافتراضية الخاصة VPN فرصة إنشاء اتصال شبكة محمية عند استخدام الشبكات العامة؛ إذ تُشفِّر حركة مرورك على الإنترنت وتخفي هويتك على الإنترنت، وهذا يجعل من الصعب على الأطراف الثالثة تتبُّع نشاطاتك عبر الإنترنت وسرقة بياناتك.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى