كيف يمكن أن تشكل شبكات الجيل الخامس خطراً على الطائرات؟


اتفقت شبكات الهاتف المحمول الأميركية AT&T وVerizon على تأجيل توسيع خدمة الجيل الخامس في بعض المطارات.

كان من المقرر أن تبدأ الخدمة في العمل في المزيد من الأماكن يوم الأربعاء بعد تأجيلين سابقين.

لكن 10 شركات طيران أميركية رائدة تقول إن التكنولوجيا الجديدة قد تتسبب في تأخير آلاف الرحلات الجوية، وفقاً لما ذكرته “BBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

كيف تتأثر حركة الطيران؟

تعد تقنية 5G الجيل التالي من تكنولوجيا اتصال الإنترنت عبر الهاتف المحمول. حيث تتيح للأشخاص تنزيل البيانات وتحميلها بسرعة أكبر، ويسمح لمزيد من الأجهزة بالوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول في نفس الوقت.

وللقيام بذلك، يتم الاعتماد على زيادة استخدام إشارات الراديو. وتعد الترددات الراديوية المستخدمة لشبكات الجيل الخامس جزءاً من الطيف المعروف باسم النطاق C.

هذه الترددات قريبة من تلك التي تستخدمها أجهزة تحديد الارتفاع الراديوية في الطائرات، والتي تقيس ارتفاع الطائرة فوق الأرض، وتوفر أيضاً بيانات لأنظمة السلامة والملاحة.

ويأتي القلق من أن التداخل من عمليات إرسال إشارات الجيل الخامس يمكن أن يوقف هذه الأجهزة عن العمل بشكل صحيح، ويسبب مشاكل تتعلق بالسلامة، خاصة عند هبوط الطائرات.

ما مدى الخطورة على الطائرات؟

في أواخر عام 2020، نشرت RTCA – وهي منظمة أميركية تقدم إرشادات فنية بشأن قضايا الطيران – تقريراً يحذر من احتمال حدوث “إخفاقات كارثية تؤدي إلى وفيات متعددة، في غياب وسائل الإبطاء المناسبة لسرعة الطائرات”.

وفي الآونة الأخيرة، حذرت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية، من أن تداخل شبكات الجيل الخامس قد يؤدي إلى مشاكل مع عدد من الأنظمة المختلفة على متن طائرة بوينغ 787 دريملاينر. وهو ما قد يجعل ذلك من الصعب إبطاء الطائرة عند الهبوط، مما يؤدي إلى انحرافها عن المدرج.

سلامة الطيران

وقررت إدارة الطيران الفيدرالية، عدم السماح للطائرات باستخدام أجهزة تحديد الارتفاع الراديوية في الظروف التي قد يكون فيها خطر حدوث تداخل خطير مع إشارات الجيل الخامس، إلا أن هذا الحل سيحد من قدرة بعض الطائرات على الهبوط، على سبيل المثال، في حالة ضعف الرؤية.

من جانبها، حذر تحالف يضم 10 شركات طيران أميركية رئيسية، من أن هذا قد يؤدي إلى تأخير أو إلغاء أكثر من 1000 رحلة جوية في ظروف الطقس السيئ، مما يعني في بعض الأحيان “توقف الغالبية العظمى من عمليات السفر للأفراد وعمليات الشحن بشكل أساسي”.

كما أشار التحالف إلى أن جزءاً كبيراً من أسطول الطائرات الأميركية “سيعتبر غير صالح للاستخدام” بسبب القيود المفروضة على تشغيلها.

هل كل الدول تشعر بالقلق؟

على الجانب الأخر، لن يكون تأثير تقنية الجيل الخامس متشابه في جميع دول العالم، وذلك يرجع إلى أن الطريقة التي يتم بها طرح التقنية في الولايات المتحدة مختلفة، وقد تتشابه مع بعض البلدان.

وفي الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال، تعمل الشبكات بترددات أقل من تلك التي يخطط مقدمو الخدمات الأميركيون لاستخدامها – مما يقلل من مخاطر التداخل. كما يمكن أن تعمل أبراج 5G أيضاً بطاقة أقل. ومع ذلك، فقد اتخذت بعض البلدان المزيد من الخطوات للحد من المخاطر المحتملة.

حيث قررت فرنسا، ابتاع ما يسمى بـ “المناطق العازلة” حول المطارات حيث يتم تقييد إشارات الجيل الخامس، بينما يجب إمالة الهوائيات لأسفل لمنع التداخل المحتمل.

ما الذي تفعله السلطات الأميركية؟

اتخذ المنظمون في الولايات المتحدة بالفعل عدداً من الخطوات. حيث أنشأت إدارة الطيران الفيدرالية مناطق عازلة مؤقتة حول 50 مطاراً، حيث سيحد موفرو 5G من أنشطتهم. لكن هذه المناطق أصغر بكثير من المناطق المستخدمة بالفعل في فرنسا، وستعمل أجهزة الإرسال الأميركية بمستويات طاقة أعلى بكثير.

وقد بدأت أيضاً في تحديد أجهزة قياس الارتفاع التي يمكن استخدامها بأمان في المناطق التي تم نشر تقنية الجيل الخامس بها – وتلك التي لا يمكن الاعتماد عليها بدرجة كافية والتي ستحتاج إلى استبدالها.

american airlines أميركان إيرلاينز

كما حددت المطارات حيث يمكن استخدام أنظمة GPS لتوجيه الطائرات المقتربة بدلاً من أجهزة تحديد الارتفاع الراديوية.

لكن شركات الطيران تصر على أن هذا لا يكفي: فهي تدعي أنه لا ينبغي تنشيط شبكة الجيل الخامس على الإطلاق في نطاق ميلين من المطارات المتضررة.

ماذا قالت شركات الاتصالات؟

اتفقت Verizon وAT&T على تأخير طرح 5G مؤقتاً، فيما قالت AT&T إنه “عدد محدود من الأبراج حول مدارج معينة في المطارات”.

كما لن يتم تشغيل بعض أبراج الجيل الخامس أثناء المناقشات الحالية لحين إيجاد حل دائم. وهذا من شأنه أن يقلل من احتمال التداخل مع الأنظمة الموجودة على متن الطائرات.

وبدوره، قال الرئيس الأميركي، جو بايدن إن التأخير سيؤثر فقط على حوالي 10% من أبراج الجيل الخامس لشركات الاتصالات.
وبررت شركات الاتصالات موقفها، على سلامة الاتصالات مع إطلاق الجيل الخامس، إلى انتشار التقنية بالفعل في حوالي 40 دولة حول العالم.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.