لديها بروتين مثبط للمناعة.. علماء صينيون يكشفون كيفية تسهيل الخفافيش انتقال الفيروس





بكين – أ ش أ


نشر في:
الثلاثاء 15 مارس 2022 – 9:47 ص
| آخر تحديث:
الثلاثاء 15 مارس 2022 – 9:47 ص

كشف باحثون صينيون أن بروتينا مثبطا للمناعة يتركز في الغدد اللعابية للخفافيش، يمكن أن يساعد هذا الحيوان في تسهيل انتقال الفيروس، حيث تعتبر الخفافيش مستودعات محتملة للعديد من الفيروسات التي تسبب الأمراض الحيوانية المنشأ من خلال انتقالها إلى الحيوانات الأخرى والبشر.

وذكرت وكالة (شينخوا) الصينية للأنباء اليوم الثلاثاء، أنه وفقا للباحثين بمعهد كونمينج لعلم الحيوان التابع للأكاديمية الصينية للعلوم والجامعة الطبية العسكرية، فإن الخفافيش لديها مجموعة فريدة من الاستجابات المناعية المضادة للفيروسات التي تتحكم في انتشار الفيروس مع الحد من الاستجابات الالتهابية التي تضر بنفسها.

وتكهنت العديد من الدراسات بأن الخفافيش لديها مواقع ذات امتياز مناعي في الجسم، حيث يمكن لها أن تتحمل إدخال وإقامة المستضدات الخارجية دون إثارة استجابة مناعية التهابية. وتعتبر تجاويف الفم، كقناة لدخول الفيروس وانتقاله، موقعا متميزا مناعيا في الخفافيش.

وقال الباحثون “إنهم قد تعرفوا على بروتين مثبط للمناعة يسمى MTX. ومن المحتمل أن يكون هذا البروتين يعمل على خلق بيئة ذات امتياز مناعي ويحث على التهاون المناعي مع الفيروسات في تجاويف الفم لدى الخفافيش من خلال مواجهة الاستجابة المناعية للمضيف”.

وفي المزيد من الدراسات، وجد الباحثون أن إعطاء MTX للفئران سهل من الإصابة بفيروس الإنفلونزا “إتش 1 إن 1″، مما أدى إلى مهاجمة الفيروس للفئران بشكل أكبر وإتلاف أنسجة بداخلها.

وقال الباحثون “إن بروتين MTX يتركز بشكل كبير في الغدد اللعابية للخفافيش. وتقترح دراستهم آلية لتوليد الامتياز المناعي والتسامح المناعي في الخفافيش وتقدم دليلا على انتقال الفيروسات من خلال الإفرازات الفموية”.

وفي الوقت نفسه، قد يكون MTX مرشحا محتملا لتطوير عقاقير مضادة للالتهابات، وفقا لما قال الباحثون.





رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.