ماستركارد توقع اتفاقية شراكة مع مجموعة MTN للتكنولوجيا المالية لتسريع وتيرة اعتماد منظومة الخدمات المالية الجوالة في 13 سوقاً أفريقياً | أسواق وشركات


وقّعت ماستركارد ومجموعة MTN للتكنولوجيا المالية اتفاقية شراكة تغطي عدداً من الأسواق لبدء حقبة جديدة من التعاون الرامي لربط ملايين الأشخاص والشركات الصغيرة في مختلف أنحاء القارة الإفريقية بأدوات وحلول رقمية متطورة للقيام بعمليات الدفع الآمنة باستخدام الهاتف المحمول، والاستفادة من المزايا الواسعة التي يوفرها الاقتصاد الرقمي غير النقدي.

وتهدف الشراكة إلى توظيف تقنيات وقدرات ماستركارد لدعم طموحات MTN لأن تصبح أكبر منصة للتكنولوجيا المالية في إفريقيا للتجار والمستخدمين الأفراد. ويأتي ذلك في أعقاب الاتفاقية التي وقعتها ماستركارد مع MTN في وقت سابق من هذا الشهر، وتستثمر بموجبها ماستركارد في حصة الأقلية في مجموعة MTN للتكنولوجيا المالية، ذراع الخدمات المالية الرقمية للمشغل الأكبر لشبكات الهاتف المحمول في إفريقيا،

وبالنظر إلى لمشتركي MTN الذي يبلغ عددهم إلى290 مليون مشترك و60 مليون محفظة شهرية نشطة في المحفظة الرقمية موبايل موني (MoMo)، فإن هذه الاتفاقية ستغطي 13 دولة في القارة الإفريقية بما في ذلك بنين، والكاميرون، وساحل العاج، وإسواتيني، وغانا، وليبيريا، ونيجيريا، وجمهورية الكونغو، وجمهورية غينيا، ورواندا، وجنوب أفريقيا، وأوغندا، وزامبيا.

وتعليقاً على ذلك، قالت آمنة أجمل نائب الرئيس التنفيذي لشؤون تطوير الأسواق في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وإفريقيا لدى ماستركارد: “تقوم استراتيجية الابتكار الخاصة بنا على التعاون مع مختلف الأطراف الفاعلة في قطاع الخدمات المالية. نحن فخورون بهذه الشراكة التي ستتيح لملايين الأشخاص في إفريقيا الاستفادة من المزايا العديدة للتجارة الرقمية، والفوائد المختلفة التي توفرها حلول تحويل الأموال عبر الهاتف الجوال للشركات الصغيرة والمتوسطة مثل العمليات التجارية المريحة، وقبول المدفوعات على نطاق أوسع، والقدرة على الوصول إلى الائتمان بأسعار معقولة، وباستخدام الأدوات والحلول الرقمية الآمنة والتي تمكن هذه الشركات من توسيع وتنمية أعمالها”.

وتعد القارة الإفريقية موطناً لنحو أكثر من 1.3 مليار شخص، منهم 43% فقط يتعاملون مع البنوك، في حين تتم أكثر من 90% من جميع المدفوعات والمعاملات باستخدام النقد. كما يمتلك 45% من إجمالي السكان حسابات مالية عبر الهاتف المحمول. وقد تعاونت شركتا ماستركارد وMTN على مدى السنوات الخمس الماضية لدعم العديد من برامج إدارة الأموال عبر الهاتف المحمول في جميع أنحاء إفريقيا، ومساعدة الأشخاص على إجراء المدفوعات باستخدام المنصات العالمية، وبالتالي إدخال المزيد من الأشخاص إلى منظومة الخدمات المالية الرئيسية.

من جانبه، قال سيرين ديوم، الرئيس التنفيذي لمجموعة MTN للتكنولوجيا المالية: “إن رؤيتنا وأهدافنا المشتركة الرامية لتسهيل إمكانية الوصول والاستفادة من الخدمات المالية لتحقيق الشمول المالي والرخاء للناس، كان لها الأثر الأكبر في عقد هذه الشراكة المميزة. نتطلع للعمل مع ماستركارد كشريك ملتزم في تمكين المزيد من الأشخاص والشركات للاستفادة من أفضل الحلول والخدمات المالية مثل التطبيقات وتجارب الاستخدام المتميزة والمعاملات والتحويلات المالية الآمنة، والقبول الموسع للخدمات المالية الرقمية”.

وسيساهم هذا التعاون في تطوير البنية التحتية المحلية للمدفوعات الرقمية، فضلاً عن دعم إمكانية التوسع المحتمل للمعاملات في المستقبل، ودفع آفاق الشمول المالي عبر تمكين المزيد من الوصول إلى الأصول والخدمات المالية.

توفير الوصول العالمي لمستخدمي محفظة “موبايل موني”

سيتم تزويد كل محفظة من محافظ “موبايل موني” الرقمية ببطاقة ماستركارد افتراضية وأخرى تقليدية، الأمر الذي سيمكن المستخدمين من الوصول إلى أكثر من 100 مليون موقع يقبل استخدام هذه البطاقات على مستوى العالم، وهو ما يتيح لشركة MTN تحقيق المزيد من التوسع على الصعيد الدولي.

وتساعد حلول الأمن السيبراني من ماستركارد في حماية الأفراد والشركات من عمليات الاحتيال وأشكال التهديد الأخرى، الأمر الذي يعزز ثقتهم ودعمهم للحلول والخدمات التي ستوفرها هذه الشراكة.

دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من قبول المدفوعات الرقمية

ستتيح الاتفاقية للشركات الصغيرة والمتوسطة الحصول على حلول قبول المدفوعات مثل SME-in-a-Box من ماستركارد، وهو حل مدفوعات قليل التكلفة يمكّن أصحاب الأعمال الصغيرة من نقل أعمالهم إلى الإنترنت وقبول عمليات الشراء باستخدام مجموعة من المدفوعات الرقمية.

ويمكن لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة الآن الوصول إلى الحلول التي تمكنهم من تصميم واجهات خاصة للتجارة الإلكترونية، مع دعم خاصية رمز الاستجابة QR وحلول Tap on Phone، وقبول البطاقات الرقمية، وذلك بهدف الارتقاء بمستوى تجربة العملاء، وخفض تكاليف الأعمال، وفتح آفاق جديدة للنمو والابتكار.

توسيع نطاق حلول التحويلات المالية

سيستفيد المستخدمون من خلال هذه الشراكة بوصول أوسع لخدمات تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول، سواء كان ذلك للتحويلات المالية الداخلية أو التحويلات العابرة للحدود في القارة الإفريقية. ومع نمو الطلب على الخدمات الدولية لتحويل الأموال بأكثر من 2 مليار دولار أمريكي من المعاملات اليومية، أي ما يعادل أكثر من 40% من الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. كما ارتفعت تحويلات الأموال الدولية باستخدام المحافظ المحمولة بنسبة 65% على أساس سنوي في عام 2020 لتصل إلى حوالي مليار دولار أمريكي، مع عدم وجود أي مؤشرات على تباطؤ هذا الاتجاه.

وتلتزم ماستركارد بعملها مع العديد من الشركات المزودة لخدمات الاتصالات في جميع أنحاء القارة الإفريقية وعلى مستوى العالم، لتحقيق مبدأ الشمول المالي للجميع، وقد تعهدت الشركة بضمّ مليار شخص و50 مليون شركة صغيرة ومتناهية الصغر إلى الاقتصاد الرقمي بحلول عام 2025. ويعتبر تزويد عملاء MTN من المستخدمين الأفراد والعملاء من الشركات الصغيرة والمتوسطة بحلول ومنصات وأدوات سهلة وآمنة أحد الأمثلة العديدة على مساعي الشركة الرامية لتحقيق هذا الهدف.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى