مباحثات برلمانية تونسية ألمانية بشأن قضية الهجرة غير الشرعية


وضمت الجلسة من الجانب التونسي مساعد الرئيس المكلف بالعلاقات الخارجية والتونسيين بالخارج والهجرة عز الدين التايب، ومقرر لجنة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي وشؤون التونسيين بالخارج والهجرة طارق الربعى، ومن الجانب الألمانى رئيس لجنة الرقمنة بمجلس النواب “توبياس باتشرل” والوفد المرافق له، وذلك وفقًا لبيان لمجلس النواب التونسي.


من جانبه، أشاد مساعد الرئيس المكلف بالعلاقات الخارجية والتونسيين بالخارج والهجرة، بحجم التعاون القائم بين البلدين على المستوى البرلماني والدولي، مشيرًا إلى العلاقات التاريخية القائمة بين البلدين وبمجالات الشراكة المختلفة.


من جهتهم، أجمع عدد من النواب التونسيين، على أن موضوع الهجرة غير الشرعية هو موضوع أممي ويشغل العديد من الدول ولا يخص تونس فقط باعتبار أنها منطقة عبور، مشددين على أهمية تكثيف الجهود بين الجميع لمكافحة هذه الظاهرة بعيدًا عن الحلول الأمنية.


واعتبروا أن عدم التوازن التنموي بين البلدان وتفاقم نسبة الفقر والركود الاقتصادي العالمي ساهم بشكل كبير في ارتفاع هذه الظاهرة، مشددين على ضرورة التعاون بين البلدين في المجال الاقتصادي والتنموي لاسيما دعم مجالات التعليم العالي والاستثمارات في مجالات الاقتصاد الأخضر، باعتبار أن طبيعة المناخ في تونس تتلاءم مع مثل هذا النوع من الاقتصاد.


في المقابل، أعرب رئيس لجنة الرقمنة بمجلس النواب الألماني، عن استعداد بلاده لتكثيف التعاون لمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، وذلك سواء في إطار الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي وتونس أو عبر دعم جهود تونس التنموية لمجابهة هذه الآفة.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى